• ترامب لقادة الخليج.. قمة بعد حل الأزمة
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    واشنطن ـ طالب عويص   -   2018-03-02

    ذكرت وكالة "أسوشييتد برس" أن إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، فرضت "قيودًا" على الاجتماعات بين قادة دول الخليج، المزمع عقدها في منتجع كامب ديفيد خلال الأسابيع المقبلة، تقترن بإحراز "تقدم ملموس" في الأزمة الخليجية، دونه سيقرر الرئيس الأميركي إلغاء الاجتماع. ومن ضمن ما طُرح، بحسب المصدر نفسه، إنهاء الحصار الجوي على قطر.

    ويسعى الرئيس دونالد ترامب إلى استضافة زعماء دول الخليج في قمة بمنتجع كامب ديفيد، لكن مسؤولين في إدارته كشفوا أن اللقاء لن يتم إلا إذا أحرز أعضاء مجلس التعاون تقدما لحل الأزمة مع قطر.

    وأفادت وكالة أسوشييتد برس بأن القمة المتوقعة في أيار/مايو بمشاركة الدول الخليجية الست في المنتجع الرئاسي الأميركي، قد لا تتم إلا إذا كانت كل من قطر والسعودية والإمارات والبحرين على الطريق الصحيح لوضح حد للخلافات التي أسفرت عن مقاطعة الدوحة.

    وسيعمل مبعوثان للرئيس ترامب على نقل هذه الرسالة خلال زيارة يقومان بها الأسبوع المقبل إلى منطقة الخليج في محاولة جديدة لوضع حد للأزمة.

    وكانت وسائل إعلام أميركية قد ذكرت قبل أيام أن الرئيس ترامب سيستضيف سلسلة من الاجتماعات المنفصلة مع كبار قادة السعودية وقطر والإمارات في مسعى لوضع حد للأزمة الخليجية.

    وذكرت أن الهدف من تلك الاجتماعات هو "التوصل إلى اتفاق سلام خلال قمة في واشنطن أو في كامب ديفيد أواخر فصل الربيع".

    وكانت الإمارات والسعودية والبحرين ومصر قد قطعت علاقاتها مع قطر في حزيران/يونيو 2017 متهمين إياها بدعم الإرهاب. وتنفي الدوحة تلك الاتهامات.


    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان