• وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل يدعو الى عودة سوريا إلى الجامعة العربية
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    بيروت ـ محمد غانم   -   2019-01-18

    دعا وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل خلال افتتاح اجتماع وزراء الخارجية العرب تمهيدا للقمة الاقتصادية إلى عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية. وقال باسيل في كلمته:"سوريا هي الفجوة الأكبر اليوم في مؤتمرنا، ونشعر بثقل فراغها بدل أن نشعر بخفّة وجودها. سوريا يجب أن تعود إلينا لنوقف الخسارة عن أنفسنا". وشدد باسيل على أن سوريا يجب أن تكون في "حضننا" بدلا من رميها في أحضان الإرهاب، "سوريا بجب أن تكون بيننا بدل من أن نرميها في أحضان الارهاب، دون أن ننتظر إذنا أو سماحا بعودتها، كي لا نسجّل على أنفسنا عارا تاريخيا بتعليق عضويتها بأمر خارجي وبإعادتها بإذن خارجي، وكي لا نضطر لاحقا إلى الإذن لمحاربة إرهاب أو لمواجهة عدو أو للحفاظ على استقلال". وشكر الوزير كل دولة حضرت على أي مستوى بالرغم من الظروف السيئة المحيطة وأسف لكل دولة لم تحضر، قائلا: الأسف منا لأي دولة لم تحضر لأننا كعرب لا نعرف أن نحافظ على بعضنا بل نحترف إبعاد بعضنا وإضعاف أنفسنا بخسارة بعضنا". واعتبر أن "لبنان مهما أخفق أو أخطأ يبقى البلد الصغير الكبير، أخا صغيرا ورسالة كبيرة لكم. احتضنوه ولا تتركوه فهو لم يطعن يوما أحدا ولم يعتد على أي مواطن عربي، بل كان ملجأ وحاميا وحافظا لشعوبكم ومعمّرا لبلدانكم، ومستوعبا لتنوعكم... لا تخسروه كي لا تخسروا عروبتكم وجامعتكم". وأشار باسيل إلى الحاجة "لإستفاقة سياسية اقتصادية تنمويّة تنشلنا من سباتنا وترفع من قيمة الإنسان العربي لتعيد له ثقته بذاته وترتقي بحياته لمستويات يستحقها، لأن لا هدف يعلو على الإنسان، ولا شيء أغلى من حياة وعزة أهلنا ومواطنينا". ولفت الوزير إلى أن لبنان يواجه تحديات كبيرة تبدأ من الحروب، وسوء التغذية، والفقر في معظم البلدان بالرغم من غناها، إضافة إلى التعصب والتطرّف والإرهاب. ولفت باسيل إلى أن النتيجة من الحروب هي تهجير ونزوح ولجوء للملايين، مايسبب ضياعهم وتشردهم. ودعا باسيل في ختام كلمته إلى وضع رؤية اقتصادية عربية موحّدة، مبنية على مبدأ سياسي بعدم الاعتداء على البعض وعدم التدخل بشؤون الآخرين، "تعالوا معا نضع رؤية اقتصادية عربية موحدة، مبنية على مبدأ سياسي بعدم الاعتداء على بعضنا وعدم التدخّل بشؤون بعضنا، هذا إن لم نرد الدفاع عن بعضنا أو صد عدونا المفترض أن يكون مشتركا، مبدأ سياسي ضروري لكي نؤمن الاستقرار".

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان