• مقتل محتجين في السماوة وكربلاء ضمن سلسلة التظاهرات في جنوب العراق
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    بغداد ـ خالد الزبيدي   -   2018-07-15

    شهدت مدن جنوب العراق الأحد احتجاجات جديدة لليوم السابع على التوالي تخللتها اشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن وأعمال تخريب استهدفت مقار تابعة لأحزاب ومحاولات لاقتحام مقار إدارية وغيرها ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى. وقال مسؤول أمني إن اثنين من المحتجين قتلا وأصيب العشرات في اشتباكات مع قوات الأمن في بلدة السماوة الأحد وسط تزايد حدة الاضطرابات في المدن الجنوبية بسبب سوء الخدمات العامة وتفشي الفساد. واقتحم مئات المحتجين مبنى المحافظة وحطموا محتوياته، فضلا عن إحراق مقر شركة المدرار المتعاقدة مع وزارة الكهرباء لجباية أجور الكهرباء. وأحرق المتظاهرون مكاتب أحزاب الفضيلة والدعوة ومنظمة بدر ومحطة تليفزيون السماوة التابعة للأخيرة. وفي ذي قار حاول متظاهرون اقتحام مبنى مجلس المحافظة وأحرقوا إطارات السيارات فيما أطلقت أجهزة الأمن الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين ما أدى إلى إصابة 50 شخصا. وفي كربلاء قتل متظاهران وأصيب اثنان آخران فيما جرح 40 آخرون خلال اشتباكات مع قوات الأمن قرب مرآب كربلاء الموحد. وأصيب عدد من عناصر قوات الأمن بجروح خلال التظاهرات الغاضبة التي اجتاحت المدينة ليل السبت للمطالبة بتوفير الخدمات ومحاسبة الفاسدين وتوفير فرص العمل للعاطلين. وشدد مكتب ممثل المرجعية في كربلاء في اتصال مع "الحرة" على "ضرورة بقاء التظاهرات سلمية"، داعيا المتظاهرين والقوات الأمنية إلى "ضبط النفس". وشهدت المدينة تكثيف انتشار القوات الأمنية قرب المقار الحكومية والمصارف. وفي البصرة، وقعت صدامات بين متظاهرين وقوات الأمن حين حاول محتجون اقتحام مبنى الحكومة المحلية. وقال مراسل "الحرة" إن قوات مكافحة الشغب استخدمت القنابل المسيلة للدموع والرصاص الحي لتفريق المتظاهرين. ووفقا لمصادر رسمية فإن "نحو 43 شخصا أصيبوا في اشتباكات بين محتجين اقتحموا موقع البرجسية النفطي في الزبير، وتمكنوا من إغلاق الأبواب المؤدية لمصفى الشعيبة ومنعوا الموظفين من الدخول والخروج". وقطع متظاهرون آخرون الطرق المؤدية إلى ميناء أم قصر وخور الزبير ومنعوا مرور الشاحنات. وذكرت وسائل إعلام محلية أن القوات الأمنية فرضت حظرا للتجول على حركة المركبات في المحافظة لغاية فجر الاثنين. وأفاد مسؤولون محليون بأن الاحتجاجات لم تؤثر على إنتاج النفط في البصرة والتي تدر صادرات النفط منها أكثر من 95 في المئة من عائدات العراق. وفي بلدة قرب مدينة العمارة أطلقت الشرطة النار في الهواء لتفريق محتجين بعد أن أضرم متظاهرون النار في مبنى البلدية. وأصيب 13 شخصا من المحتجين وسبعة من رجال الشرطة في الاشتباكات. وفي النجف استمرت التظاهرات لليوم الثالث على التوالي للمطالبة بالخدمات ومحاسبة الفاسدين وتوفير فرص العمل. وانتشرت قوات مكافحة الشغب وقوات الأمن في محيط المؤسسات الحكومية لمنع اقتحامها من قبل المتظاهرين الغاضبين. وأعلنت السلطات إقالة قائد شرطة النجف العميد عماد العابدي على خلفية الأحداث التي شهدتها المحافظة السبت. واشارت تسريبات إلى أن إقالة العابدي "جاءت بعد فشله في منع المتظاهرين من دخول مطار النجف، واتخاذه قرارا بفرض حظر للتجول في المدينة ألغي من قبل قيادة عمليات الفرات الوسط بعد نحو ساعة من سريان مفعوله". وأضاف أن "من أسباب إقالة قائد الشرطة أيضا حصول مصادمات بين متظاهرين وقوات الأمن في قضاء المناذرة، وأيضا عدم تمكنه من منع المتظاهرين من الهجوم على مقرات الأحزاب وحرقها". وكان محتجون قد اقتحموا الجمعة المطار الدولي في مدينة النجف وأوقفوا مؤقتا حركة الملاحة الجوية. وذكرت شركة الخطوط الملكية الأردنية في بيان الأحد أنها علقت أربع رحلات أسبوعية إلى مدينة النجف بسبب الوضع الأمني في مطارها، وحذت شركة فلاي دبي حذوها. وذكر التلفزيون الرسمي الإيراني الأحد أنه سيجري تحويل مسار الرحلات الإيرانية المقررة لمدينة النجف إلى بغداد. إجراءات مشددة في بغداد وفي بغداد أصدر وزير الداخلية قاسم الأعرجي تعليمات لجميع أفراد القوات الأمنية بتشديد إجراءات حماية مؤسسات الدولة والممتلكات الخاصة بالتزامن مع تصاعد حدة الاحتجاجات في المدن الجنوبية. وقال مدير شرطة بغداد العميد محمد خالد لـ"الحرة" إن "حرق الإطارات في الشوارع والاعتداء على مقار الأحزاب أو حرقها يعطي رسائل سلبية بأن التظاهرات غير سلمية". وشدد على أن "السلطات ستتخذ إجراءات حازمة بحق المتجاوزين أو الذين يحاولون زعزعة الأمن". وشهدت بغداد تجمع عدد من المواطنين في ساحة التحرير وسط العاصمة والمعامل والشعلة تأييدا للتظاهرات في جنوب العراق.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان