:مصدر المقال
http://abcarabic.net/article/726/هجوم-انتحاري-في-افغانستان-يستهدف-قوات-الناتو-يودي-بـ-12-قتيلا--وكلينتون-تتعهد-عدم-التخلي-عن-افعانستان.html

هجوم انتحاري في افغانستان يستهدف قوات الناتو يودي بـ 12 قتيلا وكلينتون تتعهد عدم التخلي عن افعانستان

2012-04-04

قال مسؤولون افغان إن هجوما انتحاريا استهدف قوات حلف الناتو في شمال افغانستان اسفر عن مقتل 12 شخصا على الاقل، وجرح عشرات.

وقال عبد الحق شفق حاكم اقليم فرياب إن انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا استهدف قوة للناتو قرب منتزه في ميمنه، عاصمة الاقليم.

وقال جون اسبن ليان، المتحدث باسم قيادة القوات النرويجية المكلفة بالامن في تلك المنطقة من افغانستان: "سقط كثير من القتلى والجرحى. وما لدي حاليا من ارقام تشير الى 12 قتيلا على الاقل، لكنها ليست سوى ارقام مؤقتة حتى الان". واكد المتحدث العسكري عدم وجود اي جندي نرويجي بالقرب من مكان الاعتداء وقت وقوعه.

و قال عبد الخالق اقصاي المسؤول في الشرطة المحلية إن 4 من جنود الناتو في صفوف القتلى بالاضافة الى 4 من عناصر الامن الافغاني. وان عدد الجرحى تجاوز 25 شخصا

كلينتون:الأطلسي لن يتخلى عن أفغانستان

قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن حلف شمال الأطلسي لن يتخلى عن أفغانستان بعد انسحاب القوات الدولية منها في نهاية 2014. وقالت كلينتون في نورفولك بفرجينيا، خلال زيارة مركز لقيادة الأطلسي "بحلول نهاية 2014، سيكتمل نقل شؤون الأمن وسيتولى الأفغان مسؤولية الأمن كاملة في أفغانستان".

وخلال قمة الأطلسي في شيكاغو في مايو/أيار المقبل، "سنناقش شكل العلاقة بين الحلف الأطلسي وأفغانستان بعد نقل" الأمن، كما قالت كلينتون، موضحة أنها تأمل أن تنجز المفاوضات حول شراكة إستراتيجية بين واشنطن وكابل قبل اجتماع الحلف.

قوات أطلسية لتدريب القوات الأفغانية

وأضافت "نتوقع بقاء عدد صغير من القوات في مكانها بطلب من الحكومة الأفغانية لتدريب وتقديم المشورة ومساعدة القوات الأفغانية ومواصلة عمليات مكافحة الإرهاب. ولكننا لا نرغب بإقامة قواعد عسكرية أميركية دائمة في أفغانستان".

وقالت "نريد أن نقول بوضوح للشعب الأفغاني والمتمردين وكل من في المنطقة: الحلف الأطلسي لن يتخلى عن أفغانستان".

وستكون أفغانستان محور مباحثات قمة الأطلسي في 20 و21 مايو/ أيار في شيكاغو في حين تدور شكوك حول إمكانية استقرار الوضع في البلاد قبل رحيل القوات الدولية بعد سلسلة من الأحداث كان آخرها المجزرة التي ارتكبها جندي أميركي وراح ضحيتها قرويون أفغان.

وقالت كلينتون "وان كانت هذه الأحداث قد عرضت علاقتنا للاختبار، لكنها برهنت أيضا مدى متانتها ونقل المسؤوليات يسير وفق الخطة".