• الرئيس السوداني يتعهد بإصلاحات اقتصادية
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    الخرطوم ـ الهادي القرشي   -   2018-12-24

    تعهد الرئيس السوداني، عمر البشير، الإثنين بإجراء إصلاحات اقتصادية توفر حياة كريمة للمواطنين". جاء ذلك عقب لقاء البشير بقيادة جهاز الأمن والمخابرات الوطني، وفقاً لوكالة الأنباء السودانية (سونا). وهذا أول تصريح للبشير منذ اندلاع الاحتجاجات المنددة بتدهور الأوضاع الاقتصادية، الأربعاء الماضي، والتي شملت حتى اليوم 14 ولاية من أصل 18. وسقط خلال الاحتجاجات 8 قتلى بحسب السلطات، بينما تقول المعارضة إن عدد القتلى بلغ 22، إضافة إلى عشرات الجرحى. ودعا البشير المواطنين إلى "عدم الالتفات لمروجي الشائعات والحذر من الاستجابة لمحاولات زرع الإحباط". وأشاد "بالجهود التنسيقية بين القوات النظامية"، مثمنا "جهود جهاز الأمن والمخابرات في الحفاظ على أمن وسلامة المواطنين". وامتدح "دور جهاز الأمن في إسناده للجهاز التنفيذي (الحكومة) في ضمان انسياب السلع والخدمات". ووعد الرئيس السوداني خلال اللقاء "بتنفيذ اجراءات حقيقية تعيد ثقة المواطنين في القطاع المصرفي". وذكرت وكالة الأنباء السودانية أن البشير تلقى خلال الاجتماع "تنويرا اضافيا بمجريات الأحداث وتداعياتها واطمأن على الإجراءات التي تم اتخاذها". بدوره أكد مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني، الفريق أول صلاح قوش، "التفاف قوات الجهاز حول قائدها الأعلى (البشير)". وأضاف قوش خلال اللقاء نفسه أن "جهاز الأمن سيضطلع بمهامه الدستورية في الحفاظ على أمن الوطن وسلامة المواطنين وحماية المكتسبات الوطنية مع الالتزام بالمعايير المهنية". وأشار- بحسب الوكالة الرسمية- إلى "احترامهم لحق التعبير السلمي". وحذر من "ترويع المواطنين والتعدي على ممتلكاتهم والمساس بالممتلكات العامة"، واصفا ذلك بأنه "خط أحمر". تواصل الاضراب وقد بدأ في السودان الإثنين إضراب عام في إطار موجة احتجاجات تشهدها البلاد منذ رفعت الحكومة أسعار الخبز وأعقبها تحرّك احتجاجي تخلّلته صدامات دامية قد يكون الأضخم على الإطلاق خلال ثلاثة عقود من حكم الرئيس عمر البشير. ولبّت قطاعات مختلفة الدعوة إلى الإضراب التي أطلقها الأحد “تجمّع المهنيين السودانيين”، في حين كانت التظاهرات لا تزال مستمرة حتى وقت متأخر من ليل الأحد في مدن عدّة، ولا سيّما أم درمان، المدينة التوأم للعاصمة الخرطوم. تنحّي البشير وفي بيان أصدره الإثنين قال تجمّع المهنيين إنّه قرّر تسيير تظاهرة الثلاثاء إلى القصر الجمهوري “لتسليم مذكرة لرئاسة الجمهورية تطالب بتنحّي الرئيس فوراً عن السلطة استجابة لرغبة الشعب السوداني وحقناً للدماء”. وأضاف البيان أنّ التجمّع يقترح إذا ما وافق البشير على التنحّي أن “تتشكّل حكومة انتقالية ذات كفاءات وبمهام محدّدة ذات صبغة توافقية بين أطياف المجتمع السوداني”. ورأى محلّلون بناء على هذه التطوّرات أنّ الأوضاع مفتوحة على كل الاحتمالات، معتبرين أنّه إذا كان المحرّك الأساسي للاحتجاجات هو الوضع الاقتصادي فإنّه في النهاية مرتبط بسياسات الحكومة. لكنّ المتحدّث باسم حزب المؤتمر الوطني (الحزب الحاكم) ابراهيم الصديق اعتبر أنّ اسباب الاحتجاجات اقتصادية لكنّ “البعض” استخدمها خدمة “لأجندات سياسية”. وقال “هناك سببان للأحداث أحدهما الضائقة الاقتصادية وهذا مفهوم الاحتجاج ضدّه والحكومة معترفة به والناس خرجت بسبب شحّ الخبز والوقود والسيولة النقدية وهذا من حقّها”. وأضاف “أمّا السبب الثاني فهو أجندات سياسية بعضها داخلي لأحزاب يسارية تريد خلخلة بنية الدولة وبعضها أجندة خارجية مرتبطة بالمجموعة التي أُعلن أنّها ضبطت وتنتمي لحركة عبد الواحد نور المتمردة وجاءت من اسرائيل وهي من تسببت في حرق المؤسسات”. لكنّ المحلّل السياسي محمد لطيف وهو كاتب زاوية يومية في صحيفة “اليوم التالي” رأى أنّه “في ظلّ شحّ الموارد الذي تعاني منه الدولة وغياب أفق حلّ للأزمة الاقتصادية الخيار الوحيد المتاح حلّ سياسي بانفتاح الحكومة ومخاطبة مطالب الجماهير وفتح منبر الحوار مع كل المكوّنات السياسية السودانية دون استثناء”. غير أن البوني يعتبر أنّ “الباب مفتوح على كل الاحتمالات: إذا دخلت قوى خارجية على الخط وساندت الاحتجاجات، حتى لو إعلامياً فقط، فسيؤدي ذلك إلى تغيير سياسي. أمّا إذا لم يحدث ذلك، فستتراجع الاحتجاجات”. وأوضح أنّ “سبب ذلك بسيط وهو أنّه ليس هناك مجال للمقارنة بين المعارضة الداخلية والقوة الأمنيّة للنظام”. واعتبر لطيف أنّ “استمرار التظاهر يعتمد على ردّة فعل الحكومة، فإذا أصرّت على الحلّ الأمني والتصعيد سيحدث تصعيد من الطرف الآخر وسيصبح حينها الموقف مفتوحاً على كل الاحتمالات”، محذّراً من أنّه “في ظلّ التركيبة الهشّة للسودان وانتشار الكيانات المسلّحة يمكن للمستقبل أن يكون قاتماً”. وأضاف “ليس هناك خيار سوى مراجعة التركيبة الحاكمة، وعلى الحزب أن يراجع علاقاته ومواقفه وإلا سيجد نفسه أمام وضع لا يحسد عليه، وأعتقد أن حزباً بهذه الهشاشة التي ظهرت لا يمكنه قيادة المرحلة القادمة لذا مراجعة مواقفه وهيكله حتمية”. وقال البوني إنّ “الاحتجاجات أحدثت هزّة عنيفة داخل النظام ولا بدّ له من مراجعة مواقفه”. غير أنّ المتحدّث باسم الحزب الحاكم قال إنّ “أيّ تركيبة سياسية تحدث فيها تغيّرات وهذا أمر طبيعي ومطلوب، ونحن كحزب نطوّر هياكلنا باستمرار، وهذا الامر غير مرتبط بالتطورات الآنية، ونعمل في هذه الأيام على البناء الهيكلي للحزب”.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف