• البيت الابيض ينفي ونيويورك تايمز تتحدث عن خطة لإبعاد تيلرسون لصالح بومبيو
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    واشنطن ـ طالب عويص   -   2017-11-30

    على الرغم من كثرة المصادر عن تغيير وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون، بيد ان المتحدثة باسم البيت الابيض سارة ساندرز رفضت الاجابة عما اذا كان تيلرسون ما يزال يحظى بثقة الرئيس دونالد ترامب.

    وأكدت ساوندرز أن ترامب اجتمع بوزير خارجيته للتباحث حول برنامج الادارة الامريكية للسياسة الخارجية.

    وكانت وسائل اعلام امريكية اشارت في وقت سابق ان البيت الابيض يبحث تعيين مدير المخابرات المركزية مايك بومبيو وزيرا للخارجية بدلا من تيلرسون.

    وأفادت صحيفة "نيويورك تايمز" بأن البيت الأبيض طرح خطة لاستبدال وزير الخارجية الحالية ريكس تيلرسون بمدير وكالة الاستخبارات الأمريكية مايك بومبيو في غضون الأسابيع القليلة المقبلة.

    ونقلت الصحيفة الخميس عن مسؤولين رفيعي المستوى في إدارة دونالد ترامب قولهم إن السيناتور الجمهوري توم كوتون هو من سيخلف بومبيو في كرسي مدير وكالة الاستخبارات، وفق للخطة المطروحة، وهو قد أكد جاهزيته لذلك.

    وذكرت الصحيفة أن ترامب سيخسر، بتعيين كوتون بمنصب مدير وكالة الاستخبارات، حليفه الرئيسي في الكونغرس، مؤكدة أن الجدل لا يزال جار بشأن ما إذا كان من الأفضل إبقاء السيناتور في منصبه الراهن، غير أنه يبقى الآن الخيار الوحيد لتولي كرسي إدارة سي آي ايه في لانغلي.

    وأشارت الصحيفة إلى أنه لم يتضح بعد ما إذا كان ترامب وافق نهائيا على الخطة، غير أن العلاقات بين الرئيس الأمريكي ووزير خارجيته تيلرسون شهدت تفاقما ملحوظا ويبدو أن سيد البيت الأبيض مستعد بشكل عام على إبعاد تيلرسون.

    وأضافت الصحيفة أن رئيس موظفي البيت الأبيض جون إف كيلي وضع خطة انتقال وأطلع عليها مسؤولين آخرين، متوقعة أن تحدث هذه التعديلات في أواخر العام الجاري أو مطلع العام المقبل.

    وذكرت الصحيفة بوجود خلافات بين ترامب وتيلرسون بشأن عدد من أهم مسائل الأجندة الخارجية الأمريكية، بما في ذلك الاتفاق النووي مع إيران وكوريا الشمالية والأزمة الخليجية.

    وأشارت الصحيفة إلى أن بومبيو الذي كان يتولى مقعدا في الكونغرس على مدى ثلاث فترات أعجب ترامب بتصريحاته أثناء موجزات يومية في البيت الأبيض، مما جعل منه مستشارا موثوقا به للرئيس وحتى في الشؤون التي تخرج عن نطاق مسؤوليات الـ CIA، بما فيها الرعاية الصحية.

    وأكدت الصحيفة أن بومبيو تعرض لانتقادات في وكالته لكونه "شخصية سياسية أكثر من اللازم" لتحقيق مسؤولياته في هذا المنصب.

    وأفادت الصحيفة بأن تيلرسون، إذا غادر منصبه في الفترة المذكورة، سيتصدر قائمة وزراء الخارجية ذوي أقصر فترة ولاية، ولا يتعلق رحيلهم بتغير رئيس للبلاد، خلال أكثر من قرن.

    وهنا 5 حقائق عن بومبيو اوردتها نيويورك تايمز:

    وفيما يلي إليكم خمس حقائق متعلقة ببومبيو.

    * بومبيو يبلغ من العمر 53 عاما وهو يطلع الرئيس بشكل منتظم على معلومات المخابرات ويعتبر من أحد أكثر الأصوات تشددا إزاء كوريا الشمالية في الدائرة المقربة من ترامب.

    * قلل بومبيو من نطاق التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية التي جرت في 2016 وقال إن موسكو سعت للتأثير على الانتخابات الأمريكية لعقود.

    * ينتقد بومبيو إيران علنا مثل ترامب ودعا إلى إلغاء اتفاق أبرم في 2015 للحد من برنامج طهران النووي مقابل تخفيف العقوبات الدولية المفروضة عليها. وقال في أكتوبر تشرين الأول إن إيران ”تقود مساعي حثيثة لتكون القوة المهيمنة في المنطقة“.

    * ساند بومبيو ما تقوم به الحكومة الأمريكية من جمع شامل للبيانات الخاصة باتصالات الأمريكيين. وفي مقال للرأي نشر العام الماضي دعا إلى العودة إلى جمع البيانات الوصفية للمكالمات الهاتفية المحلية وضمها إلى معلومات مالية وأخرى متعلقة بأسلوب الحياة في قاعدة بيانات واحدة يمكن البحث فيها.

    * قبل أن يتولى بومبيو منصب مدير (سي.آي.إيه) كان عضوا جمهوريا محافظا في مجلس النواب عن ولاية كانساس. وهو ضابط جيش متقاعد وتخرج في الأكاديمية العسكرية الأمريكية في وست بوينت في نيويورك وكلية هارفارد للحقوق.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف