• أعمال العنف في سوريا مستمرة ودعوة عربية لتطبيق خطة أنان تحت الفصل السابع
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    دمشق ـ عبد القادر السيد   -   2012-06-02

    قال المرصد السوري لحقوق الانسان ان معارضين سوريين يقاتلون للاطاحة بالرئيس السوري بشار الاسد قتلوا ستة جنود في محافظة درعا بجنوب سوريا امس وثمانية آخرين على الاقل في اشتباكات على مشارف العاصمة دمشق.

    وتابع المرصد أن اشتباكات عنيفة اندلعت بين القوات السورية ومقاتلين من المعارضة في درعا مما أسفر عن مقتل ستة جنود سوريين على الاقل.

    وأضاف إنه في الفجر اندلعت اشتباكات عنيفة في الغوطة قرب دمشق مما أسفر عن مقتل ثمانية جنود سوريين على الاقل.

    واسفرت أعمال العنف في سوريا حتى ظهر امس عن مقتل 27 شخصًا بينهم 15 جنديًا من القوات الحكومية، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

    وقال المرصد إن حي الخالدية وأحياء حمص القديمة الخارجة عن سيطرة القوات النظامية، تعرضت حتى ساعات الفجر الأولى للقصف، ما أسفر عن مقتل جندي منشق.

    وفي قرية القريتين في ريف حمص، قتل مواطن بإطلاق رصاص خلال مداهمات نفذتها القوات النظامية صباح السبت.

    وسقطت قذائف عدة صباح السبت على بلدة تلدهب بمنطقة الحولة، من دون تسجيل أي إصابات بحسب المرصد.


    اشتباكات في ريف دمشق

    في ريف دمشق، اندلعت اشتباكات بين القوات النظامية ومقاتلين معارضين في مدينة حرستا، وسمعت أصوات انفجارات في مدينة دوما كبرى مدن الريف الدمشقي والتي تشهد احتجاجات مستمرة وتحركات للمنشقين.

    وفي محافظة اللاذقية الساحلية، تحاول القوات النظامية اقتحام قرى جبل الأكراد حيث يتجمع عدد من المنشقين عن القوات النظامية.

    كما سمع دوي انفجارات في المنطقة في ظل تحليق لطائرات مروحية تعمل على تمشيط المنطقة بالأسلحة الرشاشة. وأفيد عن سقوط جرحى بعضهم بحال خطرة بحسب المرصد.

    وفي محافظة درعا جنوب البلاد، سمع دوي انفجارات وإطلاق نار كثيف في بلدتي سحم الجولان والغارية الغربية وقرية الحيط، حيث تنفذ القوات النظامية حملات مداهمات، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان

    وتعرّضت احياء حمص القديمة والخالدية الخارجة عن سيطرة القوات النظامية منذ اشهر، لقصف مدفعي بدأ بعد منتصف الليلة قبل الماضية واستمر حتى صباح امس، واسفر عن مقتل خمسة اشخاص بينهم جندي منشق، بحسب المرصد.

    وافاد ناشطون في مدينة حمص ان «قذائف الهاون انهمرت خلال الليل على احياء حمص القديمة مثل المطر، فيما كانت تدور اشتباكات في الازقة بين القوات النظامية وعناصر الجيش السوري الحر».

    وفي قرية القريتين في ريف حمص، قتل مواطن باطلاق رصاص خلال مداهمات نفذتها القوات النظامية صباح امس. وقتل مواطن وابنته اثر اصابة حافلة كانت تنقلهما على طريق تلبيسة.. ولم يوضح المرصد مصدر النيران.

    وسقطت قذائف عدة على بلدة تلدهب بمنطقة الحولة، من دون تسجيل اي اصابات بحسب المرصد.

    وفي ريف دمشق حيث ينفذ اضراب احتجاجًا على مجزرة الحولة، اندلعت اشتباكات بين القوات النظامية ومقاتلين معارضين في مدينة حرستا.

    في محافظة درعا جنوب البلاد، سمعت اصوات انفجارات واطلاق نار كثيف في سحم الجولان وقرية الحيط، حيث تنفذ القوات النظامية حملات مداهمات. ودارت اشتباكات عنيفة في الغارية الغربية اسفرت عن مقتل ستة جنود نظاميين على الاقل، بحسب المرصد.

    انفجارات
    وسمعت اصوات انفجارات في مدينة دوما كبرى مدن الريف الدمشقي والتي تشهد احتجاجات مستمرة وتحرّكات للمنشقين.

    واسفرت الاشتباكات في الغوطة الشرقية عن مقتل ثمانية من القوات النظامية، بحسب المرصد.

    وقتل مواطن اثر إطلاق نار في بلدة كفربطنا كما اصيب خمسة بجراح حالات بعضهم خطرة، بحسب المصدر نفسه.

    وفي محافظة اللاذقية الساحلية، تحاول القوات النظامية اقتحام قرى جبل الاكراد، حيث يتجمع عدد من المنشقين عن الجيش.

    وسمعت اصوات انفجارات في المنطقة في ظل تحليق لطائرات مروحية تعمل على تمشيط المنطقة بالاسلحة الرشاشة.. وافيد عن سقوط جرحى بعضهم بحال خطرة بحسب المرصد.

    وفي مدينة حماة وسط البلاد، نفذت القوات النظامية حملات دهم واعتقالات في أحياء المدينة، بحسب ما افادت مريم الحموية من المكتب الاعلامي للثورة في حماة.

    وفي محافظة درعا جنوب البلاد، سمعت اصوات انفجارات واطلاق نار كثيف في سحم الجولان وقرية الحيط، حيث تنفذ القوات النظامية حملات مداهمات. ودارت اشتباكات عنيفة في الغارية الغربية اسفرت عن مقتل ستة جنود نظاميين على الاقل، بحسب المرصد.

    اقتحام وفي ادلب افاد الناشط في المكتب الإعلامي للثورة نور الدين العبدو ان القوات النظامية تقتحم مدينة اريحا من اربعة محاور. واسفر اطلاق النار عن سقوط قتيل وعدد من الجرحى واضرار مادية، بحسب المرصد.

    وقتل مواطن في انفجار في مدينة ادلب، فيما اسفر انفجار آخر عن مقتل جندي نظامي.

    وفي دير الزور، تشهد المدينة اضرابًا عامًا شبه كامل احتجاجًا على اعمال العنف التي تنفذها القوات النظامية. وافاد المرصد السوري ان القوات النظامية تعمل على تكسير اقفال بعض المحلات المشاركة في الاضراب، في ظل انتشار امني كثيف للحيلولة دون خروج تظاهرات تزامن مع حملة اعتقالات.

    وفي الرقة، هزّ انفجار مدينة الطبقة لم تتضح ملابساته، واسفر عن جرح عدد من الاشخاص، بحسب المرصد.

    تواصل أعمال العنف في سوريا ودعوة عربية لتطبيق خطة أنان تحت الفصل السابع

    طالب المجلس الوزراي للجامعة العربية بتطبيق خطة المبعوث الأممي والعربي إلى سوريا كوفي أنان في إطار الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة. ويأتي ذلك في الوقت الذي تواصلت فيه أعمال العنف في

    ونص البيان الختامي للاجتماع الذي عقد في الدوحة على دعوة "مجلس الامن الى تحمل مسؤوليته طبقا لميثاق الامم المتحدة واتخاذ الاجراءات اللازمة لضمان التطبيق الكامل والفوري لخطة (...) انان في اطار زمني محدد بما في ذلك فرض تطبيق النقاط الست التي تضمنتها الخطة عبر اللجوء الى الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة".

    واضاف ان اللجوء الى الفصل السابع يكون "بما تضمنه من وقف الصلات الاقتصادية والمواصلات الحديدية والبحرية والجوية والبريدية والبرقية واللاسلكية وغيرها من وسائل الاتصالات وقفا جزئيا او كليا وقطع العلاقات الدبلوماسية".

    واوضح ان العراق والجزائر ولبنان تحفظت عن الفقرة التي تتضمن الاشارة الى الفصل السابع.

    وبينما تحفظ العراق بالتحديد عن "الجملة المتعلقة بالفصل السابع"، علل لبنان تحفظه بتمسكه بمبدأ "النأي بالنفس" ازاء التطورات في سوريا.

    وفي توضيح لمسألة الاحالة على الفصل السابع، اشار الامين العام للجامعة نبيل العربي الى "اضاعة وقت في التفاوض والاتصالات" مع الجانب السوري اذ ان "الجامعة العربية بدأت المفاوضات مع الحكومة السورية منذ 11 شهرا، والموضوع احيل لمجلس الامن منذ ثلاثة اشهر".

    واشار الى "الوقت الذي يضيع في التفاوض وفي اقناع الحكومة السورية بقبول هذه النقطة او تلك"، موضحا ان "المجلس الوزاري يطلب من مجلس الامن ان يقرر، فمجلس الامن يستطيع ان يقرر ويضفي عقوبات اقتصادية او ما هو اكثر من ذلك".

    الا انه تدارك قائلا "لكننا لم نطالب باي شيء عسكري، طالبنا مجلس الامن بان يصدر قرارا واضحا بان هذه الخطة تسري من اليوم وليس هناك داع للتفاوض حولها وحول قبولها" من الجانب السوري.

    المجلس السوري

    ودعا المجلس الوزاري مجلس الامن الى اتخاذ "جميع التدابير اللازمة فورا لتوفير الحماية للمدنيين السوريين ... بما في ذلك منح المراقبين الدوليين في سوريا كافة الصلاحيات الضرورية لتمكينهم من القيام بتوفير الحماية للمدنيين ووضع حد للانتهاكات والجرائم الجسيمة المرتكبة ضدهم".

    وجدد مطالبة اطراف المعارضة السورية "بتخطي خلافاتها وتحمل مسؤولياتها الوطنية والتجاوب الفوري مع جهود الامانة العامة من اجل عقد اجتماع يضم جميع اطراف المعارضة السورية في مقر الامانة العامة للجامعة وذلك في اسرع وقت.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف