• الجيش التركي يجبر مجموعات موالية للنظام على الانسحاب قبل وصول عفرين
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    انقرة ـ حسن باباكان   -   2018-02-20

    أجبر الجيش التركي، الثلاثاء، مجموعات إرهابية موالية للنظام السوري، على الانسحاب من محيط مدينة عفرين، شمالي سوريا.

    وقالت مصادر محلية موثوقة للأناضول، إن "مجموعات إرهابية موالية للنظام حاولت الوصول إلى المدينة، إلا أنها تراجعت بعد إطلاق المدفعية التركية رشقات تحذيرية".

    وأوضحت المصادر أن تلك المجموعات انطلقت من مدينة "نبل" وبلدة "الزهراء"، جنوب منطقة عفرين، حوالي الساعة الخامسة بالتوقيت المحلي، لمساندة وحدات حماية الشعب الكردي، ضد عملية "غصن الزيتون".

    وضم رتل المجموعات نحو 20 عربة، بينها عربات مدرعة وأخرى شاحنات تنقل مضادات طائرات من نوع "دوشكا"، وأنها توقفت على بعد 10 كلم من المدينة بسبب الرشقات التركية، مبتعدة عن حدود المدينة.

    ويراقب الجيش التركي جميع تحركات المجموعات المتجهة نحو عفرين من المناطق الأخرى في حلب.

    أردوغان: أجبرنا مليشيات شيعية على التراجع

    وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن الجيش التركي أجبر مليشيات شيعية موالية للنظام السوري الثلاثاء على التراجع بعفرين، بعد تقدمهم صوبها.

    جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي الثلاثاء، عقده مع نظيره المقدوني جورجي إيفانوف، في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة عقب لقائهما.

    وأوضح الرئيس التركي "توجهت قوات المليشيات الشيعية عبر سيارات بيك أب نحو عفرين خلال ساعات المساء، غير أن القصف المدفعي أجبرهم على العودة من حيث أتوا".

    وشدد على أن "هذا الملف تم إغلاقه هنا في الوقت الحالي".

    وأضاف "لا يمكننا أن نمنحهم فرصة، وسيكون ثمن ذلك باهظا".

    وأوضح أردوغان: "لقد اتفقنا على هذه القضايا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والرئيس الإيراني حسن روحاني، خلال الاتصالات التي أجريناها معهما بالأمس".

    ومضى قائلا: "لكن للأسف، وكما تعلمون، فإن هذه المنظمات الإرهابية تتخذ أحيانا خطوات خاطئة أحادية الجانب، وتدفع ثمنا باهظا لها".

    استشهاد 13 مدنيا وإصابة 77 جراء الاعتداء المتواصل للمجموعات المسلحة بالقذائف على أحياء سكنية بدمشق وريفها.. والجيش يرد على مصادر إطلاقها بالغوطة الشرقية


    سانا: وصول قوات شعبية لدعم أهالي عفرين…



    اما وكالة سانا فقد افادت وفق مندوبها بوصول "قوات شعبية" إلى منطقة عفرين لدعم الأهالي في مواجهة تنظيم “داعش” وعدوان النظام التركي المتواصل منذ الـ 20 من الشهر الماضي.

    وقالت إن "قوات النظام التركي" استهدفت بالمدفعية أماكن وجود القوات الشعبية لدى وصولها إلى منطقة عفرين إضافة إلى استهداف الوفود الإعلامية التي تواكب وصول القوات الشعبية.

    ولفت الموفد إلى أن القوات الشعبية انتشرت فور وصولها إلى منطقة عفرين في النقاط والمراكز المحددة للمساهمة في دعم الأهالي المدافعين عن قراهم ومنازلهم ضد هجمات إرهابيي “داعش” وعدوان النظام التركي ومرتزقته من التنظيمات الإرهابية التكفيرية.

    وأوضح الموفد أن انخراط القوات الشعبية في مقاومة العدوان التركي وتنظيم “داعش” الإرهابي يأتي في إطار دعم الأهالي والدفاع عن وحدة أراضي سورية وسيادتها وافشال محاولة نظام أردوغان ومرتزقته من التنظيمات الإرهابية احتلال المنطقة.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان