• ترامب: إيران تنشر الفوضى والموت والدمار
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    نيويورك ـ كمال عبود   -   2018-09-25

    انتقد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إيران واتهم مسؤوليها بنشر "الفوضى والموت والدمار"، في أنحاء الشرق الأوسط. تصدر "خطر إيران" أجندة خطاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمام الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة في نيويورك، حيث شن هجوما حادا على الجمهورية الإسلامية. وشدد ترامب على أن سلطات إيران لا تحترم جيرانها وتنشر الفوضى والدمار في المنطقة، معربا عن عزم الولايات المتحدة فرض عقوبات جديدة على الجمهورية الإسلامية بعد بدء سريان الحظر الأمريكي على الصادرات النفطية الإيرانية في 5 نوفمبر المقبل. وأشار الرئيس الأمريكي إلى أن طهران استغلت الاتفاق النووي المبرم بينها والقوى الكبرى في عام 2015 لتعزيز تمويلها لبرنامجها الصاروخي، مضيفا أن دولا في الشرق الأوسط دعمت قرار الولايات المتحدة الانسحاب من الصفقة. وقال ترامب إن القيادة الإيرانية نهبت خيرات شعبها لتمويل أنشطة "عملائها" في المنطقة، وتابع أن واشنطن تعمل مع دول مستوردة للنفط الإيراني لمنع طهران من تمويل أنشطتها المزعزعة للاستقرار، مناشدا زعماء العالم الإسهام في عزل طهران ما لم تغير سلوكها. كما حمّل ترامب الحكومة الإيرانية المسؤولية عن تمويل وإطالة أمد النزاع السوري، قائلا: "يجب أن يضم أي حل لتسوية الأزمة الإنسانية في سوريا طرح استراتيجية للتصدي للنظام العنيف الذي يؤججها ويمولها. وفي الشأن السوري أيضا، أعرب ترامب عن جاهزية الولايات المتحدة للرد في حال استخدام حكومة دمشق الأسلحة الكيميائية، مشددا على ضرورة إحياء التسوية السياسية للنزاع تحت رعاية الأمم المتحدة مما يتوافق مع تطلعات الشعب السوري. كما تطرق ترامب في خطابه إلى المساعي الأمريكية الرامية إلى تشكيل "الناتو العربي" في المنطقة، قائلا: "في ختام المطاف، ينبغي لكل دولة اختيار المستقبل الذي تريده، ولهذا السبب تعمل الولايات المتحدة مع دول الخليج، بما فيها الأردن ومصر، على تشكيل تحالف إقليمي استراتيجي يساعد بلدان الشرق الأوسط على تحقيق الازدهار والاستقرار والأمن في المنطقة". وأشار ترامب إلى أن الإمارات والسعودية وقطر تعهدت باستثمار مليارات الدولارات لمساعدة الشعبين السوري واليمني، مؤكدا سعيها إلى إنهاء "الحرب المرعبة" الدائرة في اليمن. وذكر الرئيس أن الولايات المتحدة تنتهج سياسة "الواقعية المبدئية" إزاء قضايا الشرق الأوسط، وخاصة النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، ووصف اعتراف واشنطن بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل بأنه خطوة ملموسة في سبيل الاعتراف بسيادة الدولة، وأبدى تمسك الولايات المتحدة بـ"المستقبل السلمي والمستقر للمنطقة". ودافع ترامب، خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، عن قراره بالانسحاب من الاتفاق النووي مع طهران. واستهل ترامب كلمته بالقول إن إدارته أنجزت "أكثر من أي إدارة أخرى"، في تاريخ الولايات المتحدة. واستقبلت كلمات ترامب بالضحك، لكنه ضحك أيضا، قائلا: "لم أتوقع رد الفعل هذا". وتابع أن الولايات المتحدة "باتت أقوى وأغنى وأكثر أمانا". وقال الرئيس الأمريكي إن قادة إيران ينهبون ثروات بلدهم، ووصف طهران بأنها راعي الإرهاب في الخارج. وأضاف ترامب أن قراره بالانسحاب من الاتفاق النوي مع إيران قوبل بترحاب واسع، من دول الشرق الأوسط. ترامب يشيد بزعيم كوريا الشمالية كما أشاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الثلاثاء بالزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون لشجاعته في اتخاذ بعض الخطوات لنزع السلاح، لكنه قال إن هناك حاجة لمزيد من العمل وإن العقوبات يجب أن تبقى على كوريا الشمالية إلى أن تتخلى عن سلاحها النووي. وقال ترامب في خطابه أمام الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة ”لم تعد الصواريخ تطير في كل اتجاه، وتوقفت التجارب النووية، ويتم بالفعل تفكيك بعض المنشآت العسكرية“. وأضاف ”أود أن أشكر الرئيس كيم على شجاعته وعلى الخطوات التي اتخذها، برغم أنه لا يزال هناك الكثير الذي ينبغي القيام به... العقوبات ستظل قائمة إلى أن يتم نزع السلاح النووي“. واختلفت تصريحات ترامب بخصوص كوريا الشمالية اختلافا جذريا عن تصريحاته في خطابه بالجمعية العامة العام الماضي عندما هدد بتدمير كوريا الشمالية وسخر من زعيمها. كما دافع ترامب عن سياسته التجارية المتشددة إزاء الصين.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان