• البرلمان العراقي يلتئم السبت بحضور العبادي بعد قتيلين و45 مصابا وحرق القنصلية الايرانية في البصرة
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    بغداد ـ خالد الزبيدي   -   2018-09-08

    قتل شخصان وأصيب 45 آخرون، بينهم 2 من عناصر الأمن العراقي، خلال التظاهرات التي شهدتها محافظة البصرة جنوبي البلاد، يوم الجمعة. وقال المتحدث باسم وزارة الصحة العراقية، سيف البدر: "موقف المظاهرات في البصرة ليوم الجمعة شهد استشهاد 2 من المتظاهرين وإصابة 45 بينهم 2 من القوات الأمنية"​​​. وأضاف: "21 من الجرحى أصيبوا بطلقات نارية وحالة اختناق واحدة و23 إصابات أخرى". وأمر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بإحالة قادة القوات الأمنية المسؤولة عن حماية المؤسسات العراقية والقنصلية الإيرانية في البصرة إلى التحقيق، لعدم قيامهم بواجباتهم في توفير الحماية اللازمة. من جهتها، أشارت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر ناوريت إلى أنه: "وفقا للدستور العراقي، الحق في الاحتجاجات السلمية وواجب حماية الممتلكات العامة والخاصة يسيران جنبا إلى جنب"، مؤكدة على أن "الولايات المتحدة تدين العنف ضد الدبلوماسيين، بما في ذلك ما حدث اليوم في البصرة إضرام النار بالقنصلية الإيرانية"​​​. واشتدت حدة التظاهرات في البصرة خلال الأيام القليلة الماضية، حيث شهدت المحافظة حرق القنصلية الايرانية ومبنى مجلس المحافظة ومقار أحزاب سياسية، منها مقار منظمة "بدر" وحزب "الدعوة" وحزب "الفضيلة" ومنظمة "عصائب أهل الحق". وتشهد محافظة البصرة منذ أشهر تظاهرات غاضبة تطالب بتوفير الخدمات وفي مقدمتها الماء الصالح للشرب والكهرباء، وتطورت إلى تدخل القوات الأمنية، ما أدى إلى مقتل عدد من المتظاهرين وإصابة آخرين. دخول محتجين لمنشأة نفط وأفادت مصادر إعلامية بأن محتجين دخلوا منشأة في حقل "غرب القرنة 2" النفطي الذي تديره شركة "لوك أويل" الروسية بمحافظة البصرة في جنوب العراق. ونقل عن مصادر في شرطة الطاقة في البصرة وشركة "لوك أويل"، أن المحتجين دخلوا محطة لضخ المياه، التي تزود الآبار النفطية في الحقل بالمياه، واحتجزوا اثنين من العمال العراقيين كرهائن. وفي وقت لاحق انسحب المحتجون من المنشأة وأطلقوا سراح المحتجزين. وأكدت مصادر مطلعة أن "المتظاهرين دخلوا الحقل النفطي وضربوا رجال الشرطة، لكنهم لم يصلوا إلى مكان وجود موظفي الشركة ("لوك أويل"). وكل الموظفين بأمان ولم يصب أحد بأذى". وحتى اللحظة لم يصدر أي تعليق رسمي على الموضوع من السلطات العراقية. كما لم يصدر عن شركة "لوك أويل" الروسية أي بيانات رسمية عن دخول محتجين للمنشآت النفطية التي تعمل فيها بالعراق.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان