:مصدر المقال
http://abcarabic.net/article/14493/اكثر-من-ستين-قتيلا-في-عواصف-ثلجية-في-الولايات-المتحدة.html

اكثر من ستين قتيلا في عواصف ثلجية في الولايات المتحدة

2022-12-28

قتل 62 شخصا، على الأقل، من جراء عواصف ثلجية قاسية تجتاح الولايات المتحدة.

ولا يزال الآلاف يعانون من انقطاع الكهرباء بسبب العواصف التي ضربت مناطق واسعة في أمريكا الشمالية.

ولقي 28 شخصا، على الأقل، مصرعهم في ولاية نيويورك، معظمهم في بافالو، مع تسجيل السلطات عشرات الوفيات في تسع ولايات أمريكة.

وقال مسؤول في نيويورك إن بعض الأشخاص علقوا داخل سيارات لأكثر من يومين خلال ما وصف بأنه أسوأ عاصفة في حياتهم "على الأرجح".

وحذر خبراء الأرصاد الجوية من احتمال تساقط ثلوج أخرى، تصل إلى تسع بوصات (23 سنتيمترا)، في مناطق من الولاية حتى يوم الثلاثاء.

تركت العاصفة الثلجية القوية، التي تجتاح شمالي الولايات المتحدة، مدينة "بافالو" في ولاية نيويورك تبدو وكأنها "ساحة حرب"، كما قالت حاكمة الولاية كاثي هوتشول.

فقد سجلت المدينة الاثنين 25 حالة وفاة مرتبطة بالأحوال الجوية السيئة، بارتفاع عن العدد الذي سُجل أمس الأحد وهو 13 حالة.

وقالت حاكمة ولاية نيويورك: "هذه حرب مع الطبيعة الأم وهي تضربنا بكل ما لديها" منذ يوم الخميس.

وقالت هوتشول، حاكمة ولاية نيويورك، وهي من مواليد مدينة "بافالو": "إن الأمر أشبه ما يكون بالذهاب إلى منطقة حرب، ومنظر السيارات على جانبي الطرقات مرعب".

وقالت إن السكان يواجهون "وضعاً يهدد حياتهم"، حيث أن الكثير من سيارات الطوارئ كانت غير قادرة على الوصول إلى المناطق الأكثر تضرراً أو علقت هي نفسها في الثلج.

وقد أدت أجواء العاصفة الثلجية، التي امتدت من كندا إلى الحدود المكسيكية إلى مقتل ما لا يقل عن 50 شخصاَ على مستوى البلاد.

وكانت المنطقة المحيطة بمدينة "بافالو"، الواقعة إلى الشمال من نيويورك، الأسوأ تضرراً من العاصفة.

ووافق الرئيس الأمريكي، جو بايدن، على إعلان طوارئ يسمح بتقديم مساعدات فيدرالية لولاية نيويورك. وكتب على تويتر "خالص تضامني مع أولئك الذين فقدوا أحباءهم في عطلة نهاية الأسبوع".

كما أرسلت ولاية نيوجيرسي المجاورة فرقا من خدمات الطوارئ إلى ولاية نيويورك لتقديم مساعدات إضافية.

ووصفت كاثي هوشول، حاكمة الولاية، وهي من مواليد بافالو، العاصفة بأنها "عاصفة القرن الثلجية".

وأضافت: "الأمر (أشبه) بالذهاب إلى منطقة حرب، ومشهد المركبات على جانبي الطرق صادم".

وقالت إن العديد من سيارات خدمات الطوارئ لم تتمكن من الوصول إلى المناطق الأكثر تضررا أو علقت في الثلوج.

وقال مسؤولو ولاية نيويورك إن أفراد الطوارئ كانوا يتنقلون من سيارة إلى أخرى بحثا عن ناجين من العاصفة، وعثروا على جثث في سيارات.

وقال مارك بولونكارز، المدير التنفيذي لمقاطعة إيري التي تضم بافالو، إن آخرين توفوا نتيجة سكتة قلبية أثناء تجريف الثلوج، مع إصدار ولاية بافالو تحذيرا للناس بأن الإجهاد المفرط في عمليات تجريف الثلوج يمكن أن يسبب نوبات قلبية أو إصابات في الظهر.

واضطرت أسرة في المنطقة مع أطفال صغار، تتراوح أعمارهم بين عامين وستة أعوام، إلى الانتظار مدة 11 ساعة قبل إنقاذها في الساعات الأولى من يوم عيد الميلاد.



وتسببت عاصفة الشتاء أو "إعصار القنبلة" كما تُعرف، في تعطيل حركة السفر في جميع أنحاء البلاد. وتحدث هذه الظاهرة عندما ينخفض الضغط الجوي، ما يتسبب في تساقط ثلوج كثيفة وهبوب رياح شديدة.

وألغيت نحو 4 آلاف رحلة جوية أمريكية يوم الاثنين، بحسب موقع "فلايت وير دوت كوم".

ويقول خبراء الأرصاد إن العاصفة ستخف حدتها خلال الأيام المقبلة، لكنهم نصحوا الناس بتجنب السفر والتنقل حاليا إلا في حالة الضرورة.

وتضرر ما يزيد على 250 ألف منزل ومحل تجاري، خلال عطلة نهاية الأسبوع، من انقطاع التيار الكهربائي، بيد أن الكهرباء بدأت تعود تدريجيا.

وأُبلغ عن وفيات بسبب العواصف في فيرمونت وأوهايو وميسوري وويسكونسن وكانساس وكولورادو، كما انخفضت درجات الحرارة في جنوب فلوريدا لدرجة أن حيوانات الإغوانة تجمدت وسقطت من فوق الأشجار.

وكانت ولاية مونتانا، غربي الولايات المتحدة، الأشد تضررا من البرد، إذ انخفضت درجات الحرارة إلى -45 درجة مئوية.

وفي كندا كانت مقاطعتا أونتاريو الوسطى وكيبيك، في الشمال الشرقي، الأكثر تضررا من العاصفة.

كما أعلنت منطقة برينس إدوارد في أونتاريو، الواقعة على طول بحيرة أونتاريو، حال الطوارئ واضطرت إلى سحب جرافات الثلج من الشوارع بسبب احتمال أن تعلق، حسبما قال عمدة المدينة ستيف فيرجسون لشبكة سي بي سي نيوز.

كما سُجلت أربع حالات وفاة في وقت سابق عندما انقلبت حافلة على طريق مغمور بالثلوج بالقرب من بلدة ميريت في مقاطعة بريتش كولومبيا البريطانية، غربي البلاد.