• الجبير: نحمل إيران مسؤولية هجوم أرامكو
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    الرياض ـ فهد الدخيل   -   2019-09-21

    أكد وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، عادل الجبير، السبت، في مؤتمر صحافي، أن الهجوم على أرامكو عمل إجرامي تتحمل مسؤوليته إيران. وأعلن أن "الصواريخ التي أصابت منشآت أرامكو أتت من الشمال"، وأن المملكة تعمل على "تحديد مكان الإطلاق". وقال إن الهجوم يؤثر على إمدادات النفط العالمية، واستهدف أمن الطاقة للعالم بأسره، ولذلك أدانته أكثر من 80 دولة بشدة. وتعرضت بقيق، إحدى أكبر منشآت معالجة النفط في العالم، لأضرار جسيمة بفعل هجوم بطائرات مسيرة وصواريخ في 14 سبتمبر/أيلول. الأسلحة إيرانية وذكر الجبير أن التحقيقات تشير إلى أن الأسلحة المستخدمة في الهجوم إيرانية. وأشار إلى أن التحقيقات تهدف إلى تحديد مصدر الإطلاق، وتابع "نحن متأكدون أن المصدر ليس اليمن بل إيران في الشمال". وكشف أن "السعودية تتشاور مع الحلفاء والأصدقاء بشأن الخطوات المقبلة بعد انتهاء التحقيقات". وأكد العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، الجمعة، أن الهجوم على أرامكو عمل إجرامي يمثل تصعيدا خطيرا وتهديدا لأمن المنطقة. وقال إن السعودية ستتخذ الإجراءات المناسبة للحفاظ على أمنها بعد استكمال التحقيقات. وشدد على أن تصرفات إيران لا تتماشى مع القوانين الدولية، وحث المجتمع الدولي على وضع حد للسياسات الإيرانية العدوانية. وأضاف أن إيران تسعى لاستغلال الوضع الحالي لممارسة سلوكها العدواني، موضحا أن أدلة دعم إيران للإرهاب متعددة رغم نفي طهران المستمر. وكرر أن السعودية حذرت مرارا من أن عدم التصدي لإيران يشجعها على زيادة عدوانها. وأوضح الجبير أن السعودية لم تطلق صاروخا أو طائرة مسيرة أو حتى رصاصة صوب إيران، في حين تعرضت المملكة لهجمات بالمئات من الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة. وقال إن "الاتفاق النووي مع إيران ينبغي أن يخضع للتحسين والتعديل ولا سيما في قضية تخصيب اليورانيوم". وتحدث الجبير عن تعاون الرياض مع واشنطن "لضمان حرية الملاحة في الخليج العربي". واعتبر وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي، عادل الجبير، أن تحذير إيران من اندلاع حرب شاملة حال تعرضها لأي ضربة من السعودية أو الولايات المتحدة "مضحك ومثير للسخرية". وقال الجبير، في مقابلة مع قناة "CNBC" الأمريكية، السبت، أجريت في الرياض على خلفية تصعيد جديد في منطقة الخليج عقب الضربة الموجعة إلى منشأتين حيويتين لشركة "أرامكو" السعودية، يوم 14 سبتمبر: "هذه المرة ليست الأولى عندما يعلن وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، شيئا مضحكا وفي الحقيقة مثيرا للسخرية". وحول الخطوات التالية التي ستتخذها السعودية بعد الهجوم قال: "نتحمل المسؤولية عن حماية حدودنا وشعبنا وبنيتنا التحتية، لكن العالم أيضا مسؤول عن ضمان عدم هروب إيران من المحاسبة لقتل الناس وتأمين حرية الملاحة في الخليج وبحر العرب لمنع تعطل إمدادات الطاقة العالمية". واعتبر أن محاولات التعاون مع إيران لحل المشاكل العالقة، مثل المبادرة الألمانية الفرنسية لإطلاق عمل آلية مالية خاصة من شأنها الالتفاف على العقوبات الأمريكية، ليست إلا استرضاء للجمهورية الإسلامية، مشيرا إلى أن هذه السياسة لن تسفر عن نتائج إيجابية. وقال في هذا السياق: "إذا كنت تعتقد أن التساهل مع إيران سيجعلها تتصرف بشكل أفضل، فإن ذلك لن يحدث، كما لم يحدث على مدار السنوات الـ40 الماضية". وتابع: "نعتقد أن فكرة عرض قروض على إيران ليست إلا استرضاء، وكلما حاول أحد على مدى السنوات الـ40 الأخيرة استرضاء إيران، استخدمت هي هذا الأمر لإلحاق أضرار". وشدد وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي على أن الهجوم على "أرامكو" لم يستهدف المملكة فحسب وإنما كل المجتمع الدولي

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان