• الحريري في السعودية في زيارة رسمية ولقاء مرتقب مع ولي العهد
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    الرياض ـ فهد الدخيل   -   2018-03-01

    يرتقب أن يلتقي رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري، ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

    وفي الشكل والجوهر، خيّبت 'زيارة الرياض” آمال الواهمين المراهنين على ضرب العلاقات المتجذرة بين البلدين والشعبين، ورسخّت الثقة واليقين بعمق هذه العلاقات وارتكازها إلى ثوابت أخوية تاريخية ودعائم عروبية عصيّة على الانكسار والانحسار مهما اشتدت العواصف وتقلّبت الظروف.

    فوسط حفاوة ملكية ملحوظة، برز استقبال خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في مكتبه في قصر اليمامة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وخلص الاجتماع بينهما إلى 'نتائج ممتازة” حسبما أكدت فضائية 'العربية” في إطار تغطيتها الإخبارية لوقائع اللقاء، على أن يستكمل رئيس الحكومة محادثاته في الرياض بلقاء يعقده مع وليّ العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الذي كان قد نوّه عشية زيارة الحريري بأنه بات 'في وضع أفضل الآن” في لبنان.

    وعن لقاء قصر اليمامة، أوضح كل من المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء ووكالة الأنباء السعودية 'واس” أنّ خادم الحرمين الشريفين والحريري استعرضا خلال اللقاء 'العلاقات الثنائية بين البلدين ومستجدات الأحداث على الساحة اللبنانية”،

    الاستقبال حضره وزير الداخلية السعودي الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز، وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان، وزير الخارجية عادل بن أحمد الجبير، المستشار بالديوان الملكي نزار بن سليمان العلولا، سفير المملكة لدى لبنان وليد بن محمد اليعقوب وسفير لبنان لدى المملكة فوزي كبارة.

    وغرّد الحريري على صفحته عبر موقع 'تويتر” ناشراً صورة اجتماعه 'مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في الرياض”،

    وثلاث تغريدات للوزير المفوَض في الديوان الملكي وليد البخاري، الأولى نشر فيها صورة استقبال الملك سلمان لرئيس الوزراء اللبناني، وأتبعها بأخرى أعاد فيها تغريدة الحريري عن لقاء قصر اليمامة، قبل أن يدوّن البخاري في تغريدته الثالثة عبارة بالغة الدلالة قائلاً: 'لبنانُ.. مهمَا يطل بُعدُنا فالجمعُ يَشْتَمِلُ”.

    وعشية استقباله الحريري، استرعى الانتباه تصريح للأمير محمد بن سلمان قال فيه إنه 'تعرّض لانتقادات غير منصفة على خلفية الضغط على رئيس الحكومة سعد الحريري للاستقالة في تشرين الثاني الفائت”،

    مشدداً على أنّ الحريري 'هو الآن في وضع أفضل” في لبنان مقارنةً بحزب الله المدعومة من إيران” كما جاء في نصّ المقابلة التي أجراها ولي العهد السعودي مع صحيفة 'واشنطن بوست” الأميركية ونُشرت صباح أمس.

    وكان رئيس مجلس الوزراء قد وصل فجر الخميس إلى الرياض حيث كان في استقباله في المطار المستشار في الديوان الملكي نزار العلولا والوزير المفوض وليد البخاري والسفير اللبناني بالمملكة فوزي كبارة والمراسم الملكية.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف