• حماس: لا تراجع عن معادلة القصف بالقصف ونتنياهو: قررنا شن عملية قوية ضد حماس
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    القدس ـ احمد عيسى   -   2018-07-14

    أعلنت حركة حماس أن لا تراجع عن معادلة "القصف بالقصف" مع العدو الإسرائيلي، وذلك ردا على تصعيد تل أبيب الأخير ضد قطاع غزة. وقالت الحركة في بيان، مساء السبت، "إن تعمّد استهداف العدو لأطفال غزة وقتله الطفلين أمير النمرة، ولؤي كحيل، يكشف حجم جرائمه ووحشيته الذي أخذ على عاتقه نقل معركته مع أطفال غزة بعد ما فشل في كسر إرادة وعزيمة المقاومة التي تعاملت بكل مسؤولية وواجب وطني في الدفاع عن شعبنا وحماية مصالحه". وتابع البيان "إننا إذ نحمل الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن كل تداعيات هذا التصعيد ونتائجه واستمرار هذه الحماقات لنؤكد أن المقاومة الباسلة ستبقى الدرع الحامي لهذا الشعب". وشددت حماس على أنها لن تتخلى عن واجبها تجاه الشعب الفلسطيني والدفاع عنه والتصدي للعدوان مهما بلغت التضحيات، قائلة إنه على إسرائيل أن يعيد حساباتها وتفهم المعادلة جيدا. نتنياهو: قررنا شن عملية قوية ضد حركة "حماس" وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أنه قرر، بالتعاون مع قادة جيش إسرائيل والأجهزة الأمنية، شن عملية "قوية" ضد حركة "حماس" في قطاع غزة. وقال نتنياهو، في خطاب مصور نشره مكتبه الإعلامي مساء السبت: "بعد المشاورات التي أجريتها مع وزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان العامة لجيش الدفاع وقادة الأجهزة الأمنية قررنا شن عملية قوية ضد الإرهاب الحمساوي". وأضاف نتنياهو: "جيش الدفاع سدد لحماس أقصى ضربة تكبدتها هذه المنظمة الإرهابية منذ عملية الجرف الصامد وسنزيد من حدة هجماتنا وفق الحاجة". وبدأ فجر السبت بتصعيد حاد بين القوات الفلسطينية في غزة والجيش الإسرائيلي بعد قصف سلاح الجو 15 موقعا لحركة "حماس" في القطاع ردا على إطلاق فلسطينيين بالونات حارقة على بلدات في إسرائيل خلال اشتباكات قرب الحدود الجمعة الماضي. وكثف الجانبان قصفا متبادلا في وقت لاحق من السبت، وقال الجيش الإسرائيلي إن الفصائل الفلسطينية أطلقت أكثر من 100 صاروخ وقذيفة من داخل قطاع غزة، وأسفر أحدها عن إصابة 3 إسرائيليين في بلدة سديروت، فيما شنت القوات الإسرائيلية سلسلة غارات على عدة مواقع تابعة لـ"حماس" وأراض زراعية في مناطق مختلفة من غزة ما أدى إلى مقتل طفلين فلسطينيين وإصابة 25 شخصا على الأقل. وأعلن الجيش الإسرائيلي على لسان اللواء في قوات الدفاع الجوي، تسفيك حايموفيتش، أن "هذا الاشتباك هو الأكبر في قطاع غزة منذ شن عملية الجرف الصامد قبل 4 سنوات". ومنذ ساعات مساء أمس، يتواصل إطلاق صافرات الإنذار في عدد من التجمعات السكانية الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان