• الجيش اللبناني يحظر استخدام الطائرات المسيرة في لبنان بعد انتهاك اسرائيلي
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    بيروت ـ محمد غانم   -   2019-09-01

    فرض الجيش اللبناني الأحد حظرا على استخدام الطائرات المسيرة في عدد من مناطق البلاد خلال فترة إحياء ذكرى مراسم عاشوراء في وقت لاحق من الشهر الجاري. وحذر الجيش اللبناني جميع المواطنين من استخدام الطائرات المسيرة طيلة الفعاليات الدينية الشيعية في الضاحية الجنوبية والنبطية وصور وبعلبك والهرمل، تحت طائلة الملاحقة القانونية. يأتي هذا الإجراء على خلفية إعلان الحكومة اللبنانية عن خرق طائرات مسيرة تابعة لإسرائيل أجواء لبنان أواخر الشهر الماضي، في ظل التوتر بين حزب الله وإسرائيل على الحدود. وقال الجيش اللبناني إن طائرة إسرائيلية مسيرة انتهكت المجال الجوي للبلاد الأحد وأسقطت مواد حارقة أشعلت النيران في منطقة أحراج على الحدود. وذكر الجيش في بيان "خرقت طائرة مسيرة تابعة للعدو الإسرائيلي 11.15 الأجواء اللبنانية من فوق مزرعة بسطرة، وقامت بإلقاء مواد حارقة على أحراج السنديان في المنطقة، مما أدى إلى نشوب حريق". وأضاف بيان الجيش اللبناني أنه يتابع تطورات هذا الخرق مع قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة دون ذكر تفاصيل. وقال الجيش الإسرائيلي "قبل قليل اندلعت النيران في منطقة لبنانية حدودية. الحرائق بدأت بسبب عمليات قواتنا في المنطقة". وحلقت فجر 25 آب/أغسطس طائرتان مسيرتان محملتان بالمتفجرات فوق ضاحية بيروت الجنوبية، بحسب حزب الله، إحداهما سقطت بسبب عطل فني والثانية انفجرت، من دون أن يحدد هدف الهجوم الذي حمل لبنان إسرائيل المسؤولية عنه. وأعلنت قيادة الجيش اللبناني مديرية التوجيه في بيان الأحد "بمناسبة إحياء ذكرى مراسم عاشوراء، تحذّر قيادة الجيش جميع المواطنين من استخدام الطائرات المسيّرة طيلة فترة إحياء هذه المراسم في أجواء المناطق الاتية: الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت، النبطية، صور، بعلبك والهرمل، وذلك تحت طائلة الملاحقة القانونية بحق مشغّليها". ويحيي الشيعة في لبنان ذكرى عاشوراء في 10 أيلول/سبتمبر، وتشهد الأيام التي تسبق ذلك مراسم مسائية حاشدة. يأتي ذلك وسط تصاعد التوتر بعد هجوم الطائرتين المسيرتين الذي توعد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله بالرد عليه. وأكد نصرالله السبت أن رد حزبه على الهجوم "أمر محسوم". وقال في خطاب متلفز في الضاحية الجنوبية، معقله في بيروت، إن "ضرورة الرد هو أمر محسوم (...) الموضوع بالنسبة لنا ليس رد اعتبار انما يرتبط بتثبيت معادلات وتثبيت قواعد الاشتباك وتثبيت منطق الحماية للبلد". وفي حادثة نادرة الأربعاء، أطلق الجيش اللبناني النار على طائرتي استطلاع اسرائيليتين من أصل ثلاث خرقت اجواء جنوب لبنان، قبل أن تعود أدراجها عبر الحدود. وحزب الله المدعوم من إيران مصنف كمنظمة ارهابية من قبل إسرائيل والولايات المتحدة، الا انه مكوّن سياسي رئيسي في لبنان ومن أبرز داعمي حكومة الرئيس بشار الأسد في سوريا.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان