• غوتيريش: الفلسطينيون والإسرائيليون عالقون بصراع لا ينتهي وفرص حل الدولتين تتضاءل
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    نيويورك ـ كمال عبود   -   2018-09-25

    حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من تفاقم الأزمات في العالم، خاصة الشرق الأوسط، لافتا إلى أن الفلسطينيين والإسرائيليين عالقون في صراع لا ينتهي. وقال غوتيريش في الجلسة الافتتاحية للدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، الثلاثاء "مر عام ولم تلق التحديات التي أشرت إليها في خطاب العام الماضي حلا"، موضحا "عجزنا عن وضع حد للحروب في اليمن، وسوريا، ومازال الروهينغا يعانون"​​​. وأضاف غوتيرش "الفلسطينيون والإسرائيليون عالقون في صراع لا ينتهي، وفرص حل الدولتين تتضاءل". ولفت غوتيريش "اليوم تتنامى الفوضى على الساحة الدولية". وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في افتتاح المداولات العامة رفيعة المستوى للدورة الثالثة والسبعين للجمعية العامة، الثلاثاء، إن الفلسطينيين والإسرائيليين عالقون بصراع لا ينتهي. وأضاف أنطونيو غوتيريش أن فرص حل الدولتين تتضاءل. واستهل الأمين العام للأمم المتحدة كلمته بقوله إن العالم يعاني من تراجع الثقة، سواء الثقة في المؤسسات الوطنية، أو بين الدول، أو الثقة في النظام العالمي القائم على القواعد. وأفاد غوتيريش بأن الناس يفقدون إيمانهم بالكيانات السياسية القائمة، فيما يتنامى الاستقطاب والشعبوية، مشيرا إلى أن التعاون بين الدول أصبح أكثر صعوبة وأن الانقسامات في مجلس الأمن صارخة. وفي اليوم الأول للمداولات العامة التي شهدت مشاركة 35 رئيس دولة وحكومة، صرح غوتيريش أن العالم على مدى عقود كثيرة أنشأ أسسا قوية للتعاون الدولي، وأن البلدان عملت معا لبناء المؤسسات والأعراف والقواعد للنهوض بالمصالح المشتركة. وأضاف في السياق "رفعنا مستويات معيشة الملايين، وحققنا السلام في مناطق مضطربة، وبالفعل تمكنا من تجنب نشوب حرب عالمية ثالثة، ولكن لا يمكن أخذ أي منها باعتباره أمرا مسلما به، اليوم تزداد الفوضى في النظام العالمي.. علاقات القوى أصبحت أقل وضوحا.. القيم العالمية تتقلص.. المبادئ الديمقراطية تحاصر.. سيادة القانون تتقوض". وأعلن الأمين العام للمنظمة الأممية في خطابه أن التحديات السبعة التي ذكرها العام الماضي مازالت دون حل، حيث قال إن هناك شعورا بالغضب إزاء عدم القدرة على إنهاء الحروب في سوريا واليمن وغيرهما، الروهينغا مازالوا في المنفى يتطلعون إلى العدالة والسلامة، والفلسطينيون والإسرائيليون ما زالوا عالقين في صراع لا نهائي، يبدو فيه حل الدولتين أبعد ما يكون عن التحقيق. وتابع قائلا "مازال تهديد الإرهاب يلوح، تغذيه الأسباب الجذرية للتشدد والتطرف العنيف وأصبح الإرهاب أكثر ترابطا مع الجريمة الدولية المنظمة والاتجار بالبشر والمخدرات والأسلحة". وأكد على حق الولايات المتحدة في أن تتبع مسارها الخاص في العالم. وقال: "أنا أثمن حق كل دولة في هذه القاعة، في أن تتبع عاداتها ومعتقداتها وتقاليدها الخاصة". وأضاف: "الولايات لن تحدد لكم كيف تعيشون، أو تعملون أو تتعبدون. نحن نطلب فقط منكم أن تحترموا سادتنا في المقابل".

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان