• ترامب يطلب التحقيق في تجسس أوباما على حملته الانتخابية ووزارة العدل تستجيب
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    واشنطن ـ طالب عويص   -   2018-05-20

    غرد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأحد، إنه سيطلب من وزارة العدل، الإثنين، التحقيق في احتمال خرق مكتب التحقيقات الفيدرالي حملته الانتخابية، بأوامر من أشخاص داخل إدارة سلفه باراك أوباما. وأضاف ترامب، في تغريدة على موقع “تويتر”: “سأفعل ذلك رسميا، وسأطلب الاثنين من وزارة العدل التحقق في ما إذا كان مكتب التحقيقات الفيدرالي قد تسلل أو راقب الحملة الانتخابية”. وذكر أنه سيطلب التحقق من “صدور أي من هذه المطالبات (المراقبة أو التسلسل لحملته) عن أشخاص داخل إدارة (باراك) أوباما (الرئيس الأمريكي السابق)”. والجمعة الماضية، لمّح ترامب إلى احتمال خرق مكتب التحقيقات لحملته الانتخابية الرئاسية في عام 2016. وقال في تغريدة على “تويتر”: “هناك تقارير حول وجود ممثل واحد على الأقل من الـمكتب تم زرعه داخل حملتي الانتخابية لتحقيق أغراض سياسية”. وأضاف: “في حال كان الأمر صحيحا فسيعتبر أكبر فضيحة سياسية على الإطلاق”. ولا تسير العلاقة بين ترامب وأوباما على نحو جيد، حيث تبادلا الاتهامات علناً في أكثر من مناسبة. كما شن أوباما هجوما على ترامب عقب الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، معتبراً أن الخطوة “تقوض مصداقية” بلاده عالمياً. وزارة العدل طلبت وزارة العدل الأمريكية من مفتشها العام النظر ما إذا عملاء لمكتب التحقيقات الفيدرالي تجسسوا على حملة الرئيس دونالد ترامب فى انتخابات عام 2016 لأغراض غير لائقة. وقال نائب وزير العدل إنهم سيتخذون الإجراء المناسب إذا تأكد الأمر. وقالت متحدثة باسم الوزارة إن التحقيق سيحدد ما إن كانت هناك دوافع سياسية وراء تصرف "الإف بي آي". ويتحرى محققون اتحاديون عما إذا كانت روسيا حاولت التأثير على الانتخابات وما إذا كانت تعاونت مع حملة ترامب ضد منافسته آنذاك هيلارى كلينتون. وينفي ترامب أي تواطؤ واصفا التحقيق بأنه "حملة اضطهاد".

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف