• ديفيد كاميرون عضو مجلس ادارة احدى كبريات شركات الدفع الإلكتروني الأميركية
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    لندن ـ عصام عساف   -   2017-10-10

    تعاقد رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون ليكون عضواً في مجلس إدارة واحدة من كبريات شركات الدفع الإلكتروني الأميركية.

    وسيعمل كاميرون من يومين إلى ثلاثة أيام فقط في الشهر، في دور استشاري لشركة البيانات الأولى "فيرست داتا" First Data الأميركية.

    وستكون هذه هي أول وظيفة له منذ أن غادر مكتبه ومنصبه كعضو في البرلمان البريطاني في ويتني في سبتمبر من العام الماضي.

    وتتعامل شركة "فيرست داتا" مع معاملات بطاقات الائتمان والخصم في جميع أنحاء العالم، وقد حققت إيرادات بلغت 11.6 مليار دولار في العام الماضي، وفقا لما ذكرته صحيفة "الغارديان".

    ووصفت الشركة رئيس الوزراء البريطاني السابق بأنه احد "أبرز الشخصيات المؤثرة على مستوى العالم في بداية القرن الحادي والعشرين"، حسب بيان صحافي لها الاثنين.

    حماس للعمل

    وقد لعب ديفيد كاميرون دوراً في بناء الروابط التجارية بين بريطانيا والولايات المتحدة. وقال: "أنا فخور بشكل لا يصدق أنه خلال عملي رئيساً للوزراء أصبحت المملكة المتحدة قوة عالمية في التكنولوجيا الفائقة المالية".

    وأضاف أنه ما زال متحمساً "للفرص المتاحة للشركات البريطانية والدولية التي تقوم بتطوير تقنيات مثيرة تهم الشركات والمستهلكين، ولها القدرة على إحداث ثورة في الطريقة التي نعيش بها حياتنا جميعا".

    ويتزامن تعيين كاميرون مع أوقات من عدم اليقين العميق في الأسواق المالية، حول نتيجة قرار بريطانيا بمغادرة الاتحاد الأوروبي.

    رئاسة جمعية الزهايمر

    ومنذ مغادرته منصبه بعد التصويت مباشرة على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في يونيو 2016، شغل كاميرون عدداً من المناصب الطوعية غير المدفوعة، بما في ذلك رئاسة الجمعية الخيرية للزهايمر في المملكة المتحدة.

    ولا يعتبر كاميرون سابقة في الاتجاه نحو هذا النوع من الأعمال ذات الطابع التجاري، فهو يمضي على خطى العديد من الشخصيات السياسية البارزة.

    فقد انضم رئيس الوزراء السابق جوردون براون كمدير للاستثمار في شركة بيمكو بعد ترك منصبه، في حين اختار سلفه توني بلير شركة جيه بي مورغان، وهو بنك أميركي متعدد الجنسيات.

    وكان وزير المالية البريطاني السابق والحليف لكاميرون، جورج أوسبورن قد اختار مجال الصحافة حيث ذهب إلى منصب رئيس التحرير لصحيفة "إيفنينغ ستاندرد" الشعبية المسائية اللندنية، لكنه في واقع الأمر يحتل سبعة مناصب تدر عليه المال، بما فيها وظيفة بدوام جزئي عالية الأجر كمدير للأصول في شركة بلاك روك المالية المعروفة.

    وقد رفضت شركة "فيرست داتا" التعليق على مرتب كاميرون كاستشاري، لكن ثمة أمور مؤكدة فيما يتعلق بالوضع المالي لكاميرون الذي وقع مؤخرا على صفقة بـ 800 ألف جنيه استرليني لنشر مذكراته، في العام المقبل.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف