• أحمد الحريري: ريفي وغيره من الخردة اشتروا خناجر بزوادتهم من سعد الحريري!
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    بيروت ـ محمد غانم   -   2017-12-13

    أكد امين عام "تيار المستقبل" أحمد الحريري "أن بحوزة الرئيس سعد الحريري كل المعطيات، وسيقولها في وقت من الأوقات للتاريخ، بكل شفافية ووضوح"، مشيراً إلى العمل على قاعدة تأمين التوافق السياسي وليس تأمين الاشتباك السياسي، لا مع "القوات اللبنانية"، ولا مع "الكتائب"، ولا مع غيرهم"،

    ولافتاً إلى أن "اللقاء بين الحريري ورئيس حزب "القوات" سمير جعجع قد يحصل في أي لحظة، وهو ملك الرئيس الحريري".

    وشدد في حوار مع الإعلامية سمر أبو خليل، عبر قناة "الجديد"، الاربعاء، أن "المملكة العربية السعودية هي صديق وأخ وحليف أساسي لـ"تيار المستقبل"، وعلاقتنا بها تكوينية، ولا يمكن لأحد أن يدخل بيننا وبينها"،

    مؤكداً أنه "لسنا معنيين ببعض الذين يريدون أن يكونوا مخبرين لدى السعودية، والذين يلتقون مع أعداء السعودية في لبنان في محاولة وضعها ضد مصلحة لبنان"، واصفاً هؤلاء "المخبرين" بـ"الخردة السياسية".

    ورد أحمد الحريري على سؤال عن الوزير السابق أشرف ريفي بالقول :"عندما يشتم "حزب الله" مرة ، وسعد الحريري 10 مرات يكون بذلك يخدم حزب الله.

    هناك الكثير ممن يدعون أنهم اساس حالة رفيق الحريري، وهم بالكاد كانوا يقفون على باب رفيق الحريري و"انجق بيعرفوا"، اتحدث هنا عن ريفي وغيره. وهناك الكثير، على شكل ريفي وغيره، كانت "زوادتن" من سعد الحريري، ثم باعوها و اشتروا فيها خناجر ليطعنوا سعد الحريري".

    وإذ شدد على أن "أمور "تيار المستقبل" تبقى ضمن البيت الداخلي وتُعالج داخله"، سجل لـ"تيار المستقبل" صموده "في وجه العاصفة، بحيث لم يخرج أحد في التيار أو الكتلة عن سقف سعد الحريري، رغم أن البعض كان لديهم وجهات نظر مختلفة"،

    مشيراً إلى "فكرة تبديل سعد الحريري إذا كانت موجودة فهي فكرة ميتة، لا أب أو أم لها، والناس دفنتها بتأكيدها أنها مع سعد الحريري قلباً وقالباً".

    وأكد أحمد الحريري أن "خلافنا مع "حزب الله" نعبر عنه "على راس السطح"، ولا يُمكن أن يُترجم بتحالف انتخابي كما يروج البعض عن تحالفات رباعية وخماسية"،

    لافتاً إلى أن "هناك باروميتر في علاقة ربط النزاع مع "حزب الله"، وهو الرئيس ميشال عون، الرئيس الحكيم بحق البلد، الذي استطاع أن يكون صلة الوصل بين جميع اللبنانيين".

    وإذ رأى "ان فيديو الخزعلي على الحدود الجنوبية أربك "حزب الله" بدليل كلام مصادره عن تصويره في سوريا وليس في لبنان"، قال :"لا أرى في خرقاً للنأي بالنفس، بقدر ما اعتبر أن وظيفته كانت التشويش على الإنجاز الاستثنائي الذي حققه الرئيس سعد الحريري في مؤتمر باريس والدعم الدولي الذي أمنه للاستقرار في لبنان".

    وشدد على أن "لبنان دولة لا يجوز أن تكون جزءاً في حروب المنطقة، ونحن نقول للخزعلي نحن لسنا جزءاً من الحرب العراقية، ولا نحتاج لأمثالك كي يأتوا إلى لبنان لإعطاء دروس بالوطنية، فالجيش اللبناني قادر على التصدي لكل الأخطار"، مؤكداً أن "النأي بالنفس هدفه مراعاة مصالح لبنان وخصوصاً مع أشقائه العرب".

    ورأى أن "الادارة الأميركية استسهلت اتخاذ قرارها بشان القدس، في ظل لحظة ضعف عربي لا مثيل لها، على وقع التدخلات في الشؤون العربية التي تحصل من قبل ايران وغيرها، وصب النار على نيران هذه الصراعات، ولا سيما الصراعات المذهبية".

    وأكد "أن "تيار المستقبل" سيكون ضد التطبيع مع كيان العدو الاسرائيلي من خارج المسار الذي يؤدي إلى حل القضية الفلسطينية على أساس المبادرة العربية للسلام".

    وإذ شدد على أننا "نتطلع إلى تحصين الإجماع اللبناني"، أكد أنه "من المبكر الحديث عن التحالفات الانتخابية، ونحن اليوم في موقع الوسط بين كل اللبنانيين من أجل مصلحة لبنان،

    وتحالفاتنا ستكون شبيهة بالخط السياسي الذي نمثله، والتسوية التي بدأت مع "التيار الوطني الحر" قد تذهب إلى تحالف، أما التحالف مع "القوات" فسيكون ضمن البحث الذي سيحصل بين الرئيس الحريري وجعجع".

    وأوضح أننا " نُحضر أنفسنا للانتخابات كما لو أننا سنخوضها لوحدنا. وسنخوضها باللحم الحي ومع الناس الاوفياء التي تقف مع خطنا السياسي ولا تقف مع مالنا"، مشيراً إلى أننا " نريد مرشحين للانتخابات يشبهون الناس ويعيشون بينهم".

    وختم بالقول :"من يدخل على خط علاقتنا بالسعودية يخسر حتماً".

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف