:مصدر المقال
http://abcarabic.net/article/14145/الاتحاد-الأوروبي-يدرس-رد-طهران-على-اقتراحه-النهائي-حول-الاتفاق-النووي-الإيراني.html

الاتحاد الأوروبي يدرس رد طهران على اقتراحه النهائي حول الاتفاق النووي الإيراني

2022-08-16

أكدت إيران إمكان استئناف الاتفاق النووي شرط تحلي الولايات المتحدة بالواقعية والمرونة.

وكانت طهران قد ردت الاثنين على مسودة قال الاتحاد الأوروبي إنها نهائية بشأن إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع القوى الكبرى.
و قدم وسطاء الاتحاد الأوروبي المسودة إلى المفاوضين الإيرانيين في الجولة الأخيرة من محادثات فيينا يوم 8 أغسطس/آب الماضي.

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إيرنا" أن "إيران قدمت ردا خطيا على مسودة نص اتفاقية فيينا وأعلنت أن إبرام الاتفاق سيتم إذا ردت الولايات المتحدة بواقعية ومرونة".

وقال الاتحاد الأوروبي الثلاثاء إنه "يدرس" رد إيران على مسودة الاتفاق المقترح.

وقال المتحدث باسم جوزيب بوريل، مفوض السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، الذي نسق المحادثات لإعادة إيران والولايات المتحدة إلى اتفاق 2015، إن الاتحاد تلقى الرد الإيراني في وقت متأخر من الاثنين. وأضاف "ندرس الرد ونتشاور بشأنه مع المشاركين الآخرين في خطة العمل المشتركة الشاملة (اتفاق 2015) والولايات المتحدة بشأن المضي قدما".

وأدت الآمال في التوصل إلى اتفاق قد يؤدي إلى رفع العقوبات الأمريكية عن نفط إيران، التي تنتج 2.5 مليون برميل يوميا، إلى انخفاض في الأسعار في الأسواق العالمية، إذ انخفضت العقود الآجلة للنفط الأمريكي بنحو ثلاثة في المئة لتغلق دون 90 دولارا للبرميل .

وقالت إيرنا الجمعة إن إيران قد تقبل النص "النهائي" الذي وضعه الاتحاد الاوروبي لإنقاذ الاتفاق الذي يهدف الحد من البرنامج النووي الإيراني مقابل تخفيف العقوبات.

وكان الاتفاق في حال احتضار بعد انسحاب الولايات المتحدة منه عام 2018 في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب الذي أعادت إدارته فرض عقوبات شديدة على طهران.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس، الاثنين إن واشنطن أبلغت بوريل بآرائها وامتنع عن الكشف ما اذا كانت بلاده وافقت على النص الأوروبي المقترح.

وأكد خلال مؤتمر صحافي أن واشنطن "ستتّصل ببوريل كما طلب منها الأخير".

وأضاف "ما يمكن التفاوض عليه قد تمّ التفاوض عليه"، مؤكّداً موقف واشنطن القائل إنّ الكرة في ملعب طهران.

وشدّد على أنّ "الطريقة الوحيدة" للعودة المتبادلة الى الاتفاق "تكمن في تخلّي إيران عن مطالبها غير المقبولة والتي تتجاوز بكثير اتفاق خطة العمل الشاملة المشتركة".

وقال دبلوماسي إيراني لم يذكر اسمه، بحسب إيرنا، إن "مقترحات الاتحاد الأوروبي مقبولة شرط أن تقدم تأكيدات لإيران في مختلف النقاط المتعلقة بالعقوبات والضمانات"، وكذلك القضايا العالقة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

واستأنفت بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وإيران وروسيا وكذلك الولايات المتحدة بشكل غير مباشر المحادثات بشأن الاتفاق النووي في وقت سابق في أغسطس/ آب الماضي بعد توقف دام شهورا.

وكانت المفاوضات التي ينسقها الاتحاد الأوروبي قد بدأت في أبريل/نيسان 2021 ثم وصلت إلى طريق مسدود في مارس/آذار الماضي 2022.

وقال الاتحاد الأوروبي الثلاثاء الماضي إنه يتوقع أن ترد طهران وواشنطن "بسرعة كبيرة" على النص "النهائي" الهادف إلى إنقاذ الاتفاق.

وقال وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، بعد مفاوضات مطولة، "ما يهمنا هو التحقق" من أن العقوبات قد رفعت عمليا.