• الديموقراطيون يتوعدون ترامب بمواصلة التحقيق حول سلوكه بعد تقرير مولر
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    واشنطن ـ طالب عويص   -   2019-04-19

    جدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب إعلان النصر على ما وصفه "المؤامرة" المحاكة ضده بعد نشر خلاصات التحقيق بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الخميس، غير أن الديموقراطيين توعدوه بمواصلة التحقيق بشان سلوكه "اللا أخلاقي"، كما يقولون. وكتب الرئيس الجمهوري الخميس في تغريدة "الى الكارهين واليساريين المتطرفين الديموقراطيين، اللعبة انتهت"، في استعارة للعبارة الشهيرة من مسلسل "غايم أوف ثرونز" (لعبة العروش). وبعد تحقيق استمر 22 شهرا بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية في 2016 كلف ملايين الدولارات، خلص المحقق الخاص روبرت مولر في تقريره الصادر الخميس إلى عدم وجود أي تواطؤ بين فريق حملة الجمهوري دونالد ترامب وموسكو. وقد بدا ترامب مغتبطا بنتائج التقرير إذ رأى فيه تبرئة له، رغم أن الخلاصات لم تدحض الشبهات بعرقلته مسار العدالة. وسارع الديموقراطيون للتركيز على هذه النقطة تحديدا. وقال رئيس الحزب الديموقراطي توم بيريز إن "دونالد ترامب أمضى مدة رئاسته كاملة في القيام بحملة مستمرة من العرقلة والتهويل واستغلال السلطة. لا أحد فوق القانون". وبفضل الأكثرية التي يملكونها في مجلس النواب، يملك الديموقراطيون القدرة على إطلاق تحقيقات برلمانية. وتجري تحقيقات عدة حاليا في تدخل روسي، وتجاوز سلطة وكذلك حول مالية الملياردير ترامب. وقال رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب، الديموقراطي آدم شيف إن أفعال الرئيس "مقلقة للغاية" و"تفتقر بما لا يقبل الشك للصدق والأخلاقية والوطنية". ويرى الديمقراطيين أن روبرت مولر رمى الكرة في ملعب الكونغرس. ويعود للديمقراطيين أمر التحقيق لتحديد "مدى" الاخطاء المفترضة التي تنسب لترامب ثم تحديد كيفية التعاطي معها، بحسب ما قال الجمعة جيري نادلر الرئيس الديمقراطي للجنة القضائية. وأصدر في الآن ذاته أمرا لوزارة العدل لتسلم، بحلول الأول من أيار/مايو، تقرير مولر كاملا للجنته. وكان تم حذف بعض المعلومات السرية من النسخة التي نشرت الخميس. وطلب الديموقراطيون منذ الخميس من المحقق مولر الإدلاء بشهادة أمام مجلس النواب بحلول 23 أيار/مايو. كما سيواجه وزير العدل بيل بار جلسة استماع في الكونغرس يومي الاول والثاني من أيار/مايو. ومنذ نشر التقرير، جدد بعض أعضاء الكونغرس من اليسار الراديكالي تهديدهم بإطلاق مسار لعزل ترامب او "للمساءلة القانونية". غير أن القادة الديموقراطيين استبعدوا مجددا اللجوء إلى هذا الخيار. وأي مسار من هذا النوع سيبوء بالفشل على الأرجح في ظل استحواذ الجمهوريين على الاكثرية في مجلس الشيوخ. كما لا تزال هزيمة الجمهوريين البرلمانية بعدما أطلقوا إجراءات لعزل الرئيس الديموقراطي بيل كلينتون، ماثلة في الأذهان وذلك بعد "مساءلة قانونية". وقال رئيس كتلة الاغلبية الديمقراطية في مجلس النواب ستيني هوير لقناة "سي ان ان" ان اطلاق هذه العملية "لا طائل منه في هذه المرحلة" مضيفا "بصراحة تامة، لدينا انتخابات" في تشرين الثاني/نوفمبر 2020 و "سيصدر الاميركيون حكمهم" فيها. وقبل عام ونصف العام من الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، على المعارضة التعامل بحذر مع تبعات التحقيق المتشعب بالتدخل الروسي الذي عكّر أجواء أكثر من نصف فترة ولاية دونالد ترامب من دون إحداث تغيير كبير في آراء الناخبين.. ويحظى ترامب المرشح لولاية ثانية في تشرين الثاني/نوفمبر 2020، بشعبية كاسحة تلامس 90 % في صفوف الجمهوريين. في المقابل، يتنافس حوالى عشرين مرشحا لنيل ترشيح الديموقراطيين في الانتخابات التمهيدية للحزب. وقد اكتفى الديموقراطيون الطامحون للمنافسة على الرئاسة بالتعليق على نشر تقرير مولر عبر نشر تغريدة أو اثنتين، لكنهم سارعوا إلى إعادة تصويب اهتمامهم على الحملات الانتخابية من خلال التركيز على المواضيع التي تشكّل أولوية لدى الناخبين كالتأمين الصحي والعمل والتعليم. وأتت هذه الاستراتيجية بثمارها في الانتخابات البرلمانية في تشرين الثاني/نوفمبر 2018 حين انتزعوا الأكثرية في مجلس النواب من الجمهوريين. وقال بيتي بوتيجادج المرشح الصغير الديمقراطي الذي تحول ظاهرة في بداية الحملة "ان تقرير مولر مجموعة تثير الاضطراب لكن ليست مفاجئة البتة. وهناك أدلة على رئيس يضع مصالحة الخاصة قبل مصالح البلاد" مضيفا "وهو اليوم يظهر مجددا أنه علينا تغيير القناة في 2020".

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان