:مصدر المقال
http://abcarabic.net/article/14571/الاتحاد-الأوروبي-يخصص-مبالغ-إضافية-لتسليح-أوكرانيا.html

الاتحاد الأوروبي يخصص مبالغ إضافية لتسليح أوكرانيا

2023-01-23

تزداد الضغوط على ألمانيا فيما يتعلق بتزويد أوكرانيا بدبابات ليوبارد 2. وفيما قرر الاتحاد الأوروبي تخصيص مبلغ إضافي لتسليح أوكرانيا، أعلنت بولندا أنها ستطلب موافقة ألمانيا على تزويد الأخيرة بدبابات ليوبارد.

وقال أحد هذه المصادر لوكالة فرانس برس إنّ وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتّحاد وافقوا خلال اجتماع في بروكسل شارك فيه عبر الفيديو نظيرهم الأوكراني دميترو كوليبا على تخصيص هذين المبلغين لكييف من صندوق "المرفق الأوروبي للسلام".

ويرفع هذا المبلغ إلى 3,6 مليار يورو إجمالي المساعدات المالية العسكرية لأوكرانيا المموّلة من مرفق السلام الأوروبي، يضاف إليها التمويل الثنائي للدول الأعضاء التي لا يكشفها الجميع. وأوضح أحد المشاركين في الاجتماع "لم نناقش موضوع الدبابات لأنّنا غير مخوّلين ذلك".

بولندا ستطلب موافقة ألمانيا بشأن دبابات ليوبارد

في غضون ذلك، أعلن رئيس الوزراء البولندي ماتيوس مورافيسكي أن بلاده ستطلب موافقة برلين لتزويد أوكرانيا بدبابات ليوبارد الألمانية الصنع. وقال مورافيسكي "سنطلب هذه الموافقة لكن هذه القضية ثانوية" مضيفاً "إن لم نحصل على موافقتها فسنزود أوكرانيا بدباباتنا في إطار تحالف صغير، حتى لو لم تكن ألمانيا منضمة إليه".

وأشارت بولندا التي أعلنت استعدادها لتسليم كييف 14 دبابة من هذا الطراز، إلى أنها تجري مناقشات مع نحو 15 دولة بهذا الصدد.

وتواجه ألمانيا ضغوطا متزايدة لتسليم دباباتها من طراز ليوبارد إلى أوكرانيا التي تطالب بها بإلحاح، بعد أن أعربت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك استعداد بلادها للقيام بذلك، رغم امتناع المستشار أولاف شولتس عن التعليق على الأمر.

وقدر رئيس الوزراء البولندي أن ألمانيا تملك "أكثر من 350 دبابة ليوبارد قيد التشغيل" ونحو 200 "في المخزون".

وكانت الوزيرة المنتمية إلى حزب الخضر المشارك في الائتلاف الحكومي بزعامة شولتس لقناة "إل سي إي" الفرنسية في أعقاب قمة فرنسية ألمانية في باريس "إذا طُرح علينا السؤال فلن نعارض".

وأضافت الوزيرة "في الوقت الحالي، لم يُطرَح السؤال" من جانب بولندا التي يُفترض منها تقديم طلب رسمي إلى برلين.

برلين: إجراءات ينبغي اتباعها عند نقل دبابات الى طرف ثالث

غير أنّ القرار النهائي في هذه المسألة يعود إلى شولتس الذي رفض حتّى الآن التعليق على مسألة عمليّات التسليم غير المباشرة لهذه الدبّابات ولم يُعلّق على مسألة إرسال دبّابات ليوبارد مباشرةً من المخزون الألماني.

كما لم يقدم المتحدث باسم الحكومة الألمانية، شتيفن هيبشترايت، إجابة دقيقة على سؤال حول ما إذا كانت وزيرة الخارجية بيربوك تحدثت باسم الحكومة بأكملها بتصريحاتها بأن ألمانيا لن تعارض تسليم دبابات قتالية من طراز ليوبارد من دول أخرى إلى أوكرانيا.

وقال هيبشترايت: "أود أن أتحدث عن الأمر على هذا النحو: إذا تم تقديم مثل هذا الطلب في ألمانيا، وهو أمر لم يحدث حتى الآن، فهناك إجراءات متبعة يتم من خلالها الرد على مثل هذا الطلب. وكلنا نتمسك بها".

وقال هيبشترايت إن المستشار الألماني أولاف شولتس متمسك بإجراء دراسة التفصيلية لهذه المسألة، مضيفا أنه في ضوء مؤتمر الدول الداعمة لأوكرانيا الذي عقد في قاعدة رامشتاين الأسبوع الماضي تم اتخاذ قرار أوكرانيا بناقلات جند مدرعة.

وأضاف المتحدث باسم الحكومة الألمانية "وبعد أسبوعين هناك نقاش يشعر فيه المرء أن أوكرانيا المسلحة برمح ومقلاع عليها أن تدافع عن نفسها ضد العدوان الروسي".

وقال في إشارة إلى زيادة المطالب الحثيثة من كييف وكذلك من داخل ألمانيا لتوريد دبابات قتالية لأوكرانيا: "لدينا مناقشات حماسية وهذا الحماس يؤدي في بعض الأحيان إلى مبالغات من جميع الأطراف"، مضيفا أنه يمكن السماح بذلك "دون وضع كل كلمة على ميزان الذهب".

وأكد هيبشترايت أنه يمكن لأوكرانيا الاعتماد على ألمانيا، وأنه يجب تفهم التصريحات الواردة من كييف، وقال: "إنها مسألة حياة أو موت حرفيا".