:مصدر المقال
http://abcarabic.net/article/427/زوجة-الأسد-تكسر-صمتها-وتعتبر-زوجها-رئيس-سورية-وليس-فصيلا.html

زوجة الأسد تكسر صمتها وتعتبر زوجها رئيس سورية وليس فصيلا

2012-02-07

في رسالة بالبريد عبر مسؤول في مكتب قرينة الرئيس السوري بشار الأسد، نشرت صحيفة "التايمز" البريطانية على كامل صفحتها الأولى رسالة بعنوان "زوجة الأسد تكسر حاجز الصمت".

يقول المقال: تؤيد أسماء الأسد، البريطانية المولد، زوجها في مواجهته للمعارضة في البلاد ولكنها أيضاً تشجع الحوار وتواسي المتضررين.

ومن نص الرسالة التي تنشرها "التايمز": "الرئيس هو رئيس سوريا، وليس فصيلاً من السوريين والسيدة الأولى تؤيده في مهمته".

وتضيف الرسالة: "ما زال جدول أعمال السيدة الأولى يتركز على دعم الجمعيات الخيرية العديدة التي تعمل معها بالإضافة إلى دعم الرئيس. كما أنها تعمل في هذه الأيام أيضاً على بناء جسور التفاهم وتشجيع الحوار. وتنصت الى عائلات ضحايا العنف وتواسيهم".

وتقول "التايمز" أن أسماء الاسد، البالغة من العمر 36 عاماً وإبنة طبيب قلب مشهور في هارلي ستريت (شارع الأطباء في لندن)، أقرت مضمون الراسلة.

وتضيف الصحيفة أن ذلك الرد ياتي بعدما نشرت الأسبوع الماضي تقريراً حول قرينة الرئيس بشار الأسد متساءلة فيه عما تفعله هذه المرأة الشابة المتعلمة والمنفتحة وهي ترى كل هذه المذابح.