• الرئيس عون يبلغ ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة: إسرائيل تُحضِّر لجدار فاصل
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    بيروت ـ محمد غانم   -   2017-12-18



    أبلغ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى الممثلة الخاصة الجديدة للأمين العام للأمم المتحدة في لبنان برنيلا دايلر كاردل أنّ لبنان متمسّك بقرارات الأمم المتحدة ويُشدِّد باستمرار على تطبيقها، وفي مقدّمها القرار 1701، في وقت تواصل فيه إسرائيلُ اعتداءاتها المتكرّرة على لبنان، وتمّ حتى الآن تسجيلُ أكثر من 11 ألف خرق لهذا القرار.

    شدَّد عون على أنّ لبنان كان دائماً في موقع الدفاع عن النفس في مواجهة اسرائيل وذلك عملاً بميثاق الامم المتحدة، لافتاً الى لجوئها أخيراً الى تحضير البنى التحتية لبناء جدار فاصل في القطاعين الشرقي والغربي على الخط الأزرق، علماً أنّ لبنان يعتبر أنّ هذا الخط لا يتطابق مع خط الحدود الدولية.

    واعتبر عون أنّ للقدس وضعاً دولياً خاصاً وفق قرارات الامم المتحدة، في حين تسعى اسرائيل لإعلانها عاصمة لها، إضافة الى استمرارها في توسيع الاستيطان في الاراضي الفلسطينية، مؤكداً أنه لا يحق للولايات المتحدة الاميركية وحدها أن تلغي قرارات مجلس الامن والأمم المتحدة. وشرح عون لكارديل موقف لبنان من ملف النازحين السوريين وضرورة عودتهم الآمنة الى سوريا، متمنّياً أن تتّخذ الامم المتحدة قراراً في هذا المجال.

    وكانت كاردل أعربت في مستهلّ اللقاء عن سعادتها لزيارة عون لمناسبة بدء مهمتها في لبنان، مقدّرة موقف رئيس الجمهورية من التعاون مع الامم المتحدة، ومؤكّدة استمرار دعم المنظمات الدولية للبنان في المجالات كافة، مبدِية الاستعداد للتعاون في معالجة المشكلات التي يواجهها لبنان على مختلف الصعد.

    كما زارت كاردل رئيس الحكومة سعد الحريري، حيث أعلنت: «عقدت اجتماعاً جيّداً جدّاً مع الرئيس الحريري الذي استقبلني بحرارة في لبنان، وهذا الأمر يُعتبر فخراً وسعادة بالنسبة لي أن أكون هنا، وفي الحقيقة أتطلّع الى استمرار العلاقات القوية بين لبنان والامم المتحدة، ولهذا الأمر كان اللقاء الجيد جداً حيث بحثنا في المسائل المقبلة التي ستكون على أجندة أعمالي إذ سأكون على رأس (UNSCOL) والأجندة مليئة بالمسائل لمواصلة البحث في الموضوعات الدقيقة ومنها الأمن والسلام والاستقرار والنموّ الاقتصادي، وأنا اتطلّع للمساهمة من جانبي للتعاون المستمرّ بين الأمم المتحدة ولبنان».

    وأوضح بيان صادر عن المكتب الإعلامي للأمم المتحدة أنّ كاردل التقت أمس عون والحريري بعدما زارت الاسبوع الماضي رئيس مجلس النواب نبيه بري في عين التينة.

    وبحثت معهم في «القضايا الرئيسة المدرَجة على جدول أعمال التعاون بين لبنان والأمم المتحدة». وقالت: «إنَ للبنان والامم المتّحدة تاريخاً طويلاً سوياً. وأنوي تأكيد استمرار هذه الشراكة ونحن نمضي قدماً معاً».

    وأعربت عن «امتنانها للتّرحيب الحار الذي إلتمسته من الرؤساء الثلاثة، وأكدت دعم الامم المتحدة المستمر للبنان حول قضايا أساسية تتعلق بالسلام والأمن والاستقرار والتنمية الاجتماعية والاقتصادية».

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان