:مصدر المقال
http://abcarabic.net/article/13067/عملية-لحزب-الله-في-جنوب-لبنان-ورد-مدفعي-اسرائيلي-على-بلدة-كفر-شوبا-ومحيط-بلدة-شبعا.html

عملية لحزب الله في جنوب لبنان ورد مدفعي اسرائيلي على بلدة كفر شوبا ومحيط بلدة شبعا

2020-07-27

افاد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي لبي بي سي ان مجموعة مكونة من ثلاثة أو أربعة مسلحين حاولت التسلل إلى الأراضي الإسرائيلية قبل أن يتم رصدها من قبل الجيش الإسرائيلي وإطلاق النار عليها اضاف الناطق العسكري الإسرائيلي أن الجيش قد أحبط عملية ثأرية لحزب الله في منطقة جبل- الروس، مؤكدا عدم وقوع ضحايا من الإسرائيليين، فيما قالت مصادر إعلامية عبرية إن الخلية اللبنانية قد تسللت عبر الحدود وتمت تصفيتها. وأوضح الناطق بلسان جيش الاحتلال أفيخاي أدرعي أن القوات الإسرائيلية تمكنت من “تشويش” عملية خططت لها خلية من حزب الله مكونة من ثلاثة إلى أربعة “مخربين”، تسللت أمتارا معدودة خلف الخط الأزرق ودخلت إلى منطقة سيادية إسرائيلية. وتابع: “لقد تم فتح النيران نحوهم وتشويش مخططهم. لا نعرف وضعهم الصحي. لم تقع إصابات في صفوف قواتنا. يتم إعادة فتح الطرقات المدنية في منطقة الشمال وإعادة الحياة المدنية إلى الروتين. الحدث لا يزال قائما، وأيام معقدة ومتوترة أمامنا”. وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن جنديات مراقبات نجحن بتشخيص خلية حزب الله، فقامت القوات بقصفها بواسطة دبابة وبنادق رشاشة، قبل أن تهرب لداخل الأراضي اللبنانية ولم يعرف بعد مصيرها. وقبل ذلك أعلنت إسرائيل عن وقوع “حدث أمني” في منطقة السفوح الغربية لجبل الشيخ. وقبل بيان الناطق العسكري قال رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو إن “أمرا غير بسيط” حدث في الشمال”. وقال نتنياهو في الكنيست بهذا الشأن: “نحن نتابع باستمرار ما يجري على حدودنا الشمالية. وعندما أقول “نحن”، أعني أنا شخصيا ووزير الأمن ورئيس هيئة الأركان العامة – كلنا معا”. وقصف الجيش الإسرائيلي، الإثنين، بقذائف المدفعية مرتفعات بلدة كفر شوبا اللبنانية. وقال مراسل وكالة الأناضول إن القوات الإسرائيلية المتمركزة في موقع رويسات العلم، بمزارع شبعا المحتلة، قصفت بالقذائف بلدة كفر شوبا اللبنانية الواقعة في المنطقة الحدودية. وقال مصدر لبناني مطلع إن جماعة حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران أطلقت صاروخا موجها على آلية عسكرية إسرائيلية في منطقة مزارع شبعا على الحدود اللبنانية الإسرائيلية الإثنين. وكان الجيش الإسرائيلي قد قال، في وقت سابق، الإثنين، إن حادثا أمنيا وقع على الحدود الإسرائيلية اللبنانية،. وقال أفيخاي أدرعي، المتحدث بلسان الجيش الإسرائيلي، في تصريح مكتوب: “قبل قليل وردت تقارير عن حدث أمني في منطقة جبل روس، التفاصيل قيد الفحص”. كما أصدر الجيش الإسرائيلي تعليمات إلى سكان منطقة الحدود مع لبنان، جاء فيها: “على السكان البقاء في المنازل، ويُحظر جميع الأنشطة في المنطقة المفتوحة بما فيها الأعمال الزراعية والسياحية، ويجب الامتناع عن استخدام المركبات لأهداف غير ضرورية، وتبقى المحاور في هذا التوقيت مغلقة”. وقالت القناة الإخبارية الإسرائيلية “12” إن اشتباكا مسلحا وقع على الحدود الإسرائيلية اللبنانية. وقبل عدة أيام، أعلن الجيش الإسرائيلي عن التأهب في الحدود الشمالية، تحسبا لهجمات انتقامية من منظمة حزب الله اللبنانية. وقالت هيئة البث الإسرائيلية، الإثنين: “تستمر حال التأهب في الحدود الشمالية تحسبا لقيام حزب الله بارتكاب اعتداء ردا على مقتل أحد عناصره في محيط دمشق قبل أيام خلال غارة جوية منسوبة لإسرائيل”. وكانت منظمة حزب الله قد توعدت بالرد على مقتل أحد عناصرها في هجوم جوي منسوب لإسرائيل، على موقع قريب من العاصمة السورية دمشق. وأعلن الجيش الإسرائيلي خلال الأيام القليلة الماضية دفع المزيد من التعزيزات العسكرية إلى الحدود مع لبنان. وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية قد قال، الإثنين، في خطاب ألقاه في الكنيست (البرلمان): “نحن نتابع باستمرار ما يجري على حدودنا الشمالية، سياستنا واضحة: لن نسمح لإيران بالتموضع عسكريا على حدودنا مع سوريا”. وأضاف: “لبنان وسوريا يتحملان مسؤولية أي اعتداء ينطلق من أراضيهما ضدنا، الجيش مستعد لجميع السيناريوهات، نحن نعمل على جميع الساحات من أجل أمن إسرائيل، قرب حدودنا وبعيدا عنها”. وتم رصد تحليق مكثف للطيران الحربي الإسرائيلي في أجواء مزارع شبعا. وذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" اللبنانية الرسمية أن الجيش الإسرائيلي نفذ قصفا مدفعيا استهدف المرتفعات الشرقية لبلدة كفرشوبا وفي محيط موقع رويسات العلم. وأفادت الوكالة بسقوط قذيفة مدفعية على منزل في بلدة الهبارية نتيجة "قصف العدو على القرى اللبنانية في منطقة العرقوب". وفي غضون ذلك ذكرت مصادر لبنانية وإسرائيلية أن "حزب الله" اللبناني نفذ الاثنين هجوما استهدف الجيش الإسرائيلي في منطقة مزارع شبعا الحدودية. وأعلن أدرعي لاحقا أن الجيش الإسرائيلي أحبط "عملية تخريبية" حاولت تنفيذها خلية تابعة لـ"حزب الله" على الحدود بين لبنان وإسرائيل. وفي هذا السياق، أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأنباء عن تبادل لإطلاق النار على حدود إسرائيل الشمالية قرب لبنان. وقالت إن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، دعا لعقد اجتماع أمني طارئ في مقر وزارة الدفاع بتل أبيب على خلفية هذه التطورات. وأضافت وسائل الإعلام أن وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، غادر اجتماعا مع حزب تحالف "أزرق أبيض" الذي يقوده وتحدث عبر خط الطوارئ حول "حادث أمني غير عادي" في الشمال. وأضافت أن السلطات الإسرائيلية قررت إثر الحادث إغلاق مطار "روش بينا" الواقع في شمال بسبب التوتر على الحدود مع لبنان. وتشهد منطقة الحدود الإسرائيلية اللبنانية توترا ملموسا بعد مقتل عنصر "حزب الله" اللبناني، علي كامل محسن، بالغارة الإسرائيلية التي استهدفت يوم 20 يوليو موقعا عسكريا قرب مطار دمشق الدولي في سوريا. ووصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الحادث الأمني في الشمال بإنه "ليس سهلا". وقال نتنياهو: لن نسمح لإيران بالتموضع عسكريا على حدودنا مع سوريا اضاف: لبنان وحزب الله يتحملان مسؤولية أي اعتداء ينطلق ضدنا من الأراضي اللبنانية وكان الجيش الإسرائيلي قد طلب في وقت سابق من سكان المناطق المحاذية للحدود اللبنانية البقاء المنازل بسبب "حادث أمني".