• ترامب يتوقع حلا قريبا للنزاع بين قطر والدول العربية
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    نبوبورك ـ كمال عبود   -   2017-09-19

    قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن لديه شعورا قويا بأن النزاع بين قطر والدول العربية المقاطعة لها سيجد "طريقه للحل قريبا".

    جاءت تصريحات ترامب خلال لقائه مع أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

    وأوضح ترامب قائلا خلال اللقاء "إننا الآن في وضع نحاول فيه حل مشكلة في الشرق الأوسط. وأعتقد أننا سنحلها ولدى شعور قوي بأنها ستجد طريقها إلى الحل سريعا جدا".

    من جانبه أعرب أمير قطر عن أمله في إيجاد حل للأزمة قائلا "مثلما قلت سيادة الرئيس لدينا مشكلة مع جيراننا ونأمل أن نجد حلا لهذه الأزمة".

    وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قد أعلنت في 5 يونيو/ حزيران الماضي قطع علاقاتها مع قطر، متهمة إياها بدعم جماعات "إرهابية".

    ولكن الدوحة دأبت على نفي هذا الاتهام بشدة.

    وقدمت دول المقاطعة الأربع قائمة مطالب إلى قطر مشترطة استيفاءها لرفع العقوبات المفروضة عليها. وتشمل المطالب إغلاق قناة الجزيرة الإخبارية وتقليص الروابط مع إيران.

    "ضرر بالحرب على الإرهاب"

    وكان أمير قطر قد ألقى كلمة أمام الجمعية العامة جدد خلالها دعوته إلى إجراء "حوار غير مشروط" لإنهاء الأزمة السياسية مع الدول المقاطعة.

    وانتقد الأمير تميم سلوك الدول الأربعة خلال الخلاف وقال إنها "تلحق ضررا بالحرب على الإرهاب".

    وأضاف "أن الدول التي فرضت الحصار على دولة قطر تتدخل في الشؤون الداخلية للعديد من البلدان وتتهم كل من يعارضها في الداخل والخارج بالإرهاب. وهي بهذا تلحق ضررا بالحرب على الإرهاب".

    وجدد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني دعوته لحوار غير مشروط لحل الأزمة الخليجية قائم على الاحترام المتبادل للسيادة.

    وأضاف خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الثلاثاء: “أقف هنا وبلدي وشعبي يتعرضان لحصار جائر مستمر فرضته دول مجاورة”.

    وأوضح أن “الدول المحاصرة لم تتراجع أو تعتذر عن الكذب رغم افتضاح أمر القرصنة الإلكترونية لوكالة الأنباء القطرية (قنا)”.

    ولفت أمير دولة قطر إلى أن “القرصنة تمت لأهداف سياسية مبيتة أعقبتها قائمة إملاءات سياسية تمس بالسيادة”.

    وذكر أن بلاده عانت من حملة تحريض إعلامية شاملة تم أعدادها مسبق .

    واستطرد “لاتوجد أدلة على الاتهامات التي تم توجيهها لقطر”.

    وأعرب عن تقديره لوساطة أمير دولة الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر المبارك الصباح ، وكذلك الدول التي شجعت تلك الوساطة، في اشارة إلى وساطة الكويت في الازمة بين قطر والسعودية والبحرين والإمارات ومصر.

    وقال”أدعو لحوار غير مشروط قائم على احترام السيادة”.

    وذكر أن قطر كافحت الإرهاب ويشهد على ذلك المجتمع الدولي باسره، ومازالت تكافحه وتساهم في تجفيف منابعه.

    ودعا إلى حوار بناء بين دول مجلس التعاون الخليجي وإيران على اساس المصالح المشتركة.

    وحدة اليمن

    وأكد أمير قطر على وحدة اليمن وتبني الحوار والحل السياسي لانهاء الازمة في البلاد.

    وحول ليبيا، قال أمير دولة قطر “علينا مساندة حكومة الوفاق الوطني في ليبيا في مساعيها لاعادة الاستقرار”.

    وأكد أنه آن الأوان لفرض الحوار سبيلا لحل النزاعات الدولية، وأن “حفظ الأمن والسلم الدوليين أولوية في سياستنا الخارجية”.

    ودعا الفلسطينيين إلى استكمال المصالحة الوطنية، فيما أكد أن المجتمع الدولي يقف عاجزا عن إيجاد حل للأزمة السورية.

    و في ما يخص قضيىة الروهينجا دعا حكومة ميانمار لوقف العنف ضد أقلية الروهنجا وضمان الحصول على حقوقهم المشروعة.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف