• النظام السوري يعلن دخول قوات شعبية تابعة له إلى عفرين خلال ساعات ومتحدث الحكومة التركية ينفي
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    انقرة ـ حسن باباكان   -   2018-02-19

    قالت وكالة أنباء النظام السوري أن قوات شعبية تابعة للنظام ستصل إلى عفرين خلال الساعات القليلة القادمة "لمساعدة وحدات حماية الشعب الكردية، في مواجهة عملية غصن الزيتون"

    يأتي إعلان النظام بعدما خسر التنظيم أكثر من 70 نقطة في محيط عفرين، تقدمت فيها القوات التركية وقوات الجيش السوري الحر ضمن عملية " غصن الزيتون"

    متحدث الحكومة التركية ينفي دخول قوات مرتبطة بالنظام السوري إلى عفرين

    ونفى المتحدث باسم الحكومة التركية، نائب رئيس الوزراء "بكر بوزداغ" أنباء اعتزام دخول قوات مرتبطة بالنظام السوري إلى عفرين.

    جاء ذلك في مؤتمر صحفي، الإثنين، بمقر رئاسة الوزراء في العاصمة أنقرة، عقب اجتماع للحكومة.

    وأشار إلى أن الاجتماع بحث قضايا متعلقة بالأمن الداخلي والخارجي للبلاد على رأسها التطورات في سوريا.

    وقال بوزداغ: "رغم أن وكالة "سانا" السورية الرسمية أوردت أنباء حول اعتزام قوات مرتبطة بالنظام السوري دخول عفرين، إلا أن السلطات الرسمية لم تؤكدها، وبالتالي فهي أنباء لا تمت للحقيقة بصلة، ولا علاقة لها بالواقع".

    وحذر بوزداغ من أن تفكير النظام السوري بإرسال وحدات عسكرية أو اتخاذه خطوات بهذا الاتجاه سيؤدي إلى كوارث كبيرة بالنسبة للمنطقة.

    وحول عملية "غصن الزيتون" الجارية في عفرين حاليًّا، أشار بوزداغ إلى أن عدد الإرهابيين الذين تم تحييدهم في إطار العملية بلغ 1651 إرهابيًا.

    وشدد أن العملية مستمرة بحزم حتى تحييد آخر إرهابي في المنطقة، وأن تنظيمي "ب ي د" و"ي ب ك" الإرهابيين يعتبران عدوا مشتركا لتركيا وسوريا.

    وقال بهذا الصدد، "لأن التنظيمين تشكلا من أجل تقسيم الدولة في سوريا وأرضها، وزعزعة وحدتها السياسية، كما أنهما يشكلان تهديدا على وحدة أراضي الدولة التركية، وأمن الحدود، وعلى أرواح وممتلكات المواطنين".

    وأعرب عن اعتقاده بأن "النظام السوري لن يتخذ خطوة إرسال جنود إلى عفرين، لأن ذلك من شأنه أن يؤدي إلى مشاكل في المنطقة، كما أنه يعني ضوء أخضر نحو تقسيم الدولة السورية".

    وأضاف "لذلك فالنظام لن يتخذ خطوة ستؤدي إلى تقسيم البلاد".

    وحول الاتصال الهاتفي بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين (في وقت سابق اليوم)، بين بوزداغ أن موقف ورؤية تركيا وروسيا لم يتغيرا عما كانا عليه قبل انطلاق عملية غصن الزيتون.

    كما تطرق ايضا إلى الاتصال الهاتفي بين أردوغان ونظيره الإيراني حسن روحاني، مشددًا أن المحادثات لا تزال متواصلة بين تركيا وإيران وروسيا من أجل إيجاد حل للمشاكل في سوريا.

    وأعلن أن وزراء خارجية البلدان الثلاثة سيجتمعون في 14 مارس/ آذار المقبل في العاصمة الروسية موسكو، إضافة إلى اجتماع آخر في 16 من الشهر نفسه في العاصمة الكازاخية أستانة.

    وفي وقت سابق، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو بمؤتمر صحفي مع نظيره الأردني أيمن الصفدي إنه " لا مشكلة إن كان النظام السوري سيدخل عفرين من أجل تطهيرها من "ي ب ك"، لكن إنّ كان دخولهم لحماية هذا التنظيم، فلا أحد يستطيع إيقاف الجنود الأتراك".

    كلام جاويش أوغلو جاء تعليقاً على أنباء حول اعتزام "قوات شعبية" تابعة للنظام السوري دخول منطقة عفرين عقب اتفاق بين نظام الأسد و تنظيم "ب ي د/ بي كا كا" الإرهابي.


    وفي ما يتعلق بمدينة منبج التابعة لمحافظة حلب شمالي سوريا، وانتشار تنظيم "ب ي د/ بي كا كا" الارهابي فيها، أوضح بوزداغ أن بلاده اتفقت على تشكيل 3 آليات مختلفة مع وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، خلال زيارته الأخيرة لتركيا الأسبوع الماضي.

    وأشار إلى أن الآلية الأولى تتعلق بسوريا، والثانية بالقضايا العدلية، والثالثة بالمجريات في العراق وعلى رأسها منظمة "بي كا كا" الإرهابية.

    وأضاف أن البلدين سيناقشان في إطار الآليات كافة القضايا العالقة بينهما ويضعان في نهاية المباحثات مخرجات تصدر عنها.

    وأكد أن أول اجتماع سيعقد بين البلدين في العاصمة الأمريكية واشنطن في هذا الإطار، بتنسيق من وزيري الخارجية ريكس تيلرسون، ومولود جاويش أوغلو.

    وشدد على أن الأوضاع في مدينة منبج ستكون من بين المسائل التي سيناقشها الجانبان في الاجتماع.

    وأضاف متحدث الحكومة التركية أن موقف بلاده واضح جدا إزاء مدينة منبج، مبينا أنه "من الضروري تطهير منبج من العناصر الإرهابية التابعة لتنظيمات ب ي د/ ي ب ك/ كا جي كا/ داعش".

    وأكد أنه في حال عدم سحب الولايات المتحدة التنظيمات الإرهابية من منبج، فإن ذلك يعني مواصلة تلك التنظيمات تشكيل تهديد لتركيا.

    وتابع بوزداغ: "تركيا لا تتغاضى عن التهديدات الموجهة ضدها؛ لذا فإن إخراج الإرهابيين من منبج يشكل أمرا في غاية الأهمية بالنسبة لمستقبل بلادنا".

    وقال: "في حال عدم الحصول على نتائج من هذه المباحثات (مع الأمريكيين)، فإن الكلمة الأخيرة ستصدر عن تركيا".

    قمة بين بوتين وأردوغان وروحاني

    كما أعلنت الرئاسة الروسية (الكرملين)، الإثنين، إنها تحضر لقمة مشتركة بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ونظيريه التركي رجب طيب أردوغان، والإيراني حسن روحاني في أبريل/ نيسان المقبل.

    ونقلت قناة "روسيا اليوم" عن دميتري بيسكوف، السكرتير الصحفي للرئيس الروسي، إنّ القمة ستكون حول سوريا، ومقرر عقدها في مدينة إسطنبول".

    وأضاف أنّ رؤساء الدول الثلاث "اتفقوا على عقد القمة المقبلة خلال مكالمة هاتفية، تمت في فبراير/ شباط الجاري".

    وفي 8 فبراير/شباط، قالت الرئاسة التركية بالعاصمة أنقرة، إن "الرئيسين التركي والروسي، اتفقا في مكالمة هاتفية، على عقد قمة جديدة في إسطنبول على غرار سابقتها في مدينة سوتشي الروسية، يشارك فيها أيضاً الرئيس الإيراني".

    وسبق لزعماء الدول الثلاث عقد قمة في نوفمبر/ تشرين الثاني 2017، بمدينة سوتشي الروسية، بشأن الأزمة السورية، ودعوا خلالها ممثلي النظام السوري والمعارضة، للمشاركة البناءة في مؤتمر الحوار السوري، الذي عُقد أواخر يناير/كانون الثاني الماضي.

    وأردف: "وعندها ستطهر (تركيا) الإرهابيين في منبج كما تطهرها حاليا في عفرين".

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف