• شاب يخطف الاضواء في منافسات مرشحي الديمقراطيين ويجلهر بمثليته ويتقن 7 لغات
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    واشنطن ـ طالب عويص   -   2020-02-12

    يقترب بيت بوتجيج من صدارة سباق انتخابات الحزب الديمقراطي لاختيار مرشح رئاسي في الانتخابات الرئاسية المقبلة. ويلفت بوت-إيدج-إيدج انتباه الناخبين، ويجذب هجمات الخصوم السياسيين الذين يرون دخوله إلى عالم السياسة تهديدا خطيراً. ثمة مقولة قديمة بشأن مرشحي الرئاسة في الولايات المتحدة، تقول إن الديمقراطيين يختارون من يحبونه، والجمهوريين يصطفون في مراكز التصويت. أتت ترشيحات الحزبين في انتخابات عام 2016 منافية لأي منطق، إذ تنافس فيها دونالد ترامب وهيلاري كيلنتون، المرشحة التي تفضلها مؤسسات الدولة، ويبدو أن الكرّة ستعاد في هذه الانتخابات أيضا. وفي الوقت الذي لم يجد فيه الحزب الجمهوري من مرشح غير ترامب، يأتي تقدم بوتجيج مفاجئاً وغير منطقي في المنافسة الديمقراطية ضد ترامب في نوفمبر/تشرين الثاني القادم. وبوتجيج عمدة سابق لبلدة متوسطة الحجم في ولاية إنديانا، إذ يأتي ترتيب حجم البلدة في المركز 306 على مستوى البلاد. وهي بلدة جامعية على غرار مدينة أوكسفورد في المملكة المتحدة، وإن كانت أصغر. يبلغ بوتجيج من العمر 38 عاما، ما سيجعله أصغر رئيس في تاريخ البلاد في حال فوزه. كما أنه أول مرشح مثلي، وهو في حد ذاته أمر غير مسبوق ولا يمكن تصوره قبل عقود قليلة حين كانت حملة الجمهوريين تنجح في معارضة زواج المثليين، بينما تجنب الديمقراطيون الحديث في الأمر برمته. بوتجيج، حقق انتصارا محدودا في أيوا. وفي عام 2019، جمع بوتجيج أكثر من 76 مليون دولار لحملته الانتخابية، وهو رقم فلكي لشخصية سياسية غير معروفة حتى بداية العام، وهو الذي ما زال يجتهد لينطق الناس اسمه بطريقة صحيحة. وفي أحد التجمعات الانتخابية ببلدة كيني في نيو هامبشر السبت الماضي، أشاد الممثل مايكل جاي فوكس بالخلفية السياسية غير التقليدية لبوتجيج، ووصفه بأنه "أعسر، أمريكي من أصل مالطي، من أتباع الكنيسة، من جيل الألفية، مثلي، وجندي سابق في الجيش". وضج الجمهور بالضحك، وهتف باسم بوتجيج فور ظهوره على المنصة في هيئته المعتادة بدون سترة، مرتديا قميصاً وربطة عنق، يجول على المنصة ومعه مكبر صوت لاسلكي. وتقول سوزان سزيلدو، ممرضة في بلدة دبلن القريبة: "أحب حيويته جداً. وأحب روحه الشابة. أعتقد أنه سيجلب وجهة نظر معاصرة وجديدة إلى واشنطن، وهو ما نحتاجه بشدة". ووقف الزوجان سكوت هادلاند وجايسون باسي، من ماساتشوسيتس، في مقدمة الجماهير الحاضرة، ومعهما ابنهما جيريمي. وقال هادلاند: "نحن متحمسان بشدة لرؤية مرشح مثلي. ورؤيته مباشرة تعني الكثير بالنسبة لنا".

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان