• رونالدو يسجل ركلة جزاء مثيرة للجدل تؤهل ريال بعد انتفاضة من يوفنتوس
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    روما ـ عبد الله عجوز   -   2018-04-11

    أحرز كريستيانو رونالدو هدفا من ركلة جزاء في اللحظات الأخيرة ليقود ريال مدريد البطل في الموسمين الماضيين إلى الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم رغم الخسارة بملعبه 3-1 أمام يوفنتوس في مواجهة مثيرة الأربعاء بعدما تفوق 4-3 في النتيجة الإجمالية.

    وبدا أن يوفنتوس في طريقه لانتفاضة تاريخية في استاد سانتياجو برنابيو وأن المواجهة ستمتد إلى شوطين إضافيين بعدما سجل ماريو مانزوكيتش هدفين في الشوط الأول وأضاف بليز ماتودي هدفا بعد مرور ساعة مستغلا خطأ كيلور نافاس حارس ريال.

    وعادل يوفنتوس نتيجة لقاء الذهاب في تورينو قبل أسبوع لكن البديل لوكاس فازكيز حصل على ركلة جزاء في الوقت المحتسب بدل الضائع بعد عرقلة من المغربي مهدي بنعطية وسط اعتراضات شديدة من قائد وحارس يوفنتوس جيانلويجي بوفون الذي تعرض للطرد لدفع الحكم الانجليزي مايكل أوليفر.

    ونال المخضرم بوفون، الذي قد يترك يوفنتوس بنهاية الموسم، تصفيقا حارا من جماهير ريال في مباراة قد تكون الأخيرة له في دوري الأبطال.

    وحل فويتشيخ شتينسني بديلا لبوفون لكنه لم يتمكن من التصدي لركلة رونالدو في الدقيقة الثامنة من الوقت المحتسب بدل الضائع ليعزز ريال مدريد رقمه القياسي ببلوغ المربع الذهبي للمرة الثامنة على التوالي.

    وقال رونالدو ”قلبي كان ينبض بسرعة لكني حافظت على هدوئي، كنت أعلم أنها ستكون حاسمة“.

    وأضاف ”واجهنا صعوبات وهذه المباراة يجب أن تكون درسا لنا، لأن في كرة القدم لا يمكن ضمان أي شيء ويجب أن تواصل القتال إلى النهاية“.

    وفي ظل غياب سيرجيو راموس قائد ومدافع ريال للإيقاف استغل مانزوكيتش براعته في ألعاب الهواء ووضع يوفنتوس في المقدمة بعد 76 ثانية فقط من ضربة رأس بعد تمريرة عرضية من سامي خضيرة.

    وعزز الهدف المبكر آمال الفريق الزائر في الانتفاضة على غرار روما الذي أطاح ببرشلونة يوم الثلاثاء وعاد المهاجم الكرواتي ليهز الشباك بنفس الطريقة في الدقيقة 37 بضربة رأس باغتت نافاس.

    وأتيحت أمام ريال العديد من الفرص لكن بوفون تألق في التصدي لتسديدات من جاريث بيل ورونالدو وإيسكو الذي ألغي له هدف بداعي التسلل بينما سدد رفائيل فاران في العارضة قبل انتهاء الشوط الأول.

    ودخل ريال أجواء المباراة بعد الاستراحة وسدد مرتين باتجاه بوفون لكن في الجهة الأخرى فشل نافاس في التعامل مع تمريرة دوجلاس كوستا العرضية لتسقط الكرة من يده أمام ماتودي الذي أسكنها الشباك ليعادل النتيجة الاجمالية.

    وانتفض ريال سريعا وقدم أفضل فتراته في المباراة واقترب إيسكو ورونالدو وفاران من التسجيل بينما تجنب جيورجيو كيليني مدافع يوفنتوس التسجيل في مرماه.

    وأحرز رونالدو الهدف المنشود في نهاية المطاف ليخيب أمل الفريق الايطالي الذي خسر 4-1 أمام ريال في نهائي الموسم الماضي في كارديف.

    وقال ماسيميليانو اليجري مدرب يوفنتوس ”هناك مذاق مرير لأننا لم نحصل على فرصة الوصول للوقت الإضافي.

    ”تفاصيل صغيرة أبدلت سير المباراة بأكملها للأسف. كنت أخطط لاجراء تغييرين في الوقت الإضافي وكنت على ثقة في قدرتنا على الفوز“.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان