• كتالونيا تتحدى السلطات الاسبانية في استفتاء على الانفصال والشرطة تصادر صناديق الاقتراع
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    مدريد ـ رأفت الخنسا   -   2017-10-01

    اصطف مواطنو كتالونيا، في طوابير طويلة للتصويت في استفتاء على الانفصال عن إسبانيا، صباح الأحد، في تحد لمحاولات الحكومة منع هذا الاستفتاء.

    وقال شاهد عيان، إن طوابير من الناخبين بدأت تتشكل عند عدد من المراكز المخصصة للاقتراع في مدارس عاصمة الإقليم برشلونة.

    وافترش المئات من مؤيدي استقلال كتالونيا الأرض، أمام المدارس المخصصة للجان الاستفتاء.

    ومرت قافلة تقل أفرادا من الحرس الوطني في شوارع برشلونة في الصباح الباكر لكن في الفجر لم يكن هناك إشارات على تنفيذ الشرطة الوطنية ولا شرطة إقليم قطالونيا لأمر من المحكمة بإغلاق مراكز الاقتراع.

    وهرّب منظمو الاستفتاء صناديق اقتراع إلى داخل بعض المراكز قبل الفجر في حقائب بلاستيكية سوداء ثم وقف ناخبون على الأبواب في بعض المواقع لمنع إغلاقها إذ يتوقعون أن تحاول الشرطة الدخول للسيطرة على مركز الاقتراع. وفي مدرسة في برشلونة طلب المنظمون من الناس المقاومة إذا تدخلت الشرطة.

    وطلب المنظمون من الناخبين القدوم قبل ساعات من فتح مراكز التصويت في التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي بحشود ”غفيرة“ على أمل أن تكون تلك هي أول صور يراها العالم ليوم التصويت.

    وفي الأيام السابقة اعتقلت الشرطة الإسبانية مسؤولين في الإقليم وتحفظت على منشورات دعائية للحملات الانتخابية وأغلقت الكثير من المدارس المخصصة للتصويت وعددها الإجمالي 2300 مدرسة وداهمت مركز الاتصالات التابع لحكومة الإقليم.

    وأظهرت الصور المتظاهرين نائمين أمام لجان الاستفتاء لحين فتحها والتصويت، وأعلن ممثل الحكومة الإسبانية، فى كتالونيا، إنريك ميو، السبت، أن الشرطة ختمت بالشمع الأحمر أكثر من نصف مراكز الاقتراع البالغ عددها 2300، حيث تريد السلطات الانفصالية تنظيم استفتاء محظور، الأحد، وقال للصحافة الأجنبية، في مقر الشرطة، "من أصل 2315 مركز تصويت ختم 1300 بالشمع الأحمر".

    وأعلنت الحكومة المركزية الإسبانية، عدم شرعية هذا الاستفتاء وحظرت إجراءه.

    وفي محاولة لضمان إجراء التصويت، احتل كتالونيون مؤيدون للانفصال عددا من المدارس في برشلونة، تم اختيارها لتكون مراكز اقتراع.

    وسيطر الانفصاليون على مدرستين على الأقل وسط برشلونة، في حين نشرت "منصة المدارس المفتوحة من أجل الاستفتاء" صورا على تويتر لعدد من مراكز الاقتراع التي تم احتلالها.

    وقال جوردي سانشيز رئيس "الجمعية الوطنية الكتالونية" وهي إحدى أبرز الحركات المؤيدة للانفصال- لوكالة الأنباء الفرنسية "نرى أنه من الجيد أن تبقى هذه الأماكن مفتوحة وأن لا تقفل".

    وأضاف "من يريد التصويت الأحد.. من المفيد أن يصل إلى مركز اقتراع أبوابه مفتوحة".

    بدوره، قال زعيم إقليم كتالونيا، كارلس بودجمون لوكالة رويترز "كل شيء أصبح جاهزا في كل مراكز الاقتراع التي يزيد عددها عن ألفين. هناك صناديق الاقتراع وبطاقات التصويت وفيها كل ما يحتاج الناس للتعبير عن رأيهم".

    كما نزل مزارعون بجراراتهم إلى شوارع مدينة برشلونة لإظهار دعمهم للاستفتاء، في وقت ترتفع فيه حدة التصريحات والإجراءات من الجانبين.

    وفي هذه الأثناء، أصدرت وزارة التربية الإسبانية، بيانا حملت فيه مديري المدارس في كتالونيا المسؤولية إذا ساعدوا في إجراء الاستفتاء، كما أمر قائد شرطة إقليم كتالونيا القوى الأمنية بإخراج المعتصمين المؤيدين للانفصال.

    وقال قائد شرطة الإقليم إن الضباط أمروا بإخلاء مراكز الاقتراع وإغلاقها بحلول السادسة من صباح الأحد، قبل الموعد المقرر لبدء التصويت في التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي من اليوم نفسه، مضيفا أن "القوة لن تستخدم إلا كملاذ أخير".

    وكانت محكمة إسبانية قد أمرت في وقت سابق الشرطة، بمنع استخدام الأبنية أو الأماكن العامة في "التحضير وتنظيم" الاستفتاء.

    لكن رئيس إقليم كتالونيا، كارليس بيغديمونت، قال إن شعب كتالونيا لن يتنازل عن حقه الديمقراطي في تقرير مصيره، ولهذا سيجري الاستفتاء في موعده، بالرغم من تهديد الحكومة الإسبانية بفرض عقوبات باهظة على منظمي الاستفتاء.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف