• هولاند يؤكد أنه لا حل للأزمة السورية دون رحيل الأسد وبوتين يرفضض استضافة الاسد ولافروف وكلينتون يتفقان على التعاون من أجل حل الأزمة السورية
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    باريس ـ ناجي بصبوص   -   2012-06-02

    أكد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند مساء الجمعة، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، أنه "لا حل ممكنا" للأزمة السورية من دون رحيل بشار الأسد عن السلطة.

    فقد اعلن هولاند مساء الجمعة انه "لا حل ممكنا" في سوريا من دون "رحيل بشار الاسد"، وذلك في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين.

    وقال هولاند انه "لا يوجد حل ممكن" في سوريا من دون "رحيل" رئيسها بشار الاسد. وتابع "يجب فرض عقوبات" ضد النظام السوري، مضيفا انه يدرك "مخاطر زعزعة الاستقرار مع مخاطر نشوب حرب اهلية" في سوريا.

    واضاف الرئيس الفرنسي ان "نظام بشار الاسد تصرف بطريقة غير مقبولة ولا يمكن التسامح معها. لقد ارتكب اعمالا تستدعي تنحيه".

    وشدد على ان "ما من حل لهذا الوضع الا برحيل بشار الاسد" معتبرا ان تنحي الرئيس السوري "شرط مسبق للعملية السياسية".

    بوتين يرفض
    ورفض الرئيس الروسي وضع تنحي الاسد عن السلطة كشرط مسبق لحل الازمة. وقال "اذا ما ازحنا عن السلطة الرئيس الحالي، هل تعتقدون ان السعادة المطلقة ستعم سوريا"، مضيفا ان هدفه تفادي حرب اهلية في سوريا.

    وعن امكان استقبال روسيا بشار الاسد في حال اراد التنحي عن السلطة، قال بوتين ساخرا: الاسد زار باريس اكثر بكثير من موسكو.

    وتعليقا على هذه التصريحات قال هولاند: لا اتحمل اي مسؤولية عن زيارات الاسد الاب والابن الى باريس. كان ذلك في زمن آخر، حقبة اخرى.

    وكان الرئيس السوري الراحل حافظ الاسد الذي توفي في العاشر من حزيران/يونيو 2000، زار باريس بدعوة من الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك في 16 تموز/يوليو 1998.

    اما ابنه بشار الاسد الذي خلفه على رئاسة سوريا فزار باريس مرتين بدعوة من الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي في تموز/يوليو 2008 وتشرين الثاني/نوفمبر 2009.

    كما زار حافظ الاسد موسكو في تموز/يوليو 1999 للمرة الاولى منذ انهيار الاتحاد السوفياتي عام 1991.

    اما ابنه الرئيس بشار الاسد فزار موسكو مرات عدة خلال الاعوام الماضية: في كانون الثاني/يناير 2005، كانون الاول/ديسمبر 2006 واب/اغسطس 2008.


    لافروف وكلينتون يتفقان على التعاون من أجل حل الأزمة السورية
    وفي زاوية اخرى ذكر مصدر في وزارة الخارجية الأمريكية أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيرته الأمريكية هيلاري كلينتون اتفقا على التعاون من أجل حل الأزمة السياسية في سورية.

    وقال المصدر السبت أن لافروف وكلينتون أجريا مكالمة تلفونية أكدا فيها على أن موقفهما المشترك يتلخص في ضرورة بدء العمل على مساعدة السوريين في وضع استراتيجية الانتقال السياسي في البلاد.

    وأضاف أن الوزيرين أعربا عن رغبتهما في أن يتعاون المسؤولون الروس والأمريكيون في العمل على هذه الأفكار في موسكو وأوروبا وواشنطن، وفي أي مكان آخر في حال الضرورة.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان