• ارتفاع ضحايا عمليتي الدهس في إسبانيا الى 14 شخصا ومنفذ اعتداء برشلونة لا يزال مختفيا
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    مدريد ـ رأفت الخنسا   -   2017-08-18

    أعلنت السلطات الإسبانية الجمعة ارتفاع حصيلة ضحايا عمليتي الدهس في برشلونة وكامبريلس مساء الخميس إلى 14 قتيلا و130 مصابا إثر وفاة سيدة متأثرة بجروحها.

    ولم تكشف السلطات عن هوية المرأة التي كانت في مستشفى خوان الـ23. ولا تشمل الحصيلة المسلحين الخمسة الذين قتلتهم الشرطة في كامبريلس.

    وكشف الدفاع المدني الإسباني أن ضحايا العمليتين من 34 جنسية.

    وتواصل الشرطة الاسبانية البحث عن السائق الذي قام بدهس حشد من المارة في برشلونة، قبل ساعات على اعتداء ثان في منتجع كامبريلس.

    واعتقلت الشرطة أربعة أشخاص يشتبه في تورطهم في الاعتداءين، لكن السائق الذي نفذ اعتداء برشلونة لا يزال فارا، بحسب تحذير السلطات.

    وأعلنت ألمانيا أن 13 من رعاياها بين الجرحى وأن إصابات بعضهم بالغة الخطورة.

    وقالت السلطات الفرنسية إن بين الجرحى 26 من رعاياها، 11 منهم على الأقل في وضع حرج. وأعلنت أستراليا أن أحد مواطنيها كان في موقع هجوم برشلونة وأن مصيره لا يزال مجهولا.

    وشارك الآلاف صباح الجمعة في دقيقة صمت في الساحة الرئيسية في برشلونة تكريما لأرواح الضحايا. وشارك في المراسم الملك فليبي السادس ورئيس الوزراء ماريانو راخوي.

    وقالت السلطات الإسبانية إن المشتبه فيهم الخمسة الذين قتلتهم الشرطة في كامبريلس أقدموا على دهس عدد من المارة بسيارتهم، مشيرة إلى أنهم جميعا كانوا يرتدون أحزمة ناسفة مزيفة.

    ويعتقد المحققون في هجومي برشلونة وكامبريلس، أن خلية تضم ثمانية أشخاص ربما تكون مسؤولة، وأنها خططت لتنفيذ هجمات باستخدام عبوات غاز بوتان السريع الاشتعال.

    ولا تزال السلطات تبحث عن أحد "الإرهابيين" في حادث الدهس في برشلونة.

    وقالت وزارة الداخلية الفرنسية الجمعة إن 26 مواطنا أصيبوا في هجوم برشلونة، بينهم 11 إصاباتهم خطيرة.

    وأفادت الشرطة الإسبانية في حسابها على تويتر بأن الضحايا ينتمون إلى 18 جنسية.

    اما الشرطة الإسبانية فقالت ليل الخميس الجمعة إنها قتلت عددا من المسلحين كانوا يخططون لهجوم جديد بمدينة كامبريلس جنوب برشلونة.

    وأفادت المتحدثة باسم شرطة الإقليم بأن القوات قتلت خمسة مهاجمين، مشيرة إلى أن جميعهم كانوا يرتدون أحزمة ناسفة.

    وكان هؤلاء قد أقدموا على دهس أشخاص في المنطقة قبل أن تعترض السلطات سيارتهم وتقتلهم. وأدت عملية الدهس إلى إصابة سبعة أشخاص بينهم شرطي.

    وكانت الشرطة الكاتالونية قد أكدت أنها تقوم بعملية أمنية ضد "هجوم إرهابي محتمل" بكامبريلس على بعد 120 كلم جنوب غرب برشلونة.

    ودعت الأجهزة الأمنية في تغريدة على تويتر السكان في كامبريلس إلى "عدم مغادرة منازلهم".

    وقال جوسيب لويس ترابيرو من شرطة كاتالونيا الإقليمية إنّ سائق الشاحنة ترجّل منها بعدما دهس المارة في تلك الجادّة التي كانت تعجّ بالسياح في ذلك الوقت، وأخذ يركض من دون أن يقول شيئا، لافتا إلى أنه لم يكن مسلحا على ما يبدو.

    وأشار ترابيرو إلى أن شخصين آخرين يشتبه في تورطهما في اعتداء برشلونة الإرهابي قد اعتُقلا، لافتاً إلى أنّ أحدهما إسباني مولود في مليلية والآخر مغربي ويدعى ادريس أوكبير.

    وتم اعتقال أوكبير في ريبول بشمال كاتالونيا، وفق ترابيرو.

    أما المشتبه به الثاني فتم اعتقاله في منطقة ألكانار بأقصى كاتالونيا، حيث سُمع دوي انفجار داخل منزل أدى إلى مقتل شخص واحد.

    وقال ترابيرو إن الشرطة تشتبه في أن الانفجار الذي وقع داخل المنزل مرتبط بهجوم برشلونة.

    وفي تصريحات حول الهجوم، قال رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي إن حادثة الدهس تكتسي طابع "الإرهاب الجهادي" الذي يتطلب تفاعلا من المجتمع الدولي.

    وأضاف "مكافحة الإرهاب اليوم تعد أولوية بالنسبة للمجتمعات الحرة والمنفتحة".

    وأفادت الشرطة الكاتالونية في تغريدة على موقع تويتر بأن سائقا دهس شرطيين في نقطة أمنية بمدينة برشلونة مساء الخميس، بعد هجوم أول استهدف حشدا من الراجلين في جادة ليس رامبلاس السياحية، حسب ما نقلت وكالة رويترز.

    وذكرت وسائل إعلام إسبانية في وقت سابق أن أحد الشرطيين أصيب خلال الحادث وتم نقله إلى المستشفى.

    وندد القصر الملكي الإسباني ورئيس الوزراء ماريانو راخوي بهجوم برشلونة الذي استهدف إحدى الجادات المكتظة بالسياح في المدينة الواقعة في شمال شرق إسبانيا.

    وكتب قصر الملك فيليبي السادس "لن يرهبونا. إسبانيا كلها هي برشلونة".

    وكتب راخوي على تويتر "إن الإرهابيين لن ينتصروا أبدا على شعب موحد يحب الحرية في مواجهة الهمجية".

    وأضاف رئيس الوزراء الإسباني أنه متوجه إلى برشلونة لتنسيق الجهود والتعاون الأمني للقبض على المتورطين.

    وأوضح رئيس إقليم كاتالونيا كارليس بويغديمونت أن حوالي 12 شخصا لقوا حتفهم في الهجوم وأن 80 مصابا تم نقلهم إلى المستشفى.

    وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية داعش مسؤوليته عن الهجوم.

    وقد أكدت الحكومة الكاتالونية في تغريدة على موقع تويتر مقتل 13 شخصا وإصابة 50 على الأقل في حادث الدهس بمدينة برشلونة​.

    وذكرت وسائل إعلام إسبانية أن أحد المشتبه فيهما بتنفيذ الهجوم لقي حتفه في تبادل إطلاق نار مع الشرطة.

    وردا على ما تناقلته بعض التقارير الإعلامية، نفت الشرطة المحلية أخبار احتجاز أشخاص داخل حانة ببرشلونة.

    ويعقد كبار المسؤولين الكاتالونيين اجتماع أزمة لبحث ملابسات الهجوم.​

    وأعرب قادة عدة دول تضامنهم مع إسبانيا جراء الهجوم الذي شهدته مدينة برشلونة.

    وفي هذا الإطار، أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون "تضامن فرنسا مع ضحايا الهجوم المأساوي في برشلونة".

    وتابع ماكرون على موقع تويتر "نبقى متحدين ومصممين".

    ومن جهتها، أكدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أن المملكة المتحدة التي سبق أن تعرضت لاعتداءات عدة في الأشهر الأخيرة "متضامنة مع إسبانيا ضد الإرهاب".

    وكتبت ماي على تويتر "أفكاري مع ضحايا الهجوم الفظيع الذي وقع اليوم في برشلونة ومع أجهزة الإسعاف (...) إن المملكة المتحدة متضامنة مع إسبانيا ضد الإرهاب".

    وندد المتحدث باسم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مساء الخميس بالاعتداء "المشين".

    وكتب شتيفن سيبرت على تويتر "نفكر بحزن كبير في ضحايا الهجوم المشين في برشلونة مع التضامن والصداقة إلى جانب الإسبان".

    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف