• إسرائيل تستهدف منشأة عسكرية في منطقة حسياء الصناعية بوسط سوريا و الدفاعات السورية ترد
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    دمشق ـ عبد القادر السيد   -   2017-11-01

    قالت قناة "الإخبارية السورية"، إن الطائرات الإسرائيلية نفذت غارة على منطقة حسياء في حمص، وأن قوات الدفاعات الجوية السورية قامت بالرد.

    الغارة الإسرائيلية استهدفت مخازن أسلحة على الحدود السورية اللبنانية، مشيرة إلى أن الدفاعات الجوية السورية ردت بإطلاق عدد من الصواريخ المضادة.

    ووفقا لقناة "i24news" الإسرائيلية، نقلا عن مصادر لم تحددها، فقد نفذت طائرة إسرائيلية غارتين اثنتين على هدف تابع لحزب الله اللبناني في الجانب السوري من السلسلة الشرقية على الحدود مع لبنان.

    من جانبها أعلنت وسائل إعلام إسرائيلية أن طائرات عسكرية إسرائيلية نفذت غارات على مواقع بريف حمص في سوريا، مشيرة إلى أن الجيش السوري رد عليها بصاروخ أرض جو.

    وأشارت صحيفة يديعوت إلى أن مصادر لبنانية أكدت أن الطائرات الإسرائيلية نفذت القصف من فوق جبل لبنان، حيث سمعت هناك صوت انفجارات من على الحدود السورية اللبنانية.


    وافاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن انفجارات عنيفة هزت جنوب مدينة حمص، نجمت عن ضربات صاروخية إسرائيلية استهدفت منشأة عسكرية، في منطقة حسياء بجنوب مدينة حمص،

    والمنشأة عبارة عن مستودع للصواريخ، ولا يعلم إذا كانت تابعة للنظام أم لحزب الله اللبناني،

    ولم ترد معلومات إلى الآن عن حجم الخسائر في موقع الضربات، فيما تسببت الضربات في اندلاع نيران في معامل بمحيط المنشأة العسكرية في منطقة حسياء الصناعية


    وقال قيادي في تحالف عسكري يدعم الحكومة السورية إن ضربة جوية إسرائيلية استهدفت مصنعا جنوبي مدينة حمص يوم الأربعاء وإن الجيش السوري رد بإطلاق صاروخ أرض/جو صوب الطائرة.

    وامتنعت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي عن التعليق في حين ذكرت القناة العاشرة بالتلفزيون الإسرائيلي أن الطائرة لم تصب وعادت إلى قاعدتها بسلام.

    وتقول القوات الجوية الإسرائيلية إنها قصفت قوافل أسلحة للجيش السوري وحليفته جماعة حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران قرابة 100 مرة في السنوات القليلة الماضية.

    وعبر مسؤولون إسرائيليون عن قلقهم الشديد من النفوذ الإيراني في سوريا حيث لعبت جماعات مدعومة من طهران دورا رئيسيا في القتال دعما للرئيس بشار الأسد خلال الصراع الذي تفجر عام 2011.

    وحذر رئيس هيئة الأركان الإيرانية محمد باقري إسرائيل من انتهاك الأجواء والأراضي السورية خلال زيارة لدمشق الشهر الماضي.

    وفي الشهر الماضي تسببت خمس مقذوفات من سوريا في إطلاق صفارات الإنذار في بلدات إسرائيلية مما دفع الجيش الإسرائيلي إلى إعلان أنه سيصعد رده على أي قذائف طائشة قد تنطلق من الجانب السوري نتيجة الحرب الأهلية التي امتدت آثارها مرارا عبر الحدود.

    وفي وقت سابق هاجمت القوات الجوية الإسرائيلية بطارية سورية مضادة للطائرات قالت إنها أطلقت صاروخا على طائراتها بينما كانت في مهمة استطلاع فوق لبنان.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف

إعلان


إعلان