:مصدر المقال
http://abcarabic.net/article/612/هجوم-انتحاري-في-أفغانستان-يستهدف-قائدا-عسكريا-أميركيا-وواشنطن-تجدد-التزامها-بدعم-عملية-المصالحة.html

هجوم انتحاري في أفغانستان يستهدف قائدا عسكريا أميركيا وواشنطن تجدد التزامها بدعم عملية المصالحة

2012-03-16

قال البيت الأبيض إن الولايات المتحدة ما تزال ملتزمة بدعم عملية المصالحة في أفغانستان رغم إعلان طالبان أنها علقت المشاركة في المحادثات مع واشنطن.

وأوضح المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني أن الولايات المتحدة تدعم عملية بقيادة أفغانية نحو تحقيق مصالحة، مشيرا إلى أنه لا يوجد حل محتمل للصراع في أفغانستان من دون قرار سياسي.

وكانت حركة طالبان قد أعلنت وقف محادثات بناء الثقة مع الأميركيين، فيما طالب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي، إثر لقائه مع وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا، القوات الأميركية بالخروج من القرى والعمل على نقل المسؤوليات الأمنية للقوات الأفغانية في 2013.

وسعى المسؤولون الأميركيون للتقليل من شأن أي خلاف رئيسي مع كرزاي في لقائهم مع الصحافيين المرافقين لبانيتا الذي غادر كابل بعد فترة قصيرة من اجتماعه مع كرزاي وتوجه إلى أبو ظبي.

وصرح المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جورج ليتل للصحافيين في أبو ظبي بأن "المصالحة عملية يقودها الأفغان ويجب أن تظل كذلك. لا اعتقد أننا سنعلق على بيان طالبان أو نطلق عليه أي صفات".

وقال بانيتا في مقابلة خاصة مع قناة "الحرة" إن حادثة إحراق المصحف في إحدى القواعد العسكرية الأميركية في أفغانستان هو حادث فردي لا يمكن أن يؤثر على سمعة الجنود الأميركيين الذين يؤمنون بضرورة احترام سيادة وثقافة أفغانستان.

وأضاف بانيتا "اعتقد أنها كانت حادثة مروعة، لقد كان خطأ فادحا ارتكب، الرئيس وكذلك أنا ووزيرة الخارجية قدمنا اعتذارنا إلى الشعب الأفغاني لما حدث، وتعهدنا بأننا سنتابع التحقيق بشأن هذه المسألة وسنتخذ الإجراء المناسب بحق أولئك المتورطين وسنحاسبهم".

وأعلن الجيش الأميركي الجمعة أن هجوما على قاعدة لحلف الأطلسي في أفغانستان نُفذ هذا الأسبوع استهدف قائدا عسكريا أميركيا رفيع المستوى، بينما كان وزير الدفاع ليون بانيتا يقوم بزيارة مفاجئة إلى البلاد.

وبعدما قلل مسؤولون من أهمية الحادث الذي وقع الأربعاء في قاعدة كامب باستيون البريطانية في محافظة هلمند، عادوا وقالوا إنه أكثر خطورة مما أشارت إليه التقارير الأولية، لأن المهاجم كان على بعد دقائق فقط من المكان الذي كانت ستهبط فيه طائرة بانيتا.

تحطم مروحية تركية

وفي تطور آخر، أكدت وزارة الخارجية التركية تحطم مروحية تابعة لها في أفغانستان.

وكانت الشرطة الأفغانية قد أعلنت مقتل 10 أشخاص الجمعة، ثمانية منهم أجانب يُحتمل أنهم أتراك، في حادث تحطم مروحية تابعة للقوات التركية فوق أحد المنازل بضواحي العاصمة كابل .

من جهة أخرى قال مسؤول أميركي إن المحادثات مستمرة بين الأميركيين والأفغان حول الغارات الليلية التي تقوم بها قوات الحلف.

وقد طالب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي بعدم مشاركة القوات الأجنبية في هذه الغارات.