• الخارجية الإيرانية تستدعي السفير العراقي في طهران
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    بغداد ـ خالد الزبيدي   -   2018-09-07

    أعلنت الخارجية الإيرانية مساء الجمعة عن استدعاء السفير العراقي بطهران لتسليمه رسالة احتجاج شديدة اللهجة بشأن ما تعرضت له القنصلية الإيرانية في مدينة البصرة جنوب العراق. وذكر المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي أنه تم استدعاء السفير للتعبير عن الاحتجاج على تقاعس القوات الأمنية العراقية في حماية مبنى القنصلية العامة الإيرانية في البصرة. ودعت طهران السلطات العراقية في رسالة احتجاجها إلى تحديد هويات المسؤولين عن الاعتداء على القنصلية ومحاسبتهم. وفي وقت سابق ادانت الخارجية الإيرانية بشدة الاعتداء على قنصليتها في البصرة، حيث وصفه بهرام قاسمي بعمل "همجي ووحشي ومناف للأخلاق"، مشيرا إلى أن مسؤولية أي إهمال وتهاون أمني تقع على عاتق الحكومة العراقية. دعوة للانفصال وأعلنت هيئة تنسيقية المحتجين في محافظة البصرة توقفها عن التظاهر بهدف "كشف المخربين والمسيسين" وإعطاء فرصة لقوات الأمن في معالجة الأزمة في هذه المنطقة العراقية الجنوبية. وقال أحد المتظاهرين، علي الأسدي، الجمعة، إن "مجموعة من المتظاهرين الذين شكلوا تنسيقيات التظاهرات، قرروا عدم التظاهر خلال الأيام المقبلة الى حين إنهاء الأزمة الأمنية التي تعيشها محافظة البصرة وضبط دخول مندسين يسيئون للتظاهرات". وأضاف الأسدي أن "الغاية من عدم التظاهر منح فرصة للقوات الأمنية العراقية لإلقاء القبض على المخربين ومساعدتها في إعادة الأمن للمحافظة"، مبينا أن "المتظاهرين سيعودون للتظاهر من جديد بمجرد إنهاء الانفلات الأمني في المحافظة". وتشهد البصرة العراقية الغنية بالنفط منذ عدة أيام احتجاجات جماهيرية غاضبة تطالب بتوفير الخدمات وفي مقدمتها الماء الصالح للشرب والكهرباء، ما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى بين المتظاهرين. وقد تم خلال الاحتجاجات إحراق مقار ومكاتب معظم الأحزاب والحركات السياسية، فضلا عن تكرار إحراق ديوان المحافظة، وكذلك دار استراحة ديوان المحافظة. كما اقتحمت مجموعات المحتجين في البصرة مقر القنصلية الإيرانية في المدينة وأضرمت النيران فيه. كما هاجم المتظاهرون المقر الرئيسي لهيئة الحشد الشعبي في مدينة البصرة وأحرقوا إحدى سياراته، ورفعوا شعاراتتطالب بالانفصال، كما اقتحموا مستشفى تابعا له واحتجزوا عددا من الجرحى. وعلى خلفية هذه التطورات فرضت القوات الأمنية في البصرة حظرا شاملا على التجوال في عموم مناطق المحافظة في إطار ردها على إحراق عدد كبير من مقار الأحزاب السياسية. وأسفرت أعمال الشغب التي شهدتها البصرة عن مقتل متظاهر وإصابة 11 آخرين على الأقل، وذلك إضافة إلى عشرات القتلى والجرحى الذين سقطوا في وقت سابق.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان