:مصدر المقال
http://abcarabic.net/article/13406/دياب-يحذر-من-اللجوء-الى-الاعتكاف-ومسيرات-غاضبة-في-الشوارع.html

دياب يحذر من اللجوء الى الاعتكاف ومسيرات غاضبة في الشوارع

2021-03-06

حذر رئيس حكومة تصريف الاعمال في لبنان حسان دياب من انه قد يلجأ الى الاعتكاف اذا لم يصر الى تشكيل حكومة جديدة. وقال دياب، السبت، إنه لا يمكن لحكومته مواجهة التحديات ولا بد من "الإسراع بتشكيل حكومة جديدة على قاعدة الخطة الإصلاحية". وتساءل دياب في كلمة وجهها إلى اللبنانيين: "ما ذنب المواطنين حتى يدفعوا ثمن الأطماع السياسية؟ لقد بلغ لبنان حافة الانفجار بعد الانهيار". وأضاف: "هل المطلوب تحلل الدولة بعدما أصبحت الحلقة الأضعف؟ الأزمة الحالية مرشحة للتفاقم ومشهد التسابق على الحليب يشكل حافزا للتعالي وتشكيل حكومة". وتابع: "الوضع قد يطرح أمامي خيار الاعتكاف وقد ألجأ إليه رغم أنه يخالف قناعاتي، ومن يستطيع التعامل مع التداعيات الخطيرة الآتية والمزيد من معاناة الناس؟". ولفت إلى أنه لا حل للأزمة المالية التي تعيشها البلاد حاليا من دون مفاوضات مع البنك الدولي. ويواجه لبنان أكبر أزمة مالية منذ نهاية الحرب الأهلية، حيث فقدت الليرة اللبنانية 80 بالمئة من قيمتها مقابل الدولار، على الرغم من أن بعض المعاملات الرسمية لا تزال تجرى بسعر الليرة اللبنانية الرسمية قبل الأزمة وهو 1500 ليرة للدولار، بينما انخفضت القيمة السوقية للعملة إلى أكثر من 9000 ليرة. دهس محتجين وفي محلة الشويفات أقدم سائق لبناني على دهس عدد من المحتجين كانوا يقطعون الطريق في، بعدما رفضوا فتح الطريق أمامه ليتمكن من المرور، ما أدى إلى سقوط 7 جرحى منهم. الأجهزة الأمنية ألقت القبض على السائق، مؤكدة أن قوات من الجيش تنتشر في المكان، لكن السكان عمدوا الى احراق السيارة. وكان عدد من المواطنين اللبنانيين أقدم على قطع الطرقات في جميع أنحاء البلاد، احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية وتدهور سعر صرف العملة الوطنية أمام الدولار. وأفادت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية، بأن المحتجين في العاصمة بيروت قطعوا الطرقات في محلة الكولا، والمشرفية في الضاحية الجنوبية، كما تم قطع الطريق في الحمرا أمام المصرف المركزي احتجاجا على سياسات حاكم المصرف رياض سلامة، حيث أقدم عدد من المحتجين على حرق راية المصرف. وأشارت الوكالة إلى أن المحتجين أقدموا على قطع طريق الأوتوستراد الشرقي وساحة النجمة وسط مدينة صيدا، ونظموا وقفة احتجاجية أمام محال الصيرفة في المدينة.