:مصدر المقال
http://abcarabic.net/article/14211/ولاية-نيويورك-توقف-فرض-ارتداء-الكمامات-المستمر-منذ-28-شهرا-في-وسائل-النقل-العام.html

ولاية نيويورك توقف فرض ارتداء الكمامات المستمر منذ 28 شهرا في وسائل النقل العام

2022-09-08

أعلنت حاكمة ولاية نيويورك كاثي هوشول، إنهاء العمل بتفويض كوفيد - 19 الذي يفرض ارتداء الكمامات في وسائل النقل العام وظل ساريا نحو 28 شهرا في الولاية.

وأضافت أنه لن تكون هناك حاجة لارتداء الكمامات أيضا في المطارات وحافلات النقل المشترك.

وأدخلت الولاية التفويض حيز التنفيذ في أبريل/نيسان 2020 عندما كان الفيروس ينتشر في جميع أنحاء مدينة نيويورك.

وقالت الحاكمة إن ارتداء الكمامات الآن سيكون اختياريا، مستشهدة بالتوجيهات الأخيرة من المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

وقالت هوشول "علينا أن نعيد بعض الطبيعة إلى حياتنا .. الكمامات مشجَعة لكنها اختيارية".

وأضافت أن نيويورك في وضع أفضل بكثير مع انخفاض حالات العدوى والاستشفاء.

"لقد كان دائما تذكيرا مرئيا بأن شيئا ما ليس طبيعيا هنا، وكان هناك للسبب الصحيح. لقد حمى الصحة والآن نحن في موقع مختلف تماما".

وقال الحاكم إنه تم أيضا رفع فرض الكمامات عن ملاجئ وسجون المشردين.

وعلى الرغم من ذلك، لا تزال الكمامات مطلوبة في دور رعاية المسنين والمستشفيات وغيرها من مرافق الرعاية الصحية المرخصة من قبل الدولة.

وفي أبريل/نيسان، قرّر الرئيس جو بايدن التوقف عن فرض تفويض ارتداء الكمامات على مستوى البلاد على وسائل النقل العام بعد أن حكم قاض فيدرالي في فلوريدا أن التوجيه غير قانوني، لكن نيويورك قرّرت الاستمرار في الأمر.

ثم بدأ العديد من سكان نيويورك في تجاهل التفويض على الرغم من الامتثال الواسع النطاق في وقت مبكر من الوباء.

قال جانو ليبر، الرئيس التنفيذي لهيئة النقل في العاصمة، في مؤتمر صحفي إنه "أصبح من الصعب أكثر فأكثر تبرير وفرض شرط ارتداء الكمامات حيث يتم فتح جزء كبير من المدينة والعديد من الأماكن الأخرى".

في وقت من الأوقات، كانت نيويورك بؤرة فيروس كورونا في الولايات المتحدة.

التهاب الحلق أكثر أعراض كوفيد - 19 انتشاراً

جدول زمني لما يحدث لأجسامنا بعد الإصابة بفيروس كورونا

وكانت هناك أكثر من 6 ملايين حالة في ولاية نيويورك وفقد 71222 شخصا حياتهم بسبب الفيروس، وفقا لبيانات من جامعة جونز هوبكنز.

وقد تم تطعيم نحو 78٪ من سكان الولاية بشكل كامل.

وتقول ناتالي شيرمان الصحفية في بي بي سي، إنه "مهما كان الأساس المنطقي الصحي لقرارها، فإن تحرك كاثي هوشول لإنهاء تفويض ارتداء الكمامات لم يكن مفاجئا بالنظر إلى الحقائق على الأرض. لقد كان الامتثال للقاعدة متقطعا، على الأقل، لأشهر".

وتضيف: "يبقى أن نرى ما إذا كان الناس سيعودون إلى الكمامات طواعية مع حلول فصل الشتاء. لكن في الوقت الحالي، يُضفي القرار طابعا رسميا على نظام كان قائما بالفعل إلى حد كبير".