• روسيا تحث على الحوار لحل الأزمة الخليجية والجبير يقول إن الأزمة مع قطر مستمرة
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    الرياض ـ فهد الدخيل   -   2017-09-10

    دعا وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الأحد إلى محادثات مباشرة بين دول عربية وقطر لحل الأزمة الخليجية مضيفا في تصريحات أثناء زيارته للسعودية أنه يحث جميع الأطراف على استعادة الوحدة الإقليمية.

    كانت السعودية والبحرين والإمارات ومصر قطعت العلاقات مع قطر في الخامس من يونيو حزيران متهمة إياها بدعم جماعات إرهابية وهي تهمة تنفيها الدوحة.

    وقال لافروف في مؤتمر صحفي بمدينة جدة ”أكدنا موقفنا بأننا نفضل تسوية الاختلافات عن طريق المفاوضات، ومن خلال التعبير المباشر عن المخاوف والتوصل إلى حلول تأخذ في الاعتبار مخاوف ومصالح جميع الأطراف“.

    وأضاف ”نحن مهتمون بأن تسفر جميع جهود الوساطة التي تبذل حاليا عن نتائج وباستعادة وحدة مجلس التعاون الخليجي“.

    وتوسطت الكويت والولايات المتحدة في سبيل التوصل إلى انفراجة في الأزمة المستمرة منذ ثلاثة أشهر والتي أثارت التوترات في المنطقة بأكملها ودفعت تركيا لإرسال قوات إلى قطر لدعمها.

    وعلقت السعودية هذا الأسبوع أي حوار مع قطر واتهمتها بتحريف الحقائق بعدما أشار تقرير عن اتصال هاتفي بين أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى انفراجة في الأزمة.

    وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في المؤتمر الصحفي مع لافروف إنه يتعين أن تبدي قطر جدية في السعي لإيجاد حل للأزمة.

    وقال ”نحن نريد وضوحا من الموقف القطري ونريد جدية في إيجاد حل لهذه الأزمة يؤدى إلى تطبيق المبادئ التي تدعمها جميع دول العالم وهو عدم دعم الإرهاب عدم تمويل الإرهاب عدم استضافة أشخاص مطلوبين عدم نشر الكراهية والتطرف وعدم التدخل في شؤون الدول الأخرى“.

    وبحث الوزيران كذلك مناطق عدم التصعيد المزمعة في سوريا وتوحيد المعارضة السورية.

    وقال الجبير ”المملكة تؤيد إقامة مناطق خفض التصعيد وتتطلع إلى بدء العملية السياسية في سوريا لإخراج البلد من الأزمة التي فيها، المملكة وروسيا يؤيدان سوريا موحدة ومستقلة“.

    ولم يجر وفد الحكومة بعد مفاوضات مباشرة مع المعارضة لعدم وجود وفد موحد يمثلها إذ تقول كل من الهيئة العليا للمفاوضات وجماعتين أخريين تعرفان باسم ”منصة موسكو“ و”منصة القاهرة“ إنها هي الوفد الممثل للمعارضة.

    الجبير: الأزمة مع قطر مستمرة حتى توقف دعمها للإرهاب

    قال وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، إن هناك حرصاً سعودياً-روسياً على التنسيق في مواجهة الإرهاب على الصعد كافة، وأضاف بالنسبة للأزمة القطرية فإن قطر تعلم ما هو مطلوب منها، ونريد أن نرى رغبة جادة في إيجاد حل للأزمة،

    مشدداً: "سنستمر على موقفنا إلى أن تتوقف قطر عن دعم الإرهاب واستضافة مطلوبين، وتتوقف عن خطاب التحريض".

    جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي جمع وزير الخارجية السعودي ونظيره الروسي سيرغي لافروف، الأحد، في جدة ضمن زيارة المسؤول الروسي إلى المملكة العربية السعودية.

    وقال الجبير إن ما تقوم به قطر من دعم للإرهاب مرفوض من كل دول العالم، وعلى الدوحة الاستجابة لقائمة المطالب حتى يمكننا فتح صفحة جديدة.

    وأشار إلى أن المملكة العربية السعودية تؤيد إقامة مناطق خفض التصعيد في سوريا وتتطلع لبدء العملية السياسية.

    وأضاف الجبير أن المملكة ترحب بموقف روسيا فيما يتعلق بالأزمة اليمنية، مؤكداً أن مواقف السعودية وروسيا في القضايا الإقليمية متطابقة.

    وقال الجبير إن إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، تسعى لتقديم أفكار جديدة لدفع عملية السلام الفلسطينية-الإسرائيلية.

    وقال لافروف: "نبحث عن آفاق جديدة للتعاون بين روسيا والسعودية"، مشيراً إلى أن موسكو تدعم جهود الوساطة التي يقوم بها أمير الكويت لحل أزمة قطر.

    وشدد وزير الخارجية الروسي على أن مجلس التعاون الخليجي "آلية مهمة لحل العديد من القضايا ويجب الحفاظ عليه".

    وأعرب لافروف عن أمله في أن تؤتي جهود الوساطة الحالية ثمارها في أزمة الخليج.
    وفي الشأن السوري، قال لافروف إن إقامة مناطق خفض التوتر في سوريا يعزز فرص حل الأزمة.

    وأضاف أن خطر الإرهاب في المنطقة سيتلاشى ويجب البدء في عمليات سياسية شاملة، مشيراً إلى أن روسيا تدعم جهود السعودية لتوحيد المعارضة السورية في مجموعة واحدة، مشدداً على أن السوريين وحدهم سيقررون مصير دولتهم. وأعرب عن أمله بالتوصل لاتفاق لخفض التوتر قريباً في إدلب.

    وقال لافروف: ندعو إلى أن تنسق الرباعية مع الأمم المتحدة لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي".

    العاهل السعودي

    وكان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز استقبل في مكتبه بقصر السلام في جدة، الأحد، وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

    ونقل لافروف لخادم الحرمين الشريفين تحيات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، كما جرى خلال الاستقبال، استعراض العلاقات الثنائية وسبل تعزيز التعاون بين البلدين الصديقين، بالإضافة إلى بحث مستجدات الأحداث الإقليمية والدولية.

    حضر الاستقبال وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف، ووزير الخارجية السعودي عادل الجبير، ومبعوث الرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ميخائيل بوغدانوف، وسفير روسيا لدى المملكة سيرغي كوزلوف وعدد من المسؤولين.

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف