• القوات العراقية تبدأ الهجوم على اخر منطقة في مدينة الموصل القديمة
    تصغير الخط تكبير الخط طباعة المقالة

    بغداد ـ خالد الزبيدي   -   2017-06-18

    أعلن الجيش العراقي والقوات المتحالفة معه بدء الهجوم على منطقة الموصل القديمة وهي آخر منطقة يسيطر عليها مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية في الموصل.

    وقال بيان للجيش العراقي إن القوات الخاصة بدأت التقدم في المنطقة من الجانب الغربي بينما تتمركز قوات تابعة للشرطة الاتحادية على الجبهتين الجنوبية والشمالية.

    من جانبه أعلن قائد جهاز مكافحة الإرهاب الفريق عبد الغني الاسدي انطلاق عملية تحرير المدينة القديمة وسط مدينة الموصل من المحورين الجنوبي والشمالي الواقعين تحت إدارة جهاز مكافحة الإرهاب.

    وفي السياق ذاته قال مصدر في الشرطة الاتحادية " انطلقت الفرقة الثالثة شرطة اتحادية من منطقة باب البيض الجهة الجنوبية الغربية للمدينة القديمة".

    وتساند القطعات التي تقتحم المدينة القديمة دبابات الابرامز، فضلا عن تغطية من قبل طيران التحالف الدولي، وطيران الجيش العراقي.

    وتعد المدينة القديمة أقدم مناطق وسط الموصل، آخر معاقل التنظيم المتطرف في المدينة.
    من جهة أخرى ذكر قائد الفرقة 16 للجيش العراقي في تصريح صحفي أن "قطعات الفرقة 16 والفرقة المدرعة التاسعة للجيش العراقي تقدم الدعم والاسناد لجهاز مكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية في اقتحام المدينة القديمة".

    من جانبه قال المتحدث الإعلامي باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول إن الهدف الاساسي من هذه العملية الحفاظ على أرواح المواطنين من خلال وضع مجموعة تعليمات أعطيت لهم عن طريق منشورات عبر الطائرات واذاعات موجهة عبر مكبرات صوت الى المدينة القديمة، فضلا عن تهيئة ممرات آمنة لمغادرة العوائل لهذا الحي وتهيئة مفارز التمويل والنقل لنقل المدنيين بواسطة العربات العسكرية إلى مناطق آمنة".
    بعض المدنيين قتلوا في غارات جوية

    واكدت قيادة عمليات "قادمون يانينوى" انها نشرت مفارز لإطلاق نداءات عبر مكبرات الصوت على مسامع مسلحي التنظيم تحثهم على تسليم انفسهم الى القوات المسلحة.

    وأوضحت أن مجموعة من مقاتلي التنظيم سلموا أنفسهم الى القوات الامنية.


    وفي سياق العمليات العسكرية , اعلن قائد قوات الشرطة الاتحادية الفريق رائد جودت ان قواته في جنوب المدينة انطلقت من عدة محاور لتحرير جامع النوري ومنارة الحدباء واستعادة السيطرة على ماتبقى من الموصل.

    وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن نحو 100 ألف مدني محاصرون في المنطقة التي تعد أكثر مناطق الموصل كثافة سكانية.

    ولقي 230 مدنيا مصرعهم في الأسبوعين الماضيين في أحياء الموصل الغربية حسب ماتقول المنظمة الدولية.

    وتوضح المنظمة أن بعضهم قتل في غارات جوية أوقصف بالقذائف وبعضهم تعرض لرصاص قناصة قالت إنهم تابعون لتنظيم الدولة الإسلامية عندما كانوا يحاولون الفرار من المنطقة.
    وقالت مصادر عسكرية عراقية لبي بي سي إنها لاتعرف على وجه التقريب أعداد مقاتلي التنظيم المتحصنين في المدينة القديمة.

    وقال عدد من المدنيين الفارين من المنطقة إن الاوضاع في الموصل القديمة مأساوية حيث يحاول أغلب المدنيين الفرار كما نفدت المواد الغذائية والإمدادات من أغلبهم.

    ودخلت عملية الموصل ثانية كبريات المدن العراقية والتي تجري برعاية ودعم أمريكيين شهرها التاسع.

    وكانت القوات العراقية قد استولت على الجانب الشرقي من المدينة من قوات التنظيم قبل نحو سبعة أشهر.

    ويشارك في العملية قوات الجيش العراقي وقوات أخرى متحالفة معه منها قوات شيعية وأخرى سنية وقوات البيشمركة الكردية ويتلقى هؤلاء دعما جويا واستخباراتيا أمريكيا علاوة على وجود مستشارين عسكريين أمريكيين معهم على الأرض.

    وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد سيطر على المدينة بشكل مفاجيء وسريع في منتصف العام 2014.


    لا يوجد تعليقات
    ...
    عزيزي المتصفح : كن أول من يقوم بالتعليق على هذا الخبر ! أدخل معلوماتك و تعليقك !!
    أهلاً و سهلاً بك معنا في ABC Arabic

    اسمك *

    البريد الالكتروني *

    المدينة

    المعلومات المرسلة *
    أدخل الكود *
    أضف