• الدفاعات السعودية تدمر صاروخا فوق نجران والحوثي يحرض ميليشياته على أبناء القبائل
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    الرياض ـ فهد الدخيل   -   2018-04-06

    دمرت قوات الدفاع الجوي السعودي دمرت صاروخاً باليستياً في سماء نجران، أطلقته ميليشيا الحوثي الانقلابية من اليمن.

    وعلى الساحة اليمنية، لقي العشرات من ميليشيات الحوثي الانقلابية مصرعهم، الجمعة، في غارات للتحالف ومعارك ميدانية بمحافظة البيضاء، وسط اليمن، فيما تم اعتقال 13 آخرين.

    وتمكنت قوات الجيش اليمني بإسناد من طيران التحالف، من تحرير جبل مسعودة بمنطقة قانية شرق البيضاء.

    وأفاد مصدر عسكري، أن عشرات الميليشيات سقطوا بين قتيل وجريح فيما سلم 13 عنصرا أنفسهم بعد محاصرتهم في قمة الجبل.

    كما شنت مقاتلات التحالف، غارات جوية مكثفة استهدفت مواقع ومخازن أسلحة للحوثيين في مناطق متفرقة بمحافظة البيضاء.

    وبحسب مصادر ميدانية، فإن الغارات أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من عناصر الميليشيا، بينهم القيادي الحوثي المدعو "أبو قصي".

    وتشهد منطقة قانية الواقعة بين محافظتي البيضاء ومارب، معارك عنيفة، حيث فتح الجيش اليمني جبهة جديدة باتجاه البيضاء من مأرب بموازاة جبهة أخرى من جهة شبوة لاستكمال تحرير محافظة البيضاء التي تتوسط بموقعها الاستراتيجي 8 محافظات يمنية،

    ومن شأن انتزاعها من قبضة ميليشيا الحوثي، تأمين المحافظات المحررة، والتقدم نحو ذمار وتطويق العاصمة صنعاء من جهة الجنوب، لتحريرها واستكمال إنهاء الانقلاب.

    وحقق الجيش اليمني بدعم من تحالف دعم الشرعية في اليمن، تقدما ميدانيا بالسيطرة على عدد من المواقع التي كانت تتمركز فيها الميليشيات الحوثية بمنطقة قانية.

    الحوثي يحرض ميليشياته على أبناء القبائل ويصفهم بالخونة

    وكشفت مصادر يمنية، الجمعة، أن زعيم الانقلابيين، عبدالملك الحوثي، عقد لقاء بكبار القيادات الميدانية في ميليشيات، بالتزامن مع تسارع التقدم الميداني لقوات الجيش اليمني بدعم من التحالف في معقل الميليشيا الرئيس بمحافظة صعدة، والذي تسبب بإرباك غير مسبوق في صفوفهم.

    وأفاد مصدر مقرب من قيادي حوثي كبير حضر الاجتماع، بأن عبدالملك الحوثي، كرر تحذيره لهم أكثر من مرة من الاعتماد على القبائل في معركة جماعته المدعومة إيرانيا، ضد الشعب اليمني، ووصفهم بأنهم "خونة وبياعين".

    وأكد المصدر الحوثي، كما نقلت عنه مواقع إخبارية محلية، أن زعيم الحوثيين أمر قادته خلال الاجتماع بقتل كل من يتراجع أو ينسحب من صفوفهم في جبهات القتال، خاصة من أبناء القبائل، مبررا ذلك بمخاوفه من انضمامهم إلى جانب قوات الجيش الوطني.

    ونسب ذات المصدر، إلى زعيم الحوثيين قوله إنه "يتعامل مع القبائل بحذر منذ البداية، ويتوقع خيانتهم في أي لحظة إذا وجدوا مصالحهم مع الآخرين". وفق تعبيره

    وأشار إلى أن عبدالملك الحوثي ظهر خلال الاجتماع مرتبكا ويتخبط في حديثه، مع اقتراب المعارك من مسقط رأسه في مران بصعدة التي لم يعد يفصل قوات الجيش اليمني عنها سوى أقل من 10كم.

    وفيما لم يحدد المصدر، لم يحدد مكان الاجتماع أو طريقته، لكن زعيم الحوثيين لا يجري لقاءاته كالعادة مباشرة، بل عبر دائرة تلفزيونية مغلقة في ظل تكهنات عديدة عن مكان اختبائه، حيث ترجح كثير من المصادر أنه في أحد كهوف صعدة الجبلية، فيما أخرى تشير إلى تواجده في الضاحية الجنوبية بلبنان أو طهران.

    يذكر أن ميليشيا الحوثي، اكتسبت عداوات كثيرة مع عدد من القبائل اليمنية، حيث تتوجس بشدة من تأييد القبائل التي لا زالت في نطاق سيطرتها من مساندتها للشرعية ضدهم،

    وتشهد علاقة القبائل بالحوثيين توترا متصاعدا خاصة منذ قتلها للرئيس الراحل علي عبدالله صالح في ديسمبر 2017م بعد دعوته للانتفاضة الشعبية ضدهم.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان