• وفد إسرائيلي يصل القاهرة في زيارة غير معلنة بالتزامن مع انطلاق حوار فتح وحماس
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    القاهرة ـ مصطفى جمعة   -   2017-10-10

    وصل وفد إسرائيلي إلى القاهرة، الثلاثاء، في زيارة تستغرق ساعات لم يُعلن عنها مسبقاً، وفق مصادر أمنية.

    وقالت مصادر أمنية في مطار القاهرة الدولي، في تصريحات صحفية، إن وفدًا إسرائيليًا (لم تحدد عدده) وصل إلى مطار القاهرة، على متن طائرة خاصة قادمًا من تل أبيب.

    وتتزامن هذه الزيارة مع انطلاق جولة حوار فلسطيني بين حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والتحرير الوطني الفلسطينية (فتح)، في القاهرة.

    يهدف هذا الحوار إلى إنهاء الانقسام الجغرافي بين قطاع غزة والضفة الغربية، منذ صيف 2007، وكذلك الانقسام السياسي بين حركتي "فتح" و"حماس".

    واعتبرت المصادر أنه لا توجد علاقة بين زيارة الوفد الإسرائيلي والحوار الفلسطيني.

    وأضافت أن "الوفد الإسرائيلي ليس مرتبطًا بلقاءات سياسية في القاهرة، وقد تكون لقاءات تجارية أو أمنية".

    وترتبط مصر بمعاهدة سلام مع إسرائيل، منذ عام 1979، فيما ترتبط بحدود برية مع قطاع غزة.

    وتعتبر إسرائيل حركة "حماس"، التي تسيطر على غزة منذ صيف 2007، منظمة إرهابية، بينما تؤكد الحركة أنها تقاوم الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

    ويعاني قطاع غزة، حيث يعيش قرابة مليوني نسمة، من أوضاع متردية للغاية، جراء حصار إسرائيلي متواصل منذ أكثر من 10 سنوات.

    الحوار

    وانطلقت جولة الحوار الفلسطيني بين حركتي حماس" و"فتح" بالعاصمة المصرية القاهرة، الثلاثاء، وفق مصدر دبلوماسي مطلع على المحادثات.

    وقال المصدر إن "اللقاء بدأ منذ قليل، وهناك إرادة لإنجاحه".

    ويحتضن جولة حوار وفدي "فتح" و"حماس" مقر جهاز المخابرات العامة المصرية في القاهرة لبحث ملف المصالحة وتمكين حكومة الوفاق من تسلم مهام عملها في قطاع غزة.

    ولم تعلن السلطات المصرية عن تفاصيل جلسة الحوار أو المدة التي ستستغرقها حتى الساعة 10:00 ت.غ.

    وفي الآونة الأخيرة، شهد ملفّ المصالحة الفلسطينية تطورات مهمة؛ فبعد قرار "حماس"، حل اللجنة الإدارية الحكومية في غزة، في 17 سبتمبر/أيلول الماضي، قرر الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، إرسال حكومته للقطاع لعقد اجتماعها الأسبوعي، وهو ما تم فعليا، الثلاثاء الماضي.

    كما زار عدد من وزراء الحكومة، مقار وزاراتهم بغزة، والتقوا العاملين فيها.

    لكن الحكومة، أجلت اتخاذ القرارات المهمة، الخاصة بالاستلام الكامل لمهام عملها، ورفع الإجراءات العقابية التي اتخذها عباس ضد "حماس"، عقب تشكيل الأخيرة للجنة الإدارية، إلى ما بعد مباحثات حركتي فتح وحماس، في القاهرة، التي بدأت الثلاثاء.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف