• وحدات حماية الشعب الكردية تنفي الاتفاق مع دمشق وتركيا تحذر
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    انقرة ـ حسن باباكان   -   2018-02-19

    نفت وحدات حماية الشعب الكردية السورية الاثنين التوصل إلى اتفاق مع دمشق لدخول القوات الحكومية إلى منطقة عفرين للمساعدة في صد هجوم تركي.

    وقال المتحدث باسم الوحدات نوري محمود في تصريحات لوكالة رويترز :"ليس هناك أي اتفاق. فقط يوجد دعوة من قبلنا بأن يأتي الجيش السوري ويحمي الحدود".

    ونقلت وكالة سانا صباح الإثنين أن “قوات شعبية ستصل الى عفرين خلال الساعات القليلة القادمة لدعم صمود أهلها في مواجهة العدوان الذي تشنه قوات النظام التركي”.

    ولم يرصد دخول أي قوات جديدة إلى عفرين، كما لم تتضح هوية تلك “القوات الشعبية” وما سيكون دورها تحديداً.

    وكانت الإدارة الذاتية الكردية في عفرين طالبت دمشق إثر بدء الهجوم التركي قبل شهر بالتدخل لحماية المنطقة عبر نشر قوات على الحدود مع تركيا. ورفض الأكراد في الوقت ذاته اقتراح روسيا والنظام بعودة مؤسسات الدولة إلى المنطقة.

    إلا أن وزير الخارجية التركي مولود تشاوش اوغلو حذر، الإثنين، خلال زيارة الى عمان “اذا كانت قوات النظام ستدخل (عفرين) لطرد مقاتلي حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية، لا مشكلة. لكن ان كانت ستدخل لحماية وحدات حماية الشعب الكردية، فلن يستطيع احد ايقافنا او ايقاف الجنود الاتراك”.

    وأجرى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان اتصالا هاتفيا بنظيره الروسي فلاديمير بوتين الاثنين ناقشا خلاله التطورات في سوريا.

    ونقلت وسائل اعلام تركية عن اردوغان قوله لبوتين ان اي مساعدة ستقدمها دمشق للوحدات في عفرين “سيكون لها عواقب”.

    وانسحبت قوات النظام السوري من المناطق ذات الأغلبية الكردية في شمال وشمال شرق البلاد في العام 2012، ثم أعلن الاكراد قيام إدارة ذاتية ونظام فدرالي في مناطق سيطرتهم. وهو أمر طالما رفضته دمشق.

    وكانت أنقرة بدأت عملية عسكرية في عفرين الشهر الماضي ضد وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها تركيا "إرهابية".

    وكان المستشار بالإدارة التي تتولى مناطق الحكم الذاتي الكردية في شمال سورية بدران جيا كرد قال إن القوات الكردية توصلت إلى اتفاق مع حكومة دمشق لدخول الجيش السوري منطقة عفرين.

    وحررت وحدات حماية الشعب الكردي مناطق في شمال سورية من سيطرة تنظيم داعش.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان