• زيارة العاهل السعودي الى موسكو تكلل بشهادة دكتوراه وتوقيع اتفاقيات تعاون واسلحة
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    موسكو ـ مازن الرفاعي   -   2017-10-07

    فتحت زيارة الملك سلمان إلى روسيا الباب أمام توطين الأنظمة العسكرية المتطورة عبر صفقات سلاح غير مسبوقة بين الرياض وموسكو. كما شددت على تعزيز سبل التعاون السياسي والاقتصادي والعسكري بين البلدين على المدى الطويل.

    وأكد الكرملين الجمعة أن التعاون الذي بدأ مع السعودية سيستمر لصالح البلدين.

    وقد أعلنت الشركة السعودية للصناعات العسكرية عن توقيع مذكرة تفاهم حول تطوير قطاع صناعة الأنظمة العسكرية والأسلحة في المملكة، بالإضافة إلى توفير برامج تعليم وتدريب كوادر وطنية في مجال الصناعات العسكرية لتأمين مئات الفرص الوظيفية المباشرة.

    وقد شملت تلك الاتفاقات:

    خطة لنقل التقنية والمعرفة للمملكة ومذكرة تفاهم تضمنت نسبة التوطين والمحتوى المحلي. حيث من المتوقع أن يتم توطين ما بين ثلاثين إلى خمسين في المئة من المنظومات المشمولة بما يتناسب مع رؤية المملكة 2030، على أن يلتزم الجانب الروسي بنقل المعرفة الفنية والملكية الفكرية والتقنية اللازمة لتصميم وهندسة وإنتاج وصناعة وترقية الأسلحة.

    كما اشتملت المذكرة على أن يتعاون الطرفان لوضع خطة لتوطين صناعة واستدامة أجزاء من نظام الدفاع الجوي المتقدم ، تضمنت نظام الدفاع الجوي المتقدم (S-400) وأنظمة كورنيت إي أم وراجمة الصواريخ توس- ون أيه وراجمة القنابل (AGS-30)، وسلاح كلاشنكوف أيه كيه 103 وذخائره

    ومن المتوقع أن توفر هذه الاتفاقيات ما يقرب من 3 آلاف وظيفة مباشرة وغير مباشرة معظمها في مجال التقنيات المتقدمة والهندسة

    أما على صعيد الشركة السعودية للصناعات العسكرية بشكل عام فمن المتوقع أن تخلق 40 ألف وظيفة مباشرة و30 ألف وظيفة غير مباشرة بحلول عام .2030

    فيما ستسهم هذه الاتفاقيات في إضافة ما قيمته ثلاثمئة مليون ريال إلى الناتج المحلي الإجمالي بحلول 2030، ومايعادل أربعة عشر مليار ريال في الناتج المحلي الإجمالي للشركة السعودية للصناعات العسكرية، إلى جانب نقل تقنيات نوعية للمملكة تدعم توطين خمسين في المئة من الإنفاق العسكري لها.

    كما سيشكل توفير برامج تدريب وتعليم عالية المستوى جزء أساسيا من استراتيجية الشركة السعودية للصناعات العسكرية.

    الكرملين: التعاون العسكري مع السعودية بدأ وسيستمر

    وبعد توقيع صفقة الأسلحة بين البلدين، أعلن الكرملين الجمعة أن التعاون العسكري بين روسيا والسعودية كان من بين المسائل المطروحة على أجندة محادثات الملك سلمان مع الرئيس بوتين، مشيراً إلى أنه "يصب في مصلحة البلدين وليس موجهاً ضد طرف ثالث".

    ففي مؤتمر صحفي الجمعة، رد الناطق الرئاسي ديمتري بيسكوف على سؤال أحد الصحافيين حول تفاصيل الصفقة لتزويد المملكة بأنظمة صاروخية متطوّرة من طراز "إس 400" بأن "التعاون الروسي السعودي في المجال التقني العسكري ليس موجهاً ضد دول أخرى، بل يتطوّر في مصلحة البلدين والاستقرار في الشرق الأوسط". وشدّد على أن "أي قلق تبديه بلدان أخرى في شأن هذا التعاون لا أساس له"، وقال: "التعاون بدأ وسيستمر".

    وأوضح بيسكوف قائلاً: "نحن مقتنعون بأن تطوير التعاون الروسي السعودي يصب في مصلحة الدولتين في المقام الأول، وفي مصلحة الاستقرار في العالم وفي المنطقة، وبطبيعة الحال غير موجه بأي شكل من الأشكال ضد بلدان أخرى."

    يذكر أن السعودية وروسيا اتفقتا خلال زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود إلى موسكو التي استهلها الخميس بلقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على توريد عدد من أنظمة التسليح، حيث وقعت وزارة_الدفاع_السعودية مع روسيا عقوداً لتوريد نظام الدفاع الجوي المتقدم (S-400)، وأنظمة (Kornet-EM)، وراجمة الصواريخ (TOS-1A)، وراجمة القنابل (AGS-30)، وسلاح (كلاشنكوف AK- 103) وذخائره.

    الدكتور سلمان

    الآن أنا الدكتور سلمان"، هكذا مازح خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز الحضور في جامعة موسكو لحظة منحه الدكتوراه الفخرية السبت من معهد موسكو للعلاقات الدولية، التابع لوزارة الخارجية الروسية.

    وحصدت تلك العبارة تصفيقاً حاراً وابتسامات متبادلة.

    وتسلم الملك شهادة الدكتوراه الفخرية، تقديراً لدوره في خدمة السلام والاستقرار في العالم، ولدوره الفاعل في تنمية وتعزيز العلاقات "السعودية - الروسية".

    حضر المراسم الوفد السعودي المرافق لخادم الحرمين، إضافة إلى مسؤولين وأكاديميين روس، على رأسهم رئيس المعهد أناتولي توركونوف؛ ووزيرة التعليم الروسية أولغا فاسيلييفا.

    يذكر أن معهد العلاقات الدولية بموسكو التابع لوزارة الخارجية الروسية، يعتبر من أهم المؤسسات التعليمية في روسيا، ويحظى بسمعة عالمية في المجال الدبلوماسي والعلاقات الدولية.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف