• كورونا: 3 ملايين إصابة في العالم والصحة العالمية تقول إنه كان على العالم أن يصغي اليها
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

      -   2020-04-28

    تجاوز عدد الإصابات المؤكّدة بفيروس كورونا حول العالم ثلاثة ملايين إصابة، حوالى 80% منها في أوروبا والولايات المتّحدة، وفق إحصائية لوكالة فرانس برس مساء الإثنين في استناداً إلى بيانات رسمية. وأظهرت الإحصائية أنّ ما لا يقلّ عن ثلاثة ملايين وثلاثة آلاف و344 شخصاً حول العالم أصيبوا بالفيروس منذ ظهوره في وسط الصين في كانون الأول/ديسمبر الفائت وأنّ 209 آلاف و388 من هؤلاء المصابين لقوا حتفهم من جرّاء الفيروس الفتاك. وبلغ عدد المصابين في أوروبا 1.393.779 شخصاً توفي منهم و126.233 وفي الولايات المتحدة 980.008 مصابين توفي منهم 55.637 شخصاً. وهذا العدد لا يعكس سوى جزء من الأعداد الحقيقية للمصابين إذ تبقى الفحوص لكشف الإصابات في عدد من الدول محصورة بالحالات التي تتطلّب علاجاً في المستشفى. منظمة الصحة أكد مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس ادانوم غيبريسوس الاثنين أن الهيئة أطلقت تحذيرات على أعلى مستوى من فيروس كورونا المستجد منذ نهاية كانون الثاني/يناير، مبديا أسفه لتجاهل بعض الدول توصياتها. وقال في مؤتمر صحافي عبر الفيديو في جنيف "كان على العالم الإصغاء بانتباه الى منظمة الصحة العالمية لان حال الطوارئ العالمية اعلنت في 30 كانون الثاني/يناير"، مع تسجيل 82 اصابة بالفيروس خارج الصين وقبل تسجيل وفيات. وتتعرّض المنظمة لانتقادات حادة خاصة من الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي علّق في وقت سابق هذا الشهر تمويل واشنطن للهيئة بعدما اتّهمها بالتقليل من أهمية تفشي الوباء والتقرّب من الصين، حيث ظهر الفيروس لاول مرة أواخر العام الماضي. علما أن ترامب لم يقدّم أي دليل على اتّهاماته. وأصر تيدروس على أن المنظمة التابعة للأمم المتحدة قدّمت منذ البداية المشورة الصائبة "المبنية على أفضل الحقائق العلمية والأدلة". لكنّه أكد ان تفويض المنظمة لا يخوّلها "أن تفرض على الدول الاخذ بتوصياتها". وأشار تيدروس إلى أنه كان يتعيّن على الدول "اتّخاذ كل تدابير الصحة العامة" عندما اعتبرت المنظمة في 30 كانون الثاني/يناير أن فيروس كورونا المستجد يشكل "حالة طوارئ قصوى". وقال "ننصح دول العالم باعتماد مقاربة شاملة للصحة العامة" من خلال التقصي وإجراء الفحوص والعزل وتعقّب المخالطين. وأكد ان الدول التي اتّبعت توصيات المنظمة هي في "وضع أفضل" من غيرها، مضيفا أنه "يعود للدول أن ترفض أو تقبل" توصيات المنظمة، ومشددا على ضرورة "تحمّل كل الدول مسؤولياتها". وأسفر كوفيد-19 عن أكثر من 206 آلاف وفاة ونحو ثلاثة ملايين إصابة في العالم وفق تعداد لوكالة فرانس برس الإثنين. وسجّلت الولايات المتحدة نحو 55 ألف وفاة، فيما يناهز عدد الإصابات على أراضيها مليون حالة مسجّلة.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف