• التحالف الدولي يقتل 100 من قوات موالية للحكومة السورية وروسيا تعتبرها مؤسفة
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    نيويورك ـ عبود كامل   -   2018-02-08

    يقول مسؤول أمريكي إن طائرات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، والمدفعية قصفت مناطق في سوريا وقتلت حوالي 100 فرد من القوات الموالية للحكومة ردا على هجوم في محافظة دير الزور.

    وقال التحالف إن الهجمات شنت ردا على ما قال إنه كان هجوما بلا سبب على قوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها الولايات المتحدة.

    ووصفت وسائل إعلام سورية رد التحالف على تقدم قواتها بأنه "عدوان جديد لدعم الإرهاب"، وقال التلفزيون السوري إن "عشرات قتلوا وأصيبوا".

    وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الإصابات بين قوات الحكومة السورية أقل مما ذكره التحالف.

    وقال التحالف في بيان إن "قوات موالية للحكومة شنت في 7 شباط/ فبراير هجوما لا مبرر له ضد مركز مراقبة معروف جيدا أنه تابع لقوات سوريا الديمقراطية".

    وأوضح البيان أن جنودا تابعين للتحالف كانوا في مهمة استشارة ودعم ومرافقة مع شركائهم في قوات سوريا الديمقراطية عندما وقع الهجوم على بعد نحو 8 كيلومترات شرق نهر الفرات.

    وأشار المسؤول الأمريكي إلى أن عدد المشاركين في هجوم التحالف بلغ نحو 500 مقاتل مدعومين بالمدفعية والدبابات وأنظمة صواريخ متعددة الفوهات وقذائف مورتر.

    ولم تذكر أي إصابات بين الجنود الأمريكيين، بحسب مسؤولين.

    لكن بعض القوات الأمريكية كانت لا تزال متمركزة وقت الهجوم مع قوات سوريا الديمقراطية التي كان الهجوم يستهدف مقر قيادتها في محافظة دير الزور.

    وقال المسؤول إن واحدا من أفراد قوات سوريا الديمقراطية أصيب.

    ماذا تبقى من الرقة بعد طرد تنظيم الدولة منها؟

    ويدعم التحالف قوات سوريا الديمقراطية التي تقاتل للسيطرة على هذه المنطقة وطرد بقايا مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية منها.

    وكانت واشنطن ابرمت اتفاقا مع موسكو تلتزم بموجبه الطائرات الحربية الروسية التي تقدم اسنادا جويا للقوات الحكومية السورية بالتحليق في سماء الضفة الغربية من نهر الفرات ولا تتجاوز خط النهر الفاصل إلى المناطق الواقعة إلى الشرق منه.

    وأوضح بيان التحالف أنه "نفذ الضربات الجوية لصد فعل عدوان ضد شركاء يقاتلون إلى جانب التحالف الدولي ضد داعش (تنظيم الدولة الاسلامية)".

    ولم يوضح بيان التحالف من قصد بالمعتدين، فمصطلح قوات "موالية للنظام" الذي استخدمه يمكن أن يشير إلى القوات الموالية للحكومة السورية أو وحدات الجيش الروسي التي تدعمها، التي تصاعدت الاحتكاكات معها في الأشهر الأخيرة مع تضاؤل مساحة مناطق "خفض التصعيد".

    وشدد بيان التحالف على أنه "ما زال مصمما على تركيز جهوده على مهمة دحر داعش في وادي الفرات كما يؤكد على أن حقه في الدفاع عن النفس غير قابل للمساومة".

    ويمثل المسلحون الأكراد في قوات وحدات حماية الشعب الكردية جزءا أساسيا من قوات سوريا الديمقراطية التي تحظى بدعم الولايات المتحدة وتشارك في قتال تنظيم الدولة الإسلامية.

    مندوب روسيا: الغارة الأمريكية مؤسفة

    وذكر المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، أن روسيا سترفع مسألة الضربة الأمريكية على قوات موالية للحكومة السورية للمناقشة في مجلس الأمن وستطلب توضيحات من واشنطن.

    وصف نيبينزيا، في تصريحات صحفية أدلى بها مساء الخميس، القصف الأمريكي بالحادث الذي "يثير الأسف الشديد "، مؤكدا: "سنرفع هذه القضية للمناقشة وسنسأل عما حصل خلال مشاورات اليوم في مجلس الأمن".

    وأعرب الدبلوماسي الروسي عن شكوكه في أن يتمكن مجلس الأمن من تحديد موقف موحد إزاء هذا الحادث، قائلا: "دعونا نكون واقعيين، الرد يتطلب توافقا، لكنني لست على يقين بأننا سنستطيع التوصل إليه".

    وقال نييبنزيا إنه لا تتوفر لديه معلومات حول سقوط قتلى أو جرحى بين العسكريين الروس جراء غارة التحالف.

    وكان التحالف الدولي قد أعلن أنه شن غارة جوية على قوات موالية للجيش السوري في وقت متأخر من مساء الأربعاء بحجة هجومها على وحدات من "قوات سوريا الديمقراطية" في منطقة تبعد 8 كيلومترات شرقي خط منع الاشتباك في وادي الفرات بمحافظة دير الزور.

    ولم يكشف التحالف بعد عن نتائج القصف، فيما نقلت قناة "ABC" عن مسؤول عسكري أمريكي أن الغارة أدت إلى مقتل أكثر من 100 عنصر من القوات الحليفة للجيش السوري، لكن وزارة الدفاع الروسية قالت في بيان رسمي إن الحادث أسفر عن إصابة 25 عنصرا.

    ونوهت وزارة الدفاع الروسية بأن "هذه الحادثة تؤكد مرة أخرى أن الهدف الحقيقي من الوجود العسكري الأمريكي غير الشرعي على أراضي سوريا ليس محاربة تنظيم داعش الإرهابي الدولي، بل الاستيلاء والسيطرة على المواقع الاقتصادية التي تعود ملكيتها للجمهورية العربية السورية".

    بدورها، وصفت الخارجية السورية العملية بالجريمة والعدوان من قبل التحالف، متهمة إياه بدعم الإرهابيين.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان