:مصدر المقال
http://abcarabic.net/article/14100/الصين-تبدأ-مناورات-عسكرية-في-المياه-المحيطة-بجزيرة-تايوان-بعد-مغادرة-رئيسة-مجلس-النواب-الأمريكي.html

الصين تبدأ مناورات عسكرية في المياه المحيطة بجزيرة تايوان بعد مغادرة رئيسة مجلس النواب الأمريكي

2022-08-04

انطلقت الخميس تدريبات عسكرية صينية في المياه المحيطة بجزيرة تايوان، عقب انتهاء زيارة نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب الأمريكي إلى تايوان.

وبدأت التدريبات في الساعة 12:00 بالتوقيت المحلي (04:00 بتوقيت غرينتش) ومن المقرر أن تستمر لمدة خمسة أيام وتشمل عدة مناطق على بعد 12 ميلاً من الجزيرة.

وقالت الرئيسة التيوانية، تساي إنغ ون، إن بلادها واجهت "تهديدات عسكرية متصاعدة بشكل متعمد".

وغادرت بيلوسي تايوان يوم الأربعاء، بعد زيارة قصيرة مثيرة للجدل للجزيرة، التي تراها الصين جزءا من أراضيها.

وتعد هذه التدريبات - أكبر تدريبات للصين على الإطلاق حول تايوان - ردا رئيسيا من بكين على الزيارة، على الرغم من أنها أوقفت عددا من الصادرات التجارية التيوانية إليها.

وتقول بكين إن التدريبات ستجرى في مجاري مائية مزدحمة وستشمل إطلاق نار طويل المدى بالذخيرة الحية.

وقالت تايوان إن الصين أرسلت 27 طائرة مقاتلة إلى منطقة دفاعها الجوي وإن 22 منها عبرت خط الوسط الفاصل بين الجزيرة التي تتمتع بالحكم الذاتي والصين، وسط تصاعد في التوتر في المنطقة.

وقالت وزارة الدفاع التايوانية ، الأربعاء، إنها دفعت طائرات لتحذيرها.كما أطلق جيشها قنابل إنارة لإبعاد طائرات مجهولة الهوية، بدون طيار على الأرجح، كانت تحلق فوق جزر كينمن ، الواقعة بالقرب من البر الرئيسي، في وقت سابق اليوم.

وقالت وزارة الدفاع التايوانية أيضا إنها تعرضت لهجمات إلكترونية ، في أعقاب هجمات مماثلة على مواقع حكومية أخرى في وقت سابق من الأسبوع.وطلبت تايوان من السفن إيجاد طرق بديلة لتجنب التدريبات، وتتفاوض مع اليابان والفلبين المجاورتين لإيجاد طرق طيران بديلة.

ردود فعل دوليةقال مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان إن التدريبات العسكرية غير مسؤولة وحذر من أنها قد تخرج عن نطاق السيطرة.واضاف في مقابلة مع الإذاعة الوطنية العامة يوم الأربعاء أن الولايات المتحدة تأمل في أن تتجنب بكين "التصعيد الذي قد يؤدي إلى خطأ أو سوء تقدير" في الجو أو في البحر.

كما أعربت اليابان للصين عن قلقها بشأن المناطق التي ستقام فيها التدريبات العسكرية، والتي تقول إنها تتداخل مع منطقتها الاقتصادية الخالصة.

وقال كبير أمناء مجلس الوزراء هيروكازو ماتسونو يوم الأربعاء إن طوكيو تتوقع أن يتم "حل القضايا المحيطة بتايوان سلميا من خلال الحوار".

ولطالما كانت حدود المنطقة الاقتصادية الخالصة لليابان مثيرة للجدل مع جيرانها، وتشمل بعض الجزر التي تطالب بها بكين أيضا.

وردا على ذلك، قالت المتحدثة باسم الحكومة الصينية هوا تشون ينغ إن المياه في هذه المنطقة لم يتم تحديدها وأن بكين لا تقبل "ما يسمى" بالمنطقة الاقتصادية الخالصة لليابان.

وفي محاولة لتهدئة الأمور، أصدر وزراء خارجية دول مجموعة السبع ( كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان وبريطانيا والولايات المتحدة)، بيانا مشتركا قالت فيه إن التصعيد الصيني يهدد بزعزعة استقرار المنطقة.

وقال البيان "لا يوجد مبرر لاستخدام الزيارة كذريعة لنشاط عسكري عدواني في مضيق تايوان. لأنه من الطبيعي والروتيني أن يسافر المشرعون من بلدينا دوليا".

و أعربت الصين عن غضبها إزاء زيارة بيلوسي إلى تايوان، وهي أرفع زيارة لمسؤول أمريكي إلى الجزيرة منذ 25 عاما، واستدعت الخارجية الصينية السفير الأمريكي في بكين وأوقفت العديد من الواردات الزراعية من تايوان.

وتعتبر بكين تايوان أرضا صينية، لكن تايوان ترفض مزاعم الصين وتتعهد بالدفاع عن نفسها.

وفي أحدث تصعيد للتوتر عبر مضيق تايوان الحساس، قالت تايوان إنها أرسلت طائرات ونشرت أنظمة صاروخية "لمراقبة" الأنشطة الصينية في منطقة دفاعها الجوي.

وكانت تايوان قد اشتكت خلال السنوات الأخيرة من المهام المتكررة التي يقوم بها سلاح الجو الصيني بالقرب من الجزيرة ، وخاصة في الجزء الجنوبي الغربي من منطقة الدفاع الجوي التايواني.

أجرت تايوان تدريبات في يوليو /تموز تحاكي الغزو الصيني للجزيرة
صدر الصورة،GETTY IMAGES
التعليق على الصورة،
أجرت تايوان تدريبات في يوليو /تموز تحاكي الغزو الصيني للجزيرة

وقالت وزارة الدفاع التايوانية إن المهمة الأخيرة للصين تضمنت إرسال 16 طائرة مقاتلة من طراز سوخوي-30 و 11 طائرة من طرز أخرى.

وقال مصدر مطلع على خطط تايوان الأمنية لوكالة "رويترز" إن الـ 22 طائرة التي عبرت خط الوسط لم تحلق في عمق المنطقة العازلة غير الرسمية.

وفي العادة لا تعبر الطائرات من كلا الجانبين خط الوسط.

وقالت تايوان في وقت مبكر الأربعاء إن جانبا من المناورات العسكرية الصينية المقررة ستجرى داخل منطقة الدفاع الجوي والبحري التايوانية التي تمتد لمسافة 12 ميلا بحريا، وهي خطوة غير مسبوقة وصفها مسؤول عسكري كبير في تايوان بأنها "تصل إلى مستوى الحصار البحري والجوي لتايوان".

متظاهرون مؤيدون للصين في هونغ كونغ يمزقون العلم الأمريكي احتجاجاً على زيارة بيلوسي لتايوان.
صدر الصورة،GETTY IMAGES
التعليق على الصورة،
متظاهرون مؤيدون للصين في هونغ كونغ يمزقون العلم الأمريكي احتجاجاً على زيارة بيلوسي لتايوان.

وقالت بيلوسي في ختام زيارتها لتايوان إن الصين لا يمكنها منع قادة العالم من زيارة الجزيرة.

وأضافت بيلوسي في بيان: "من المؤسف أن تايوان مُنعت من المشاركة في الاجتماعات العالمية، وكان آخرها اجتماع منظمة الصحة العالمية، بسبب اعتراضات من قبل الحزب الشيوعي الصيني".

وأكدت رئيسة النواب الأمريكي: "في الوقت الذي يمكنهم (الصينيون) منع تايوان من إرسال قادتها إلى المنتديات العالمية، فإنهم لا يستطيعون منع قادة العالم أو أي أحد من السفر إلى تايوان للتعبير عن الاحترام لديمقراطيتها المزدهرة ولإبراز نجاحاتها العديدة ولكي نعيد التأكيد على التزامنا بالتعاون المستمر".

وفي ردود الفعل الدولية، أعرب وزراء خارجية مجموعة الدول السبع الكبرى عن قلقهم إزاء "الأفعال التهديدية" من جانب الصين بخصوص مضيق تايوان.

وحذروا، في بيان رسمي، من أن أفعال الصين "تخاطر بحدوث تصعيد غير ضروري" ودعوا بكين إلى عدم السعي إلى "تغيير الوضع الراهن من جانب واحد بالقوة" في المنطقة.

وكانت بيلوسي قد غادرت تايوان في وقت مبكر الأربعاء، بعد زيارة عدّتها الصين "استفزازية".

وقالت خلال الزيارة إن الوفد الأمريكي "جاء ليقول بشكل لا لبس فيه إننا لن نتخلى عن التزامنا تجاه تايوان وإننا فخورون بصداقتنا الدائمة".

وأكدت رئيسة تايوان الأربعاء، أن بلادها "لن تتراجع" في مواجهة تهديد الصين.

وخلال لقاء مع تساي في تايبيه، قالت بيلوسي إنها جاءت إلى المنطقة "بسلام"، مؤكدة في الوقت نفسه أن الولايات المتحدة لن تتخلى عن التزاماتها حيال الجزيرة الديموقراطية التي تعيش تحت التهديد الدائم بغزو صيني.


وفي الولايات المتحدة، قال المتحدث باسم الأمن القومي الأمريكي جون كيربي إن زيارة بيلوسي تتماشى مع سياسة الولايات المتحدة وهي التأكيد على وحدة الصين (صين واحدة) ولا داعي لتحويل (زيارة بيلوسي) إلى أزمة.

كانت وسائل إعلام حكومية في الصين قد أكدت في وقت سابق أن الجيش سيجري تدريبات بالذخيرة الحية لمدة ثلاثة أيام اعتبارا من الأربعاء، مع منع جميع السفن والطائرات المدنية من دخول مناطق التدريبات.

كما أوقفت الصين الاستيراد من 35 منتجاً للبسكويت والمعجنات التايوانيين، في تحذير قبيل زيارة بيلوسي.

ويعد البسكويت والمعجنات من العناصر التجارية الهامة بين تايوان والصين، بما في ذلك هونغ كونغ.


وكان حوالى ثلثي الصادرات من تايوان في عام 2021 من البسكويت والمعجنات بقيمة إجمالية 646 مليون دولار، حسبما ذكرت وسائل الإعلام التايوانية.

وفي عام 2020، بلغت القيمة 660 مليون دولار ومثلت 37 في المئة من إجمالي الصادرات.

وتشير التقديرات إلى أن أكثر من 100 شركة في تايوان ستضطر إلى التوقف عن التعامل مع الصين بعد سريان العقوبة.

ومنذ عام 1979، وافقت الولايات المتحدة على الاعتراف بسياسة "الصين الواحدة".

هذا يعني أن الولايات المتحدة تعترف بموقف الصين، وأن هناك حكومة صينية واحدة فقط.

وبموجب هذه السياسة، تتمتع الولايات المتحدة بعلاقات رسمية مع الصين، وليس تايوان.

لكن الولايات المتحدة لا تزال تدعم الجزيرة وقد وعدت بمساعدتها في الدفاع عن نفسها، بما في ذلك إمدادها بالأسلحة.

وتمثل سياسة "صين واحدة" حجر الزاوية الرئيسي للعلاقات الصينية الأمريكية.

ويهدد الحزب الشيوعي الحاكم في الصين باستخدام القوة، إذا أعلنت تايوان استقلالها رسميًا.