• حماس تعلن التوصل مع إسرائيل الى إعادة التهدئة في قطاع غزة برعاية مصرية واممية
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    غزة ـ صفوت ابو شمالة   -   2018-07-20

    اتفقت إسرائيل وحماس على إعادة التهدئة الى قطاع غزة، وفق فوزي برهوم المتحدث باسم حركة حماس في ساعة متأخرة ليل الجمعة. وقال برهوم في تصريحات صحافية إنه ”بجهود مصرية وأممية تم التوصل للعودة الى الحال السابقة من التهدئة بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية“. ولم يعلق المسؤولون الإسرائيليون على هذا الإعلان لكن متحدثة باسم الجيش قالت في الساعات الأولى من صباح السبت إنه لا يوجد نشاط عسكري معروف في قطاع غزة. وقال سكان فلسطينيون إن المنطقة هادئة. وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن هذا أول جندي يُقتل على جبهة غزة وهو في الخدمة منذ حرب عام 2014 بين إسرائيل وحماس. وقتل مسلحون فلسطينيون الجمعة جنديا إسرائيليا على حدود غزة وشن الجيش الإسرائيلي عشرات الهجمات على غزة أسفرت عن سقوط أربعة قتلى فلسطينيين من بينهم ثلاثة من مقاتلي حماس. وأصيب ما لا يقل عن 120 من سكان غزة. وقال الجيش الإسرائيلي إنه خلال القتال الذي استمر عدة ساعات أصابت دباباته 68 هدفا لحماس و“دمرت نحو 60 مبنى وبنية أساسية وأبطلت قدرات عسكرية كبيرة وأخرى في مجال القيادة والتحكم“. وقال مسؤول فلسطيني لرويترز إن مسؤولين أمنيين مصريين ودبلوماسيا من دولة أخرى لم يُذكر اسمها أجروا اتصالات مع حماس وإسرائيل في محاولة لإعادة التهدئة والحيلولة دون حدوث تدهور آخر. مقتل اربعة فلسطينيين وكان مسؤولو صحة فلسطينيون قالوا إن القوات الجوية والبرية الإسرائيلية قتلت أربعة فلسطينيين في قطاع غزة الجمعة وقال الجيش الإسرائيلي إن قواته تعرضت لإطلاق نار. وقال الجيش إن طائراته ودباباته أصابت ثمانية مواقع لحماس في غزة بعدما تعرضت قواته لإطلاق نار كما ألقيت عليها عبوات متفجرة بمحاذاة الحدود. وتعرضت غزة لمزيد من الضربات الجوية مع حلول الليل فيما وصفه الجيش ”بهجوم واسع النطاق على حماس“. وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اجرى مناقشات مع الوزراء والقادة العسكريين حول التصعيد العسكري خلال الاحتجاجات التي تنظم منذ وقت طويل على الحدود بين غزة وإسرائيل. وقالت حماس إن ثلاثة من القتلى من أعضائها. وقال سكان ومسعفون إن القتيل الرابع مدني. وأصيب 120 فلسطينيا على الأقل. وفي وقت سابق الجمعة تحدت حماس الدعوات الإسرائيلية لوقف إطلاق البالونات الحارقة من القطاع في الوقت الذي هدد فيه وزير الدفاع الإسرائيلي بإصدار أمر بهجوم عسكري لوقفها. ودمرت حرائق ناجمة عن البالونات المملوءة بغاز الهيليوم وطائرات ورقية تحمل مواد حارقة أطلقها فلسطينيون من غزة إلى إسرائيل مساحات من الأراضي الزراعية خلال الشهور القليلة الماضية. وأصبح هذا شائعا خلال الاحتجاجات الأسبوعية التي تنظم منذ شهور على حدود غزة تحت اسم ”مسيرة العودة الكبرى“ والتي قتل فيها أكثر من 140 فلسطينيا بأيدي قوات إسرائيلية. وينظم الفلسطينيون الاحتجاجات للمطالبة بحق العودة إلى المنازل والقرى التي فروا أو طردوا منها خلال قيام دولة إسرائيل في 1948. وفي الآونة الأخيرة، قال بعض المسؤولين في غزة إن الاحتجاجات ستنتهي إذا رفعت إسرائيل الحصار الاقتصادي المفروض على القطاع. وتقول إسرائيل إن حماس تنظم الاحتجاجات الأسبوعية لتوفر غطاء للناشطين لشن هجمات عبر الحدود. وتنفي حماس ذلك. * هجمات طائرات ورقية وقال خليل الحية نائب زعيم حركة حماس في غزة إن عمليات الطائرات الورقية ستستمر. وقال ”نقول أمام هذه التهديدات الصهيونية ستبقى المقاومة مشرعة سلاحها وستبقى المسيرات مستعرة وقائمة وأدواتها تتلون وتتشكل وتتعدد ومنها الطائرات (الورقية)“. وخلال زيارة إلى بلدة سديروت الإسرائيلية الجمعة، طالب وزير الدفاع الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان حماس مجددا بوقف إرسال الطائرات الورقية. وقال ”نحن نحاول أن نكون متوازنين ونتحلى بالمسؤولية لكن زعماء حماس يدفعوننا إلى وضع لن يكون أمامنا فيه من خيار سوى الشروع في عملية عسكرية واسعة ومؤلمة“. وأضاف ”أعتقد أن المسؤولية ستقع كاملة على عاتق حماس، لكن يؤسفني أن أقول إنه سيتعين على أهل غزة أن يدفعوا الثمن“. وقال الحية الجمعة إن حماس تحتجز جنديين إسرائيليين أعلنت إسرائيل مقتلهما في عمليات خلال حرب غزة عام 2014. وأضاف أنه لن تتم إعادتهما إلا في إطار اتفاق مشابه لاتفاق عام 2011 الذي أفرج فيه عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط في مقابل أكثر من ألف سجين فلسطيني في إسرائيل. وقال الحية ”جنودكم في أيدينا... لن يراهم الاحتلال حتى يدفعوا ثمنهم، كما حدث مع شاليط“.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف